الفنون والإعلامفن و ثقافة

ألبوم جديد من المطربة العالمية أديل

أصدرت النجمة البريطانية أديل، ألبومها الجديد الذي يحمل اسم “30”، والذي يوثق مرحلة طلاقها ومعاناتها بهذه الفترة الصعبة هي وابنها أنجيلو البالغ من العمر 9 أعوام، يوم أمس الجمعة 19 نوفمبر 2021.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

والألبوم الجديد هو الأول لها منذ 6 أعوام والرابع في مسيرتها الفنية، وقد ضجّت وسائل التواصل الاجتماعي فور صدروه، فحصد إعجاب النقاد ورواد الإنترنت ما يبشر بأن هذا الألبوم سيحصد جوائز عالمية ويتصدر المنصات.

أديل لوري بلو أدكنز (بالإنجليزية: Adele Laurie Blue Adkins)‏ (ولدت في 5 مايو 1988 في توتنهام، شمال لندن). هي مغنية وكاتبة أغاني إنجليزية. اشتهرت بأول ألبوم لها 19.

صدر ألبوم أديل الأول في سنة 2008 بعنوان 19 ومنذ ظهورها حصدت الكثير من النجاح النقدي والتجاري، واحتل الألبوم المرتبة الأولى في بريطانيا وحصل على 7 اسطوانات بلاتينية أيضاً. بلغت مبيعات الألبوم 6.5 ملايين نسخة في جميع أنحاء العالم. في عام 2009، فازت أديل بجائزتي غرامي إحداهما عن فئة (أفضل فنان جديد). بعد أسبوع من بث جوائز الجرامي، وصل الألبوم إلى المرتبة العاشرة في الولايات المتحدة. تعززت مسيرتها الفنية في الولايات المتحدة عند ظهورها في برنامج ساترداي نايت لايف وفوزها بجوائز الغرامي. وفي الوقت نفسه بلغت أغنية “Chasing Pavements” المرتبة الـ 21 في قائمة بيلبورد هوت 100.

في سنة 2011 اصدرت أديل ثاني ألبوم لها 21 الذي أشاد به معظم النقاد مما جعله يتخطى نجاح ألبومها الأول حتى من الناحية التجارية. لتحصل على 6 جوائز غرامي في سنة 2012 من بينهم جائزة (ألبوم السنة) والعديد من الجوائز الأخرى. بلغت مبيعات الألبوم 28 مليون نسخة حول العالم، أطلقت البومها الثالث 25 في نوفمبر 2015.

اختارت مجلة بيلبورد أديل كأفضل فنان في سنة 2011.

في 2012 احتلت أديل المرتبة الخامسة في قائمة (أعظم 100 مرأة في الموسيقى) الصادرة عن قناة VH1، وأدرجتها مجلة التايم ضمن قائمة (أكثر الأشخاص تأثيراً في العالم). في 2013، فازت أديل بجائزتي الغولدين غلوب وجائزة الأوسكار عن فئة (أفضل أغنية أصلية) عن أغنية “Skyfall“.

ولدت أديل في توتنهام، شمال لندن، إنجلترا، في 5 مايو، 1988. أمها بيني أدكنز إنجليزية ووالدها مارك إيفانز ويلزي. في سن الثانية رحل والدها وترك والدها أُمها البالغة 20 سنة آنذاك وحدها لتربي ابنتها. بدأت أديل الغناء في سن الرابعة حيث قالت أنها أصبحت مهووسة بالأصوات. تأثرت أديل بفرقة سبايس جيرلز لدرجة كبيرة من ناحية الشغف والحب للموسيقى، فقالت “لقد جعلوني ما انا عليه حاليا”. في صغرها كانت أديل تؤدي أغاني الفرقة في حفلات العشاء. في سن التاسعة انتقلت أديل مع أمها إلى برايتون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى