تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

مدينة عثر .. أقدم عاصمه للمخلاف السليماني

كثيرةٌ هي المُدن التي شهدت أحداثاً تاريخيةً، ومرت على أرضها حضارات عدة، إلّا أنّها اندثرت وطواها الزمن ولم يبقَ منها سوى أطلال حتّى أيامنا هذه، وتُعتبر مدينة عثر الواقعة في أقصى الجنوب الغربي من المملكة العربية السعودية، واحدة من هذه المدن المندثرة. حيث يعود تاريخ هذه المدينة إلى فترة بداية ظهور الإسلام، وقد جاء أبو محمد الهمداني على ذكرها في كتابه (صفة جزيرة العرب) إذ قال: (فباحة جازان إلى عثر، فرأس عثر وهو شديد الموج). وتاريخ المدينة يعود إلى الأسرة الزيادية التهامية، ومن بعدهم سليمان بن طرف الحكمي، إلّا أنّ مؤسس عثر وأبرز حكامها كان المخلاف السليماني.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

مدينة عثر .. أقدم عاصمه للمخلاف السليماني - صحيفة هتون الدولية
تبعد مدينة عثر حوالي 35 كيلو متر عن مدينة جازان . ويعود تاريخ هذه المدينة الى العصر المبكر للأسلام تقريبا في القرن الثالث عشر الميلادي . كما أنها تعتبر مدينة تاريخية عريقة ضمن حدود المملكة و تعتبر واحدة من أفضل المعالم الأثرية الموجودة في مدينة جازان . ويحكى أن أٍسرة الزبادي وهي من أصل تهامي كان لها أرتباط وثيق مع الخلفاء العباسيين . وفي عام 350 هجري الموافق 960 ميلادي تم تعيين اول حاكم على مدينة عثر بشكل مستقل تماما وكان يدعى سليمان الحكمي . وبعد أستلامه حكم المدينة اسس دولته الشهيرة في المنطقة وعرفت على الصعيد المحلي . كما كانت تسمى المخلاف السليماني وتم أستمرار الحكم السليماني في المدينة حتى عام 454 هجري الموافق 1061 ميلادي .
مدينة عثر .. أقدم عاصمه للمخلاف السليماني - صحيفة هتون الدولية
وكانت في تلك الأثناء عبارة عن ميناء يخدم مصلحة المنطقة بكافة الوسائل وكان في تلك الحقبة الزمنية يشتهر الدينار العثري . كما أنه تم ذكر المدينة لأول مرة عبر التاريخ عندما استولى عليها الأسود العنسي فهو من عثر عليها ايام حروب الردة سنة 632 هجري الموافق 1234 ميلادي . كذلك بقيت المدينة مخفية وغير معروفة حتى عام 1980 للميلاد حيث تم العثور عليها من جديد وتم المسح وقد عرفت من الرموز والصخور والنقوش التي كانت موجودة أن هذه هي مدينة عثر التاريخية وقد مر بها الأمويين والعباسيين وأهل الجزيرة .
مدينة عثر .. أقدم عاصمه للمخلاف السليماني - صحيفة هتون الدولية
كان لمدينة عثر في العصر الإسلامي أهمية كُبرى في مجال سك النقود، فقد تسابق الناس قديماً لاقتناء الدينار العثري والتعامل به، كتلك الدنانير الذهبية المضروبة في بيش في عهد المطيع لله الخليفة العباسي، والتي تعود إلى عام 363 للهجرة، وأيضاً التي في عهد ابنه الخليفة أبي بكر عبد الكريم الطائع بالله، فقد كانت عثر ميناءً تجارياً شهيراً له وزنه في زمن العباسيين، وقد تمّ العثور في موقعها على العديد من القطع الفخارية، والخزفية الملونة والمزينة بالزخارف والنقوش، بالإضافة إلى مصنوعات من المعادن كالخناجر والسكاكين وبعض الخرز والعاج والقطع النقدية.
مدينة عثر .. أقدم عاصمه للمخلاف السليماني - صحيفة هتون الدولية

تتألف مدينة عثر من ثلاثة أجزاء كبيرة وجميعها يتألف من تلال اثرية مرتفعة قليلا . كما توجد عليها العديد من القطع الفخارية المكسورة كما تتميز بمناظرها الخلابة . كذلك يوجد في مدينة عثر العديد من القطع الفخارية التي كانت تحمل اللون الأزرق بالأضافة لوجود عدد كبير من الأواعي المنزلية . والتي كانوا يستخدمونها في حياتهم المعيشية . كذلك يوجد العديد من الخزف والأعمال اليدوية التي قاموا بصنعها في قديم الزمان . كما أنه يتوفر فيها العديد من الفخار المحلي مختلف الأحجام . كذلك وجد العديد من الخناجر والسيوف والسكاكين ومنها كان مصنوع من البرونز والحديد . وقد وجد الكثير من المجامر القديمة . كما وجد الدينار العثري الذي تكلمنا عنه مسبقا . ويوجد عدد محدود من الدنانير موزعة حول العالم منها في باريس ومنها في قطر ويوجد دينار في المدينة المنورة .
مدينة عثر .. أقدم عاصمه للمخلاف السليماني - صحيفة هتون الدولية

كما أنها تعتبر واحدة من المدن التاريخية الشاملة التي مازالت حتى يومنا هذا قيد التنقيب عن الأثار لمعرفة ما أن كان يوجد بعض الأثار التاريخية التي تحكي تاريخ المنطقة بالكامل . ويمكنك زيارتها والتمتع بالأجواء والمناظر الخلابة والمعالم القديمة الموجودة في المنطقة بأكملها .
مدينة عثر .. أقدم عاصمه للمخلاف السليماني - صحيفة هتون الدولية

مدينة عثر، هي مدينة تاريخية اندثرت معالمها ولم يبقى منها سوى الأطلال، تقع مدينة عثر على ساحل البحر الأحمر في منطقة جازان، وتبعد حوالي 40 كيلو متر إلى الشمال الغربي من مدينة جازان، و 16 كيلو متر إلى الغرب من صبيا، وتقع أيضا على ساحل البحر الأحمر بالقرب من قوز الجعافرة، ومدينة عثر التاريخية تقع على لسان من اليابسة يمتد داخل مياة البحر الأحمر ويعرف باسم رأس الطرفة، ويرجع تاريخها إلى العصر الإسلامي المبكر واستمر استيطانه حتى القرن السابع الهجري (الثالث عشر الميلادي) ، وقد ذكر الموقع أبو محمد الهمداني في تحديده لأقاليم جنوب الجزيرة العربية في كتابه صفة جزيرة العرب حيث رتبها من الجنوب للشمال بقول «… فباحة جازان إلى عثَّر فرأس عثَّر وهو شديد الموج»

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى