مواسم الخير 1443هـ

كوكب الشرق أم كلثوم في موسم الرياض

يترقَّب عشاق الفن والموسيقى بشوقٍ انطلاق مسرحيةٍ غنائيةٍ عن حياة كوكب الشرق وسيدة الغناء العربي الفنانة الراحلة أم كلثوم. وتقام المسرحية في منطقة بوليفارد رياض سيتي، إحدى أكبر مناطق الترفيه في موسم الرياض اليوم الخميس 11 نوفمبر.

وتُقدَّم المسرحية، يومياً، بأحدث تقنيات الإضاءة والفيديو، والتأثيرات الصوتية المميزة، حتى يعيش الحضور من الأفراد والعائلات أجمل اللحظات على مدى ساعتين من الطرب العربي الأصيل.

ويعرض العمل أحداثاً من حياة “الست أم كلثوم” على شكل محطات قطارٍ، تعرِّف كل واحدةٍ منها الجمهور بجانبٍ فني وإنساني عاشته الفنانة الكبيرة، إضافةً إلى التحولات التي مرَّت بها منذ بداية دخولها الفن حتى رحيلها.

فاطمة بنت الشيخ المؤذن إبراهيم السيد البلتاجي وتعرف أيضاً بكُنيتها المشهورة أُم كَلثوم، كما تُعرف بعدة ألقاب منها: ثومة، الجامعة العربية، الست، سيدة الغناء العربي، شمس الأصيل، صاحبة العصمة، كوكب الشرق، قيثارة الشرق[4]، فنانة الشعب.[5] هي مغنية وممثلة مصرية، ولدت في محافظة الدقهلية بالخديوية المصرية في 31 ديسمبر 1898م[5][6] أو رسميًا حسب السجلات المدنية في 4 مايو 1908م[7][8][9]، وتوفيت في القاهرة بعد معاناة مع المرض في 3 فبراير 1975م. وتعد أم كلثوم من أبرز مغني القرن العشرين الميلادي، وبدأت مشوارها الفني في سن الطفولة[6]، اشتهرت في مصر وفي عموم الوطن العربي.

ولدت فاطمة لأسرة متواضعة في قرية ريفية تسمى طماي الزهايرة[10]، في مركز السنبلاوين محافظة الدقهلية، الخديوية المصرية[6][11]، كان والدها الشيخ إبراهيم إماماً ومؤذناً لمسجد في القرية، ووالدتها فاطمة المليجي تعمل كربة منزل. تضاربت مصادر تاريخ ميلادها الدقيق، فبعض المصادر تشير إلى أن تاريخ ميلادها يعود لتاريخ 30 ديسمبر 1898م[6]، ومصادر أخرى ترجح أن ميلادها يرجع لتاريخ 4 مايو 1908م وهو المذكور في سجل مواليد المحافظة.[4][10] عاشت العائلة في مسكن صغير مُشيد من طوب طيني. وكانت حالة الدخل المادي للأسرة منخفضة، حيث إن المصدر الرئيس للدخل هو أبيها الذي يعمل كمُنشد في حفلات الزواج للقرية.[4]

وبالرغم من الحالة المادية الصعبة للأسرة إلا أن والديها قاما بإلحاقها بكتاب القرية لتتعلم[12] وتعلمت الغناء من والدها في سن صغيرة، فبرزت موهبتها المميزة، وعلمها أيضاً تلاوة القرآن، وذكرت أنها قد حفظته عن ظهر قلب. وذات مرة سمعت أباها يُعلم أخيها خالد الغناء، حيث كان يصطحبه ليغني معه في الاحتفالات، فعندما سمع ما تعلمته انبهر من قوة نبرتها، فطلب منها أن تنضم معه لدروس الغناء، وبدأت الغناء بسن الثانية عشر وذلك بعدما كان يصطحبها والدها إلى الحفلات لتغني معه[4] وكانت تغني وهي تلبس العقال وملابس الأولاد.[10] وبعدما سمعها القاضي علي بك أبو حسين قال لوالدها: لديك كنز لا تعرف قدره… يكمن في حنجرة ابنتك، وأوصاه بالاعتناء بها.[10]

بدأ صيت أم كلثوم يذيع منذ صغرها، حين كان عملها مجرد مصدر دخل إضافي للأسرة، لكنها تجاوزت أحلام الأب حين تحولت إلى المصدر الرئيس لدخل الأسرة، أدرك الأب ذلك عندما أصبح الشيخ خالد ابنه المنشد وعندما أصبح الأب ذاته في بطانة ابنته الصغيرة. وفي ذات مرة تصادف أن كان أبو العلا معها في القطار وسمعها تردد ألحانه دون أن تعرف أنه معها في القطار، وذلك بعد عام 1916م حيث تعرف والدها على الشيخين زكريا أحمد وأبو العلا محمد اللذين أتيا إلى السنبلاوين لإحياء ليالي رمضان وبكثير من الإلحاح أقنعا الأب بالانتقال إلى القاهرة ومعه أم كلثوم وذلك في عام 1922م. كانت تلك الخطوة الأولى في مشوارها الفني. حينها أحيت ليلة الإسراء والمعراج بقصر عز الدين يكن باشا وأعطتها سيدة القصر خاتما ذهبيا وتلقت أم كلثوم 3 جنيهات أجراً لها.[13]

تزوجت من السيد حسن السيد الحفناوي في عام 1954الى عام 1975.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى