الأدب والثقافةفن و ثقافة

السعودية تحتفي باليوم العالمي للطفل في “إكسبو 2020 دبي”

جناح المملكة العربية السعودية في معرض “إكسبو 2020 دبي” يفتح أبوابه للأطفال، داعياً إياهم لعيش رحلة معرفية، وخوض تجارب مثيرة ومليئة بالدهشة، عبر المشاركة في الفعاليات التي اُبتكرت خصيصاً لهم بمناسبة احتفاء جناح المملكة باليوم العالمي للطفل،الذي يحتفل به العالم سنوياً في 20 نوفمبر، بهدف تعزيز الترابط الدولي، والتوعية بين الأطفال في جميع أنحاء العالم، وتحسين رفاهية الأطفال.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وعلى شاشته الرقمية عرض الجناح “فيلماً” قصيراً سلط الضوء على مشاركة المملكة في موضوع احتفالية هذا العام،الذي يندرج تحت عنوان “مستقبل أفضل لكل طفل”، وجهود المملكة المبذولة في سبيل تمكين الأطفال من الحصول على حقوقهم كافة، وذلك من خلال نوعية الأنظمة التي تعتمدها المملكة، والتي تُعنى بحماية الطفل من الإيذاء والإهمال والتمييز والاستغلال، وتوفير بيئة سليمة وآمنة له، تمكنه من تنمية مهاراته وقدراته النفسية والبدنية.

ونفّذ جناح في معرض “إكسبو 2020 دبي” مجموعة الفعاليات التي شملت فقرة “حكايات سعودية” التي تستعيد إرث “الحكواتي” القديم، عبر تسليط الضوء على التاريخ والإرث السعودي، انطلاقاً من تأسيس المملكة على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود-رحمه الله- وما بذله من جهود حثيثة لتوحيد البلاد في إطار دولة حديثة، وتحت راية واحدة، حيث تميزت فعالية “حكايات سعودية” بخروجها عن الإطار المألوف لـ “الحكواتي”، عبر استنادها على تقنية “الواقع الافتراضي”، الأمر الذي أتاح للأطفال الاقتراب من التاريخ السعودي بطريقة ذكية ومبتكرة.

وكان زوار جناح المملكة من الأطفال، على موعد مع “العربة المتجولة” التي توقفت في الساحة الخارجية للجناح، وضمت مجسماً يكشف عن طبوغرافية المملكة ومواردها الطبيعية، مما مكن الأطفال من اكتشاف طبيعة الأرض والرمال السعودية وتفاصيل صحراء الربع الخالي، كذلك نوعية النباتات والأشجار التي تنمو في ربوع المملكة، بالإضافة إلى الحياة البرية الواسعة والمتنوعة التي تتميز بها.

وشمل الأحتفاء باليوم العالمي للطفل بجناح المملكة في “إكسبو 2020 دبي” ، قطاع الفنون، عبر تخصيص ركن للأطفال في الساحة الخارجية للتعرف على أصول فن “القط العسيري” وتاريخه وأماكن وجوده في المملكة وطرق ممارسته، وإتاحة الفرصة لهم لتجربة الألوان وطرق مزجها، وتعليمهم أصول هذا الفن، تمهيداً لتمكينهم من إنجاز إبداعاتهم الخاصة.

تقام معارض اكسبو الدولية كل خمس سنوات وتستمر لفترة أقصاها 6 أشهر حيث تستقطب ملايين الزوار. على مدى تاريخ تنظيم معارض اكسبو الدولية، هذه المرة الأولى التي يتم استضافتها في منطقة الشرق الأوسط وغرب آسيا.

تحظى دولة الإمارات العربية المتحدة بالقدرات اللوجستية الكافية لاستضافة هذا الحدث الدولي، حيث يمكن لثلثي سكان العالم الوصول إلى دبي خلال مدة لا تتجاوز 8 ساعات بالطائرة، مع العلم أن الإمارة استضافت نحو 9 ملايين زائر خلال العام الماضي وحده. كما سيتجاوز عدد الغرف الفندقية 80 ألف غرفة ستكون جاهزة لتقديم أفضل سبل الراحة للنزلاء خلال فترة انعقاد المعرض، فضلاً عن ما تتيحه الإمارة من إمكانية التواصل منقطعة النظير، والخدمات اللوجستية رفيعة المستوى، والبنية التحتية ذات الطراز العالمي، والتي تُعدُّ في مجملها الأساس الراسخ الذي يرتكز عليه ملف الاستضافة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى