البشرة والشعرالجمال والديكور

أهم النصائح لتفتيح الإبطين

يستغرق ظهور الإبط الداكن بعض الوقت نتيجة لإهمال خياراتنا للعناية بالبشرة والجمال، لذا فإن تفتيح الإبط الداكن لا يمكن القضاء عليه في ليلة واحدة في ما يلي بعض الاقتراحات الفعالة لإزالة الطبقة الداكنة من الإبطين:
1- طريقة إزالة شعر الإبط

رغم أن الشمع قد تكون طريقة مؤلمة لإزالة الشعر إلا أنها الأفضل عندما يتعلق الأمر بالجلد الداكن تحت الإبط، فإن إزالة الشعر بالشمع الذي لا يساعد فقط في التخلص من أي الشعر ولكنه يساعد أيضًا في تقليل الاسمرار تحت الإبط هو طريقة رائعة لتفتيحها.

2- توقفي عن استخدام كريمات إزالة الشعر

أسوأ ما يمكنك فعله لإبطك هو اختيار شفرة حلاقة أو كريمات إزالة الشعر. كريمات إزالة الشعر غنية بالمواد الكيميائية لذا تجعل بشرتك داكنة. وبالمثل ، فإن استخدام ماكينة الحلاقة يهيج الجلد مما يجعل الإبط يبدو داكنًا.

3- معجون الإبط باستخدام البطاطس

تشتهر البطاطس بخصائصها المبيضة، وبالتالي فهي مكون فعال في تقليل اسمرار الإبط الداكن. يمكنك إما استخدام عصير البطاطس أو شرائح البطاطس مباشرة من الثلاجة. قومي بتطبيق البطاطس لمدة 20 دقيقة ثلاث مرات في الأسبوع للحصول على أفضل النتائج.

4- الترطيب

قد يكون الأمر في بعض الأحيان أن منطقة الإبط قد طورت طفحًا جلديًا خفيفًا أو بقعة داكنة لأن جلد الإبط جاف ومتقشر ونتيجة لذلك فهو سريع التهيج. لذلك ، فإن استخدام مرطب خفيف يساعد في الحفاظ على إبط صحي ونظيف. نقترح أن تضعي مرطبات الفازلين لأنه يخدم الغرض المزدوج لتبييض البشرة وترطيبها.

5- العطور ليست مخصصة لتحت الإبط

السبب الأكثر شيوعًا لاسمرار الإبطين هو تطبيق مزيل العرق وأحيانا العطور، وهو تصرف قد يتسبب في تهيج الجلد، من ثم الاسمرار.

6- التقشير

يساعد استخدام المقشر اللطيف على التخلص من الجلد الميت ر تحت إبطيك ، وهو خطوة أساسية لتنظيف وتفتيح منطقة الإبطين. يمكنكِ الاعتماد على مقشر طبيعي لطيف مثل مزيج السكر وزيت اللوز الحلو.

فتيشية الآباط (بالإنجليزيةArmpit fetishism)‏ وهي عبارة المقصود بها الولع الجنسي بالآباط.

يكون الانجذاب إما لشكل الإبط (أملس أو كثير الشعر)، أو للرائحة المصاحبة للتعرق. يظهر التفاعل الحسي أثناء المداعبة الجنسية بعدة أشكال، كالتقبيل واللعق والشم وحك القضيب وفرك الوجه أو أي عضو آخر في الجسم بمنطقة الإبط. وفي بعض الأحيان لا يحدث القذف عند الرجل وبلوغ النشوة عند المرأة إلا عند شم ومداعبة إبط الطرف الآخر. وقد يتعمد عدم الاستحمام لفترة طويلة قبل الممارسة الجنسية بهدف زيادة المتعة الجنسية.

من الطبيعي أن تلعب رائحة الجسم دورا كبيرا في الجذب الجنسي، [1] خاصة عندما تكون هذه الرائحة قوية نوعا ما وصادرة مُباشرة من الإبط. هذا وتجدر الإشارة إلى أنه سبق للكاتب أليكس كومفورت وأن اعتبر أن حلق المرأة لإبطها يجعلها “تُخرب تلك المنطقة ببساطة” حيث أكَّدَ على أن هذا الفعل يقوم بطمس أداة جنس قوية وفعالة ثم أشاد بالفرنسيين لما لهم من وعي جنسي كبير في هذه المسألة مقارنة بالثقافة الأمريكية أو البريطانية والتي تعتمد في غالب الأحيان على مزيلات العرق وتُفقد الإبط طبيعته البشرية.[2]

يُمكن أن يُنظر إلى الإفرازات التي يُفرزها إبط المرأة على أنها مكوِّن أساسي من مكونات أنوثتها سواء أثر هذا بالإيجاب على تلك “الأنوثة”[3] أو نقّصَ من قيمتها.[4] وجد الطبيب وعالم النفس البريطاني هافلوك إليس أدلة على أن رائحة إبط المرء -بغض النظر عن فعاليتها الجنسية- يمكن أن تكون بمثابة دفعة مؤقتة لجمع الطاقة التي يحتاجها الجسم للقيام بوظائفه الاعتيادية.[5]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى