إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

الصورة المروعة.. والقصيدة الموجعة

الصورة المروعة.. التي هزت الضمائر وأدمت القلوب، وهي لطفلة تمتطي ظهر أختها لتصل إلى برميل القمامة للبحث عن لقمة العيش.

والقصيدة الأروع.. التي أبكت الآلاف، وأيضًا هي التي هزت الضمائر وأدمت القلوب.

ايا ليت بعض المسؤولين يكون لهم قلوب وضمائر لتدمع أعينهم وتهتز ضمائرهم.

قصيدة مؤثرة للغاية، كتبها شاعر مجهول على لسان طفلة، سلمت يراعه وملافظه.

عنوان القصيدة : دوسي، فقد داس الكرامة قادتي

هيا امتطي ظهري أخية واصعدي

بل واطعميني من بقايا سيدي

دوسي برجلك كي تمزق أضلعي

فالجوع دمرني وأنهك ساعدي

دوسي فلم أضجر لأني لم أجد

مورد ليأويني فهذا موردي

دوسي فقد داس الكرامة قادتي

وقضوا على شرفي بساعة مولدي

لا ترحمي ظهري وهاتي وجبة

لهم الشهي الغالي فهاتي لي الردي

هيا اسرعي من قبل يسلب وجبتي

كلب فيغلبنا علينا يعتدي

هل تسمعي هر يخاطب مسمعي

لا تأخذوا حقي فهذا مقعدي

يا سيد الأهرار عذرا فابتسم

فلك الكرامة والمذلة في يدي

لتبيت في قصر منيف شاهق

نومك على سرر وعيشك أرغدي

ونبيت نحن في العراء وما لنا

فرش ولا مأوى بليل بارد

بسطوا على بيتي وباعوا ثروتي

وسطوا على قوتي وقصوا أوردي

ماذا ترين أخيتي لا تيأسي

وهاتي ولو خبز بروث فاسدي

صبرا أخية كي ألملم وجبة

من بين أقذار وشعر أسودي

صبرا دعيني أنتشل ما خلفت

سفرات ساداتي وقصعة قائدي

قد لا أجد قوتا ليكفينا لأن

سادة كلاب القصر تملك عائدي.

 

من يرى نعمة الله عليه، فَليقُل: الحمد لله الذي أغنانا وزادنا، وبنعمته تتم الصالحات.

اللهم إنا نرجوك أن توقظ ضمائر بعض البشر، اللهم إنا نستودعك عبادك في كل بلادك.

بقلم/ أ. خالد بركات

مقالات ذات صلة

‫50 تعليقات

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى