تاريخ ومعــالمسفر وسياحة

روعة السياحة في فرنسا

في باريس، المدينة الفرنسية التي لا تنام يرنو عشاق السفر إلى زيارات لا تنتهي عند اختيار العاصمة الفرنسية كوجهة.

وتحتوي باريس على الكثير من الحدائق العامة، حيث توفر العديد من المساحات الخضراء، ومسارات السير، وركوب الدراجات، تعد من أفضل الأماكن لقضاء أوقات ممتعة مع العائلة، إليك أشهرها

افضل الحدائق العامة في باريس
حديقة دي سيريس دي أوتيل
توجد في شارع دي لا بورت دي أوتيل، تم افتتاحها عام 1895، تحتوي على بيوت زجاجية لزراعة النباتات لحدائق باريس والأماكن العامة، يقام فيها عرض موسمي من بساتين الفاكهة، وتعد موطنا لأشجار النخيل والطيور.

تبدأ ساعات العمل في الشتاء من العاشرة صباحا إلى الخامسة مساء، وفي الصيف من العاشرة صباحا إلى السادسة مساء، والدخول مجانا.

حديقة دي لا فيليت
توجد في شارع كورونتان كاريو، تم تصميم الحديقة من قبل المهندس المعماري السويسري برنارد تشومي.

تشمل إطارات عملاقة للتسلق، ومركزا للإسعافات الأولية، ومركز الفن للأطفال، حيث يتبادل الأطفال إطلاق النار أسفل شريحة التنين الصيني، فضلا عن المساحات الخضراء التي تستخدم لمهرجان الفيلم في الهواء الطلق في الصيف.

حديقة التويلريس
حديقة التويلري من أجمل المُنتزهات التي عليك زيارتها خلال جولاتك أثناء السياحة في باريس، خاصةً وأنها تربط بين عدد من شوارع ومعالم العاصمة الفرنسية التاريخية الرئيسية مثل أكسيس، الشانزليزيه، اللوفر وغيرها.

يرجع تاريخ المُنتزه المُخصّص للمشي والتنزه والاسترخاء لستينات القرن 16؛ حيث أمرت بتأسيسه زوجة الملك الفرنسي هنري الثاني كاثرين دي ميديشي، إلا أن المُنتزه لم يُحقق الغاية العُظمى منه إلا خلال القرن 19، بعد انتهاء أحداث الثورة الفرنسية ومجازرها الدموية التي شهدتها المنطقة.

الآن يُمكنك الاستمتاع بجلسة هادئة على أحد المقاعد التي يوفرها المُنتزه، تُطالع أهم معالم باريس التي تطل عليها الحديقة ذات الكساء الأخضر الشاسع والأشجار المُهندمة والورود اليانعة، إنه حقاً مكان يستحق الزيارة والتقاط الصور أثناء السياحة في فرنسا بقلب عاصمتها باريس

حديقة لوكسمبورج
إن كنت تبحث عن أماكن سياحية في باريس تتمتع بجمال خلاب يبعث في نفسك هدوءً وراحة نفسية قد لا تجدها بسهولة بقلب المدينة الصاخبة المُزدحمة دوماً بالحشود السياحية، فلن تجد أفضل من حدائق لوكسمبورغ رائعة الجمال.

في الواقع أن هذه المساحة الشاسعة من الخُضرة والنباتات المُزهرة ليست حديثة العهد، وخير دليل على ذلك القصر التاريخي العظيم الذي يتوسطها ويحمل الاسم نفسه.

فالحديقة والقصر يعودان إلى مطلع القرن 17، حيث أمرت ببنائهما ماري دي ميديشي الزوجة الثانية للملك هنري الثاني على غرار قصر بيتي وحدائق بوبولي في فلورانسا.

تقع حدائق لوكسمبورغ على الضفة اليُمنى لنهر السين، ويُحيطها على الجانبين الحي اللاتيني وحي سان جيرما

حديقة دي بلانتس
تحتوي على أكثر من 10,000 نوع من النباتات والزهور، تعتبر من الأماكن القليلة الساحرة في باريس، بدأ الطبيب لويس الثالث عشر إنشاءها باسم حديقة النباتات الطبية الملكية في 1626م، وافتتحت للجمهور عام 1640.

وتعد أيضا حديقة حيوان صغيرة، تشمل النسور والقرود والنعام والسلحفاة والباندا الأحمر والكثير من العناكب المخيفة، بالإضافة إلى الأشجار القديمة.

حديقة فينسين
تقع في الدائرة الثانية عشر في الجانب الشرقي من باريس، تغطي مساحة 36 فدانا، تم افتتاحها عام 1934.

تعد أكبر حديقة في باريس، تكرس هذه الحديقة لمراقبة سلوك الحيوانات في بيئة أكثر ملائمة، تشمل معبد بوذي، ومضمار السباق، والمطاعم، وملعب البيسبول، ومزرعة صغيرة، وأشكال مختلفة من النباتات والزهور، وتقام فيها حفلات موسيقى الجاز في عطلة نهاية الأسبوع في الصيف.

حديقة دي بوت شومونت
توجد في شارع بوتزريس شمال شرق باريس في الدائرة التاسعة عشر، افتتحت عام 1867، تعد واحدة من أكثر المناطق الساحرة في المدينة، تشمل بحيرة صناعية وشلالات ومعبد دي لا سيبيل، صممت من قبل أدولف ألفان لهوسمان، وافتتحت كجزء من احتفالات المعرض العالمي عام 1867، تظل مفتوحة حتى منتصف الليل.

حديقة بولوني
تقع على طول الحافة الغربية من الدائرة السادسة عشر في باريس، تم إنشاؤها بين 1852 و1858 في عهد الإمبراطور لويس نابليون، تغطي مساحة 2137,46 فدانا.

تعد ثاني أكبر حديقة في باريس بعد فينسين، تشتهر بورود النرجس، ومشتل البرتقال، والعديد من البحيرات، تتوفر ألعاب للأطفال، كالقطار والقوارب وركوب الخيل، تضم ملعب للتنس والاسطبلات والمطاعم، والدخول مجانا.

حديقة دي بيلفيل
تقع على تل بيلفيل في شارع بيات، تم إنشاؤها عام 1988، تعد أفضل الأوقات لزيارة الحديقة عند غروب الشمس، حيث توفر رؤية بانورامية للمدينة، صممت من قبل المهندس المعماري فرانسوا ديبلويس.

تشمل 1200 نوع من الأشجار والشجيرات، وملعب خشبي للأطفال، ومسرح في الهواء الطلق، ومتحف صغير يهدف إلى تثقيف الزوار إلى أهمية الهواء النقي ومشاكل التلوث.

حديقة شون دو مارس
هذه الحديقة من أشهر الأماكن السياحية في باريس، التي يلجأ إليها السكان المحليون والسياح الأجانب الراغبين في الحصول على أجواء هادئة تحث على الاستجمام مع الاستمتاع، بالنظر إلى واحد من أهم وأشهر معالم فرنسا السياحية، بعيداً عن ضجيج الحشود وزحام الزائرين ألا وهو برج إيفل العملاق.

إذ تسمح لك الحديقة التي تمتد من ساحة إيكول ميليتير وحتى البرج الشهير بالاستلقاء على أعشابها النباتية الخضراء في استرخاء واستجمام، مع مُشاهدة بناء البرج بوضوح شديد دون مُكافحة تزاحم الحشود الآتية لتسلقه.

ولكن احرص على الابتعاد عن مبنى البرج قدر ما شئت حتى لا تهرب من الحشود السياحية فتقع فريسة لبائعي التذكارات الذين يُحاوطون المكان.

جدير بالذكر أن حديقة شون دو مارس تشهد تنظيم عدداً من الفعاليات والمهرجانات الترفيهية المُمتعة التي قد تكون محظوظاً بحضور إحداها خلال إحدى جولات السياحة في باريس.

حديقة أندريه سيتروين
تقع على الضفة اليسرى من نهر السين في الدائرة الخامسة عشر في باريس، تغطي مساحة 35 فدانا، افتتحت عام 1992.

كانت تعد أكبر حديقة في باريس منذ أكثر من قرن من الزمان، صممها جيل كليمان وآلان بريفوست، تتألف من البيوت الزجاجية، والنوافير المائية، والشلالات، والنباتات الملونة المختلفة، تبدأ ساعات العمل من الساعة الثامنة من الإثنين إلى الجمعة، والتاسعة يومي السبت والأحد.

حدائق تروكاديرو
واحدة من أهم معالم باريس وأعظمها، فالحديقة التي تمتد لمساحة 930.93 متر مربع هي أكثر من مساحات شاسعة من الخُضرة والزهور، فهي تُحفة فنية مُنسّقة تواجه نهر السين، وتُحاط بمجموعة من أهم الأماكن السياحية في باريس مثل برج إيفل وقصر شايلوت.

وأكثر ما تشتهر وتتميّز به الحديقة الغنّاء حوض أوراسو ذات النوافير؛ حيث يبلغ عدد النوافير التي تنطلق منه نحو 36 نافورة كبيرة وصغيرة، مع 20 مدفع مياه، 10 أقواس مائية على حواف الحوض الطويل.

ويُوفر حوض أوراسو منظر مُبهج باندفاع المياه من 4 وحتى 12 مترا لأعلى من مخارجه المائية، كما تتميّز حديقة التروكاديرو بضمها لعددٍ من المنحوتات الفنية مثل تمثالي هرقل مع الثور، أبوللو مع القيثارة بطول 21 قدما.

ويرجع تاريخ إنشاء وافتتاح الحديقة للعام 1937 ،تزامناً مع انطلاق المعرض الدولي للفنون والآداب.

حديقة غابة بولونيا
هي واحدة من أكبر الحدائق والمُنتزهات الخضراء الترفيهية التي تحرص العوائل على زيارتها بصحبة الأطفال خلال جولات السياحة في باريس، تمتد غابة بولونيا على مساحة 850 هكتارا من الأراضي والمرافق الترفيهية غرب مدينة باريس، مما يضعها في المرتبة الثانية في تصنيف أكبر حدائق باريس.

وعن تاريخها العريق، فقد كانت الغابة هي قطعة الأرض المُفضّلة والمُخصّصة للصيد لدى الملوك الفرنسيين فيما قبل نابليون الثالث الذي تنازل عنها لسلطة المدينة، لتُصبح حديقة ومُنتزه عام بحلول سنة 1852.

بداخل غابة بولونيا، يُمكنك الاستمتاع بعددٍ من المناظر الطبيعية الخلابة مثل الشلالات والبحيرات، عدة حدائق نباتية أصغر تضم ما يزيد عن 100 ألف نبات مع مسارات للتجوال، حديقة ملاهي للأطفال، اسطبلات ومسارات لركوب الخيل والدراجات، ملاعب تنس حيث تُجرى مُسابقة سنوية على مستوى البلاد، مناطق لتأجير القوارب والدراجات، ساحة للمطاعم

حديقة دي توري
تقع على بعد أربعين كيلو مترا من باريس، افتتحت عام 1968، تغطي حوالي 370,66 فدانا، تضم أكثر من 800 حيوان برية ينقسم إلى 46 نوعا من الثدييات، و26 نوعا من الطيور، وتسعة أنواع من الطيور، وعشرة أنواع من اللافقاريات، تشمل جزء رحلات السفاري، تتلقى حوالي 400,000 زائر سنويا منذ عام 2012.

حديقة دي أكليم
تأسست عام 1860، تجذب العديد من السياح كل عام، تعد منتزه وحديقة حيوانات، يمكنك ركوب القوارب، بالإضافة إلى البيت المسحور للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين اثنين وأربعة أعوام، واثنين من الملاعب، وملعب جولف مصغر، وقطار مصغر. تقدم الحديقة ورش عمل للأطفال تهدف لتعليمهم مهارات ومواهب الزراعة، وورش عمل تدور حول الطبخ، هناك أيضا حلقات عمل مشتركة للآباء والأمهات والأطفال الصغار، وهناك عدد من المطاعم والمقاهي.

حديقة النباتات
حديقة النباتات في باريس من أكبر وأفضل وأهم الأماكن السياحية في فرنسا لأولئك الباحثين عن جمال الطبيعة الخلاب، حيث الاسترخاء والاستجمام في أجواء هادئة بعيداً عن صخب وزحام المدينة الخارجي، دون فقدان الإحساس بالمُتعة والمرح والإثارة داخل المكان.

ففي الحديقة النباتية بباريس يُمكنك التجوال بين مجموعة مُتنوعة من النباتات والأعشاب والزهور مُتعددة الفصائل، بما في ذلك النباتات الاستوائية الحارة التي تنمو خارج الأراضي الفرنسية.

أما إن كان بصُحبتك أطفال صغار، فحتماً سيستمتعون بزيارة حديقة الحيوانات المُصغّرة، ومتحف التاريخ الطبيعي، والمتاحف الثلاثة الأخرى التي تضمها الحديقة الكُبرى.

يُذكر أن الحديقة النباتية التي هي الآن واحدة من أهم معالم جذب السياحة في باريس، كانت ذات يوم حديقة النباتات الطبية الملكية خلال القرن 17

جذبت فرنسا 79.50 مليون سائح أجنبي في عام 2011 , مما يجعلها الوجهة السياحية الأكثر شعبية في العالم,[1] وهو ثالث في الدخل من السياحة بسبب السياح , 20٪ و أكثر من السياح أمضى أقل من نصف بقدر ما فعلوا في الولايات المتحدة.

فرنسا لديها 37 موقع مدرج في قائمة اليونسكو للتراث العالمي، ويضم المدن ذات الأهمية الثقافية عالية (باريس و تولوز و ستراسبورج و بوردو و ليون وغيرها) و الشواطئ والمنتجعات الساحلية والمناطق الريفية التي تمتع العديد بجمالها وهدوئها (السياحة البيئية)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى