الفنون والإعلامفن و ثقافة

بالفيديو: محمد عبده يرقص على طريقة مايكل جاكسون

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو للفنان السعودي، محمد عبده، في احتفالية فوز نادي الهلال بكأس دوري أبطال آسيا لعام 2021، وهو يرقص إحدى أشهر رقصات النجم العالمي الراحل مايكل جاكسون.

وأدى النجم رقصة مايكل جاكسون المعروفة باسم “مشية القمر”، ما أشعل الجمهور، وتصدرت قنوات البحث على الإنترنت خلال فترة قصيرة؛ بحثاً عن الفيديو الذي يوثق اللحظة.
وقدم فنان العرب باقة من أغانيه الشهيرة خلال الحفل، كما توجه بالتهنئة لنادي الهلال، حيث قال: “أرفع التهنئة لولاة الأمر أولاً، ولكل الجماهير السعودية بشكل عام والهلالية بشكل خاص، بتحقيق الهلال الإنجاز الآسيوي التاريخي”.

محمد عبده (12 يونيو 1949مغنٍّ وملحن سعودي ولد في محافظة الدرب في منطقة جازان جنوب السعودية. يعتبر من أشهر الفنانين العرب على مستوى الوطن العربي الذين عاصروا الجيل القديم والحديث. معروف بلقب “فنان العرب” ويحظى باحترام كبير في الساحة الفنية. شارك كثيرًا بالغناء في المسارح العربية الكبرى في دول الخليج العربي والشام وشمال أفريقيا وأقام العديد من الحفلات في مسارح العالم، أبرزها في كرنفال جنيف، لندن، واشنطن ولوس أنجلوس. ويعتبر محمد عبده من أبرز فناني السعودية[3]

يتم صغيرًا حيث مات والده وهو ما زال طفلًا في السادسة من عمره، وعاش رحلة من الفقر والعوز حتى أنه عاش فترة في رباط خيري هو وشقيقه بمنحة من الملك فيصل بن عبد العزيز.

واستطاع محمد عبده دخول المعهد الصناعي والتخصص في صناعة السفن في محاولة لتحقيق حلمه القديم بأن يصبح بحارًا مثل والده، ولكنه كان مولعًا بالفن والغناء الذي أخذه إلى بحر النغم الذي أخلص له ومنحه اهتمامًا حقيقيًا.[4]

أقيمت حفلة في تونس، وأطلق عليه الرئيس التونسي حينها الحبيب بو رقيبة لقب (فنان العرب) عبر تلك الحفلة في الثمانينات، ليقدم الجديد بعدها، ومنها دخوله للتعاون مع الملحن الدكتور عبد الرب إدريس، الذي قدّم لمحمد عبده إنتاجات رائعة مثل (محتاج لها، جيتك حبيبي)، بعد ذلك (أبعتذر)، ثم (كلك نظر)، حيث تأثر الملحن الكبير عبد الرب إدريس بفنان العرب محمد عبده وبأسلوبه، بدلًا من أن يتأثر المغني بالملحن في معادلة عكسية لا تتم إلا مع فنان في وزن محمد عبده الفني.

لكن فنان العرب وضّح للجميع الفارق ما بين الأغاني الخفيفة الجيدة التي تعتمد على الإبداع الفني والأغاني الجيدة عن أسلوب الإبداع، ولإخفاء عيوب الصوت والأداء وضعف الإمكانات الصوتية، وهذا درس رائع قدمه فنان العرب محمد عبده للجميع بعد أن بدأت هذه الظاهرة في الانتشار بشكل مكثف.

في نفس الوقت طرح محمد عبده ألبوما يحمل اسم (وهم، العقد، إنت معاي)، وقام بغناء العديد من الأغاني من ضمنها ما ذكرت في الألبوم الأخير في حفل فني ناجح في مدينة جنيف السويسرية صيف 1988، وذلك في أثناء الكرنفال السنوي الخاص بها، علمًا بأن هذه الحفلة تم طبعها عبر شريطين فيديو، وحققا نجاحًا وانتشارًا كبيرًا في أرقام قياسية في التوزيع بعد أرقام التوزيع لأشرطة الكاسيت السمعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى