علوم طبيعيةعلوم وتقنية

لديه منقار وبلا أسنان.. اكتشاف نوع “نادر جداً” من الديناصورات

المتحف الوطني في ريو دي جانيرو يعلن اكتشاف نوع جديد “نادر جدًا” من الديناصورات عبارة عن ثيروبود “بلا أسنان”، وهي حيوانات عاشت في جنوب البرازيل قبل 70 إلى 80 مليون سنة.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وتعرف الباحثون على هذا الديناصور الصغير المسمى “بيرتاساورا ليوبولديناي” ويبلغ طوله مترًا واحدًا وارتفاعه 80 سنتيمترًا بفضل مجموعة من المتحجرات التي عُثر عليها بنتيجة أعمال تنقيب في ولاية بارانا بين عامي 2011 و2014،  ومن المعلوم أن الثيروبودات هي ديناصورات ذات قائمتين، وهي عمومًا من اللواحم والعواشب ولديها أسنان. لكن المتحف الوطني أوضح أن النوع المكتشف “لديه منقار ويخلو من الأسنان خلافاً لكل الأنواع الأخرى المكتشفة في البرازيل حتى الآن”.

ونُشرت الدراسة التي أُجريت بالتعاون مع مركز كونتيستادو لعلم المتحجرات بولاية سانتا كاتارينا (جنوب البرازيل)، الخميس، في مجلة “نيتشر” العلمية وقال مدير المتحف الوطني عالم المتحجرات ألكسندر كيلنر في مؤتمر صحفي: “لدينا جمجمة وفك وعمود فقري وحوض ومشدات صدرية وبقايا أطراف أمامية وخلفية، مما يجعل (بيرتا) أحد أكثر ديناصورات العصر الطباشيري اكتمالاً التي تم اكتشافها في البرازيل”.

وقد رأى العلماء أن عدم توافر أسنان لدى هذا النوع “مفاجأة حقيقية” تثير أسئلة عدة عن طبيعة نظامه الغذائي. وقال جيوفاني ألفيس دي سوزا الذي شارك في إعداد الدراسة: “لربما كان يأكل بشكل مختلف عن الديناصورات الأخرى ذوات القوائم، ولكن عدم توافر أسنان لديه لا يعني أنه لا يستطيع أكل اللحوم”.

وتكريما للعالمة البرازيلية والباحثة في المتحف الوطني بيرتا لوث والإمبراطورة ماريا ليوبولديناي، زوجة إمبراطور البرازيل بيدرو الأول التي كانت تهتم برعاية دراسات العلوم الطبيعية اختير للحيوان اسم “بيرتاساورا ليوبولديناي” .

وكانت انطلقت الأسبوع الفائت أعمال إعادة بناء المتحف الوطني في ريو دي جانيرو الذي أتى عليه حريق في سبتمبر 2018 وكان يضم واحدة من أكثر مجموعات التاريخ الطبيعى قيمة في أميركا اللاتينية.
لديه منقار وبلا أسنان.. اكتشاف نوع "نادر جداً" من الديناصورات - صحيفة هتون الدولية

الديناصورات أو الدَناصِير ومفردها ديناصور أو دَيْنُصُور: (كلمة معربة للفظ لاتيني مركب، معناه عظاءة مرعبة جدا) هي مجموعة متنوعة من الحيوانات البائدة كانت طيلة 160 مليون سنة هي الفقاريات المهيمنة على سطح الكرة الأرضية، تحديداً منذ أواخر العصر الثلاثي (منذ حوالي 230 مليون سنة) حتى نهاية العصر الطباشيري (منذ حوالي 65.5 مليون سنة). اندثرت معظم أنواع وفصائل الديناصورات خلال حدث انقراض العصر الطباشيري-الباليوجيني، وقد اعتقد العلماء لفترة طويلة أنها لم تخلف ورائها أي نسب، إلا أن ذلك الافتراض ثبت خطؤه، إذ اكتشف الباحثون في وقت لاحق أن الطيور هي أقرب أنسباء الديناصورات الباقية في العصر الحالي، وذلك من خلال ما ظهر من مستحثات تربط بين الأصنوفين، إذ تبيّن أن جميع الطيور اليوم تتحدر من سلف مشترك تطور من الديناصورات الثيروبودية خلال العصر الجوراسي. كذلك فإن معظم التصنيفات الحديثة تضع الطيور كمجموعة باقية من رتبة الديناصورات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى