إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

الخلل ليس بجسدي ولكنه بقلبي

أدام اللـــــه السكينـــــــــــــــة في قلوبنا

والابتسامة على وجوهنا، والسعادة في بيوتنا

والصحــــــــــة والعــــافيـــــــه في أبدانـــــــنا

والنقاء في نوايانا، والتوفيـــق في حيــــاتـــــنا

تأملوها معي: (الخلل ليس بجسدي ولكنه بقلبي). 

من روائع الدكتور إبراهيم الفقيه رحمه الله.

1- حينما أقف للعمل بالساعات الطويلة فإن جسدي يتحمل، وحينما أصلي أقرأ قصار السور لأنهي الصلاة، مع أنّ جسدي قادر على أن أقف وأصلي، لكن قلبي ليس بقادر.

الخلل ليس بجسدي ولكنه بقلبي

2- كم مرة سهرت ليالٍ على أتفه الأمور؟، ويمكنني قيام الليل، ولكن قلبي لا يستطيع لأنه نام من إرهاق السهر.

الخلل ليس بجسدي ولكنه بقلبي

3- حينما أحرص أن يستيقظ أبنائي للمدرسة مبكراً طوال ١٦ عامًا خلال مسيرتهم الدراسية، وأفشل بأن أوقظهم للصلاة، بل وقد أفشل في إيقاظ نفسي، فإن مشكلتي ليس أني لا أستطيع الاستيقاظ مبكرًا، بل إن قلبي لا يستطيع أن يصحو لله ولكنه يصحو لأمور الدنيا.

الخلل ليس بجسدي ولكنه بقلبي

4- حينما أجلس الساعات الطوال لأطلع على أخبار الدنيا وقيل وقال، وأعجز عن الجلوس نصف ساعة لقراءة كتاب الله، ومجالس الذكر.

الخلل ليس بجسدي ولكنه بقلبي

5- حينما أحفظ دروسي جيدًا وأذهب للإمتحان لأنجح به، وأنسى أني في طريقي للإمتحان قد أموت لِأُمُتحن بمادة أخرى قصَّرت بها طوال حياتي وقد خُلقْت من أجلها، ألا وهي طاعة الله.

الخلل ليس بجسدي ولكنه بقلبي

6- حينما أجد وقتًا للرياضة، وآكل وأشرب، وأعمل، وأدرس، وأقرأ، وأكتب، وأتحدث، وأضحك، فإن العلة ليست بأني لا أجد وقتًا للطاعات، لكن قلبي لا يمتلك وقتًا ليفكر بالطاعات.

الخلل ليس بجسدي ولكنه بقلبي

المشكلة في النهاية، نعم.. ليست أننا لا نستطيع، فالله لا يكلفنا إلا بما نستطيع لكن قلوبنا لا تستطيع، والتعلق بالحياة والدوران حول مطالب الجسد قد أفسدها.

اللهم ارزقنا وأحبتنا قلوبًا سليمة خاشعة تُؤنَس بالطاعة وتحيا بالذكر وبرضاك وعفوك ورحمتك.

*******************************

همسة لغوية

اللهم اشغل قلوبنا بحبك، وألسنتنا بذكرك، وأبداننا بطاعتك، وعقولنا بالتفكر في خلقك والتفقه في رضاك يا الله.

راقت لي.. راقية جدًّا

لولا فضول علامة الاستفهام❓لكانت مُستقيمةً مِثل علامة التَّعجُّب❗ لكِنَّها أفنت عُمرها خلف (كيف، لماذا، متى، أين، كم، هل)، فليس ببعيدٍ أن يصبح الإنسان أعوجًا، عندما يكون همّهُ معرفة تفاصيل البشر.

أسعد الله أوقاتكم يا أصدقائي.

بقلم/ أ. خالد بركات

مقالات ذات صلة

‫56 تعليقات

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى