التعذية والصحةالطب والحياة

أعراض اصابة الحبل الشوكي وطرق العلاج

يتكون الجهاز العصبي المركزي من الدماغ والنخاع الشوكي، يمر النخاع الشوكي في قناة محمية بواسطة فقرات العمود الفقري بارتفاع يوازي الخاصرتين، حيث تقع نهاية النخاع الشوكي بما يعرف باسم المخروط النخاعي (Conus medullaris)، تتصل في النخاع الشوكي مجموعة من الأعصاب تدعى ذَنَب الفَرَس (Cauda equine)، وتعمل القنوات الموجودة في النخاع الشوكي على نقل المعلومات الحركية المسؤولة عن حركة العضلات من الدماغ إلى باقي أنحاء الجسم، كما تعمل على نقل المعلومات الحسية من إحساس بالحرارة، البرودة والألم من أنحاء الجسم إلى الدماغ.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

قد تؤدي إصابَة النُّخاعِ الشَّوْكِيّ إلى تغييرات في كل مناحي حياة المصاب، وفي أحيان قد تترافق مع حالات من الشلل الحركي، وعدم القدرة على الحركة والإحساس بشكل دائم، بدءًا من أسفل منطقة الإصابة.

أسباب إصابة الحبل الشوكي
يُعدُّ الحبلُ الشّوكيُّ حساسًا للإصابة، كما أنّ خلاياه العصبيّة غير قادرة على إصلاح نفسها كباقي خلايا الجسم، وينسبُ الخبراءُ سببَ حدوث نصف حالات إصابة الحبل الشوكي إلى التّعرّض إلى حوادث السّيارات، لكن قد تنجم الإصابة أيضًا عن أمور أخرى، مثل: السّقوط من المرتفعات.

التّعرّض للطعن أو لإطلاق النار.

التّعرّضُ للإصابات الرّياضيّة، كتلك الناجمة عن ممارسة لعبة كرة القدم الامريكية.

الإصابة بأورام أو التهابات لها القدرة على التأثير على الحبل الشوكي.

الإصابة بمشاكل الأوعية الدّمويّة المسؤولة عن إمداد الحبل الشوكي بالدم.

أعراض انضغاط الحبل الشوكي

أعراض انضغاط الحبل الشوكي حيث يمكن أن تظهر أعراض الانضغاط  بشكل سريع  أو بطيء ويتوقف ذلك على سبب الانضغاط حيث قد تسبب الرضوض أعراضًا فورية، أما اذا كان السبب ورما  فتعطي أعراضًا تتطور على مدى أيام أو أسابيع، وفي حالات  التهاب العظم والمفصل قد يحتاج إلى عدة سنوات ليظهر أعراضًا.

وسوف نذكر أشهر تلك الأعراض من خلال السطور التالية:

الشعور بألم وتيبس في العضلات والأوتار.

الشعور بالإرهاق العام والتعب الشديد.

فقدان الشهية وانخفاض في الوزن.

مواجهة صعوبة في مجال الحركة الطبيعي للعمود الفقري.

الشعور بالألم الشديد خاصة عند الجلوس أو الوقوف لفترة زمنية طويلة.

فقدان القدرة على التنفس.

فقدان الإحساس في القدمين.

وجود مشاكل في تناسق اليدين.

هبوط القدم، وعدم تناسقها مما يؤدي إلى ضعف في القدم.

فقدان القدرة الجنسية.

علاج إصابة النخاع الشوكي

لا يتوفر علاج يعمل على شفاء أو إصلاح خلايا الأعصاب التي تضررت جراء الإصابة، ويهدف العلاج المتوفر عادةً لإيقاف انتشار الضرر الناجم من الإصابة، ولمنع تدهور الحالة الصحية للمريض بشكل عام.

يتوجب الحفاظ على ضغط دم متوازن، والتنفس السليم، والحرص على الراحة، وعدم القيام بالحركة الزائدة، لمنع تفاقم الضرر الناجم عن الإصابة.

تهدف العمليات العلاجية التي يتلقاها المريض في المستشفى، أيضًا إلى منع تفاقم الضرر، الذي من الممكن أن ينشأ لاحقًا، وليس من الممكن إصلاح الضرر الناتج من الإصابة، كما لا يمر الجهاز العصبي بأي عملية لإصلاح أو بناء العصب المصاب.

ومن أهم العلاجات المستخدمة:

العلاج الدوائي، مثل: دواء ميثيلبردنيزولون (Methylprednisolone).

الجراحة.

العلاج الوظيفي.

الوقاية من إصابة النخاع الشوكي

من أهم طرق الوقاية من إصابة النخاع الشوكي:

ارتداء الخوذة قبل قيادة الدراجة.

تفادي أي تشتت خلال قيادة السيارة.

المحافظة على النظافة.
أعراض اصابة الحبل الشوكي وطرق العلاج -صحيفة هتون الدولية

النخاع الشوكي أو الحبل الشوكي أو النُّخاع (بالإنجليزية: Spinal cord)‏ هو جزء من الجهاز العصبي المركزي والذي يبدأ من قاعدة الدماغ (تحديداً من النخاع المستطيل) ويمر خلال النفق الفقري (أو القناة الفقرية) للعمود الفقري، ويمتد حتى الفراغ بين الفقرة القطنية الأولى والثانية، وهو أنبوبي الشكل ويتكون من حزمة من الأعصاب التي تعتبر امتداداً للجهاز العصبي المركزي من الدماغ، ويحميها مجموعة من العظام تسمى العمود الفقري. والوظيفة الرئيسية للنخاع الشوكي هي نقل النبضات العصبية من وإلى الدماغ وتوصيلها الأعصاب الفرعية. هو عبارة عن امتداد طويل من الأعصاب الشوكية يتراوح طوله حوالي 45 سم في القناة الفقرية في الفقرات، له دور مهم في توصيل الإشارات الكهربائية من وإلى الدماغ حيث يقوم بتوصيل الإشارات الكهربائية من الدماغ إلى العضلات إذا أراد الإنسان تحريك يده مثلاً، ويقوم بعمل الفعل المنعكس إذا لمس إنسان جسم ساخن، حيث يقوم بإصدار الأمر إلى العضلات بالتحرك قبل أن تصل إلى الدماغ وهو محاط بثلاث أغشية للحماية مثل الدماغ. يتكون النخاع الشوكي من منطقتين متمايزتين: منطقة رمادية مركزية ومنطقة بيضاء محيطية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى