تاريخ ومعــالمسفر وسياحة

السياحة في مدينة بيرغن النرويجية

لأولئك الذين يبحثون ببساطة عن الهدوء وراحة البال، هذه المدن حتماً ستناسبكم! فلقد أجرت طيران آيسلندا “Icelandair”، دراسة جديدة حدّدت فيها قائمة المدن العالميّة التي توفّر لسكّانها أكثر البيئات هدوءاً واسترخاءً.

وذلك من خلال تحليل عوامل عدّة مرتبطة بالتلوّث الضوئيّ، والزحمة والضوضاء. كان الهدف من هذه الدراسة، ترشيد الناس للانتقال والعيش في المدن التي توفّر لهم الكثير من الهدوء والراحة والاسترخاء، خصوصاً وأنّ البيئات التي نعيش فيها لها تأثير كبير على صحّتنا العقلية والنفسية.

ولقد توصّلت شركة طيران آيسلندا إلى وضع قائمة تضمّ أكثر 20 مدينة هادئة حول العالم. ووفقاً لهذه الدراسة، فلقد احتلّت مدينة #بيرغن في النرويج المرتبة الأولى، وذلك بسبب انخفاض نسبة الازدحام المروريّ فيها (13%)، وانخفاض مستويات التلوّث الضوئيّ والضوضاء، ومتوسّط العمر المرتفع الذي بلغ 83 عامًا.

ولقد جاءت مدينة بيرث في أستراليا، موطن أكبر حديقة داخلية في العالم، في المرتبة الثانية. تليها ريكيافيك في أيسلندا، التي سجّلت درجة عالية بفضل موقعها المحاط بالمناظر الطبيعية المذهلة وكان لأستراليا موقع بارز في هذه القائمة، بحيث ظهرت أربع من مدنها في المراكز العشرين الأولى، بينما كان لنيوزيلندا حصّتها من خلال ورود ثلاث مدن في القائمة، كذلك احتلّت ثلاث مدن أميركيّة وهي دالاس وهيوستن وواشنطن العاصمة، المراكز 18 و19 و20 في القائمة.
 
فيما يلي قائمة أكثر 10 مدن هادئة في العالم:

1- بيرغن، النرويج.

2- مدينة بيرث في دولة استراليا.

3- ريكيافيك، أيسلندا.

4- هلسنكي، فنلندا.

5- ويلينجتون، نيوزيلندا.

6- زيورخ، سويسرا.

7- بريسبان، أستراليا.

8- ملبورن، أستراليا.

9- ستوكهولم، السويد.

10- أوكلاند، نيوزيلندا.

برغن أو برجن أو بيرجن (Bergen عن هذا الملف Bergen.ogg) مدينة وميناء يقع في جنوب غرب النرويج، على أحد الخلجان الصغيرة لبحر الشمال. تعد المدينة ثاني أكبر مدن النرويج وأحد أهم الموانئ بها. تأسست في حدود العام 1070 بواسطة أولاف الثالث من النرويج، وهي من أهم مدن النرويج منذ القرون الوسطى، كما كانت عاصمة النرويج بين القرنين 12 و 13 حتى عام 1299. في القرن الرابع عشر، سيطر تجار الرابطة الهانزية الألمان على تجارتها، واستمر ذلك حتى القرن السادس عشر. دمرت المدينة بواسطة الحريق في عدة مناسبات، أبرزها في عامي 1702 و 1916، ولكن سرعان ما تم إعادة إعمارها. يعتمد اقتصاد المدينة على صيد السمك وصناعة السفن والسياحة (حيث يوجد بها الكثير من المناطق السياحية، وأهمها الميناء Bryggen وكذلك القطار المعلّق FLØIBANEN). تشتهر برغن بوجود مباني قديمة جدا، ولا يسمح القانون بهدم أو تجديد أي مبنى يزيد عمره عن 100 عام.

عدد سكانها 250000 نسمة تقريباً. برغن هي مسقط رأس كل من إدفارد غريغ وعازف الكمان أولي بل. وقد حصلت على لقب أجمل مدينة من حيث نقاء هوائها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى