الفنون والإعلامفن و ثقافة

مهرجان نجم العرب يعتذر من إيهاب توفيق .. والكشف عن السبب

أصدر مهرجان نجم العرب، أمس الأربعاء، بيانا صحفيا قدم خلاله اعتذارًا للفنان إيهاب توفيق، والذي غادر الحفل الذي أقيم السبت الماضي قبل استلام تكريمه.

وأكد البيان أن إيهاب لم ينسحب من المهرجان اعتراضا على تكريم نوال الزغبي وعاصي الحلاني كما روج البعض.

وجاء نص البيان: تتقدم أسرة مهرجان نجم العرب بالاعتذار للفنان إيهاب توفيق عما تم تداوله في الصحافة والإعلام من أخبار مغلوطة عن أسباب انسحابه من الحفل، والتي أشارت إلى أنه انسحب غاضبا بسبب تكريم الفنانة نوال الزغبي والفنان عاصي الحلاني قبله، وهذا عارٍ تمامًا من الصحة”.

وأضاف البيان: السبب الحقيقي لخروجه من الحفل قبل استلام تكريمه هو تأخر موعد بدأ الحفل لأكثر من ساعتين بسبب سوء الأحوال الجوية، التي أثرت على العديد من فقرات الحفل، وأيضا تسببت في تأخر النجوم على الحضور بسبب الزحام الشديد، ما ترتب عليه تأخير موعد الحفل، والتي أدت لذهابه سريعا لارتباطه بإحياء حفل فني في هذا التوقيت، حيث إنه كان متفق على ميعاد الصعود إلى المسرح للتكريم في بداية الحفل لكي يذهب ويلحق بارتباطه الفني، ولكن تأخير الحفل حال دون ذلك.

واختتم: نحن أسرة نجم العرب نكن للفنان إيهاب توفيق كل الاحترام والتقدير لفنه، ولمكانته الكبيرة هو وكل من ساهم في الحضور لحفلنا السنوي.

إيهاب توفيق (7 يناير 1966 -)، مطرب مصري، يعدّ من أشهر المغنين في بلده والوطن العربي بدأ حياته الفنية في أوائل التسعينات من القرن العشرين[1]

هو الابن الوحيد لوالديه أحمد توفيق ووالدته سوزان، كان له أخ يصغره بسنتين اسمه محمد توفي في حادث مؤسف أودى بحياته عندما كان في ربيعه الثاني عشر. ظهرت موهبته مبكراً في حفظه لأغاني أم كلثوم وعبد الوهاب وكان دائما على مسرح المدرسة كمغني منفرد وورائه زملائه وتعلم أيضا عزف العود على يد صديق لوالده الأستاذ شكري وهو في التاسعة من العمر وكان له قدرة مميزة في حفظ النوتات في مدة وجيزة ولحبه الشديد للفن قرر الدخول لمعهد الفن والموسيقى. كان من الطلبة المتميزين في صفه وبعد أن أنهى دراسته وأصبح معيداً في جامعته اقترح عليه أصدقاءه أن يشترك في مسابقة للمواهب ولم يعلم وقتها أنها نقطة تُفتح فيها أبواب العالم له فاشترك في المسابقة وكان من ضمن لجنة التحكيم الفنان محمد عبد الوهاب وأشاد به وكان هو من فاز بالمرتبة الأولى في المسابقة وعندها اقترح عليه الفنان محمد عبد الوهاب اسم الحالي ليكون هذا الاسم علامة فارقة في الفن ودلالة على الأصالة والإبداع والتميز وهذه كانت بداية مشواره الفني الذي كان قد تنبأ به عبد الوهاب.[2]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى