التعذية والصحةالطب والحياة

فوائد وأهمية فيتامين A

قالت الجمعية الألمانية للتغذية إن فيتامين A يتمتع بأهمية كبيرة للصحة؛ حيث إنه يعد ضروريا للعديد من العمليات البيولوجية المهمة مثل الإبصار والمناعة والتطور الجنيني.

وأوضحت الجمعية أن معدل الاحتياج اليومي إلى فيتامين A يبلغ 700 ميكروجرام للمرأة و850 ميكروجراما للرجل.

وأشارت إلى أن المصادر الغذائية لفيتامين A تتمثل في الجزر والبطاطا الحلوة واليقطين والفلفل الأحمر واللفت والسبانخ والخس، بالإضافة إلى البطيخ والشمام والمشمش والمانجو.

وحذرت الجمعية من تناول المكملات الغذائية المحتوية على فيتامين A دون وجود ضرورة طبية ودون استشارة الطبيب؛ نظرا لأن الإفراط في تناول الفيتامين قد يؤدي إلى الإصابة بتسمم فيتامين A، الذي يُلحق أضرارا بالكبد.

فيتامين أ أو الريتينول (بالإنجليزيةVitamin A)‏ هو عائلة من مركبات قابلة للذوبان في الدهون والتي تلعب دورا مهما في الرؤية، نمو العظم، الإنجاب، الانقسام الخلوي، والتفاضل الخلوي (و الذي تصبح بواسطته خلية جزء من الدماغ، أو عضلة، أو الرئتين، الخ.[1][2][3]). يساعد فيتامين أ على تنظيم نظام المناعة، الذي يساعد على منع أَو صد الإصابات وذلك بإنتاج خلايا الدم البيضاء التي تحطم البكتيريا والفيروسات الضارة. فيتامين أ أيضا تساعد الخلايا اللمفية، وهي نوع من خلايا الدم البيضاء، على محاربة الالتهابات بكفاءة أفضل.

يهييء فيتامين أ البطانات السطحية الصحّية للعيون وأنظمة التنفس والتبول، والمناطق المعوية [8]. عندما تحطم هذه البطانات، يصبح دخول البكتيريا للجسم والتسبب بالعدوى أسهل. يساعد فيتامين أ على الحفاظ على سلامة الجلد أيضا والأغشية المخاطية، والتي تعمل أيضا كمانع للبكتيريا والفيروسات.

الريتينول Retinol هو الشكل الأنشط، أَو الأكثر استعمالا، من أشكال فيتامين أ، ويوجد في الطعام الحيواني مثل الكبد والحليب الكامل. الريتينول يدعى أيضا فيتامين أ المُشكّل وذلك لكونه يمكن أن يحول إلى حمض ريتينال Retinal أو ريتينويك Retinoic، وهي أشكل مختلفة نشيطة لعائلة فيتامين أ.

بروفايتمين أ الكاروتيني Provitamin A Carotenoids يتسبب بتلوّن الصبغات على نحو غامق وتوجد في الأطعمة النباتية، وهو يمكن أن يتحوّل إلى فيتامين أ . في الولايات المتحدة، 26% و34% من فيتامين أ المستهلك من قبل الرجال والنساء، على التوالي، مصدرها هو بروفايتمين أ الكاروتيني. الكاروتينات الشائعة في الغذاء هي كاروتين بيتا beta-carotene، كاروتين ألفا alpha-carotene، لوتين lutein، زياكسنثين zeaxanthin، لايكوبين lycopene، وكرايبتوكسانثين cryptoxanthin. من الـ563 نوع من الكاروتين التي تم تميزها، أقل من 10% تنتج لفيتامين أ . من بينها، كاروتين بيتا والتي تحول بكفاءة عالية جدا إلى الريتينول. كاروتين ألفا وكرايبتوكسانثين بيتا يحوّلان أيضا إلى فيتامين أ، لكن بنصف كفاءة كاروتين بيتا. كاروتينات اللايكوبين، لوتين، وزياكسنثين ليس لها نشاط فيتامين أ، إلا أن لها فائد صحية أخرى. ومن الضروري استهلاك الثمار والخضار الغنية بالكاروتينات لما لها من منافع للجسم.

البعض الكاروتينات بالأضافة إلى عملها كمصدر لفيتامين أ، ثبت أنها تعمل كمانعات تأكسد في التجارب المخبرية. هذا الدور لم يظهر داخل الجسم البشري. تحمي مانعات التأكسد الخلايا من الجذور الحرّة، والتي تتلف عبارة نواتج عرضية لعملية أيض الأوكسجين والتي قد تساهم في بعض الأمراض المزمنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى