البيت والأسرةمواقف طريفة

بـ”الصدفة” مصور يعثر على “وحش بحري نادر”بشاطئ كاليفورنيا الأمريكية

على شاطئ سان دييغو بكاليفورنيا الأميركية، التقط سائح عن طريق الصدفة، صورا لسمكة نادرة تعيش في المحيط الهادئ.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

واعتقد جاي بيلر السمكة التي رآها على شاطئ بلاك بمنطقة توري باينز في سان دييغو، قنديل بحر، إلا أنه تفاجئ بكونها سمكة كرة القدم التي تعيش بالمحيط الهادئ.

و في حديث لوسائل إعلام محليةقال بيلر ، أن الكائن كان كبيرا، وبلغ طول السمكة قدم تقريبا.

وأضاف بيلر : “لم أر كائنا حيا يبدو مخيفا إلى هذه الدرجة رغم التقاطي للكثير من صور الكائنات البحرية”.

وبدوره قال مدير قسم الفقاريات البحرية في معهد سكريبس لعلوم المحيطاتبين فرايب : “يطلق على الكائن اسم سمكة كرة القدم، وهي نادرة الظهور في كاليفورنيا”، مضيفا أن هذا النوع “يعيش في أعماق المحيط، ويكون مختبئا تحت الرمال بالقاع”، حسبما نقلت شبكة “يو بي آي” للأنباء.

وتابع فرايب قائلا: “سيساعد العثور على هذه السمكة العلماء على دراسة هذا الصنف من الكائنات البحرية، ومعرفة المزيد عن البيئة البحرية في كاليفورنيا”.
بـ”الصدفة” مصور يعثر على “وحش بحري نادر”بشاطئ كاليفورنيا الأمريكية -صحيفة هتون الدولية

سان دييغو (بالإنجليزية: San Diego)‏هي مدينة ساحلية تقع في جنوب ولاية كاليفورنيا، الولايات المتحدة الأمريكية. في عام 2005 بلغ عدد سكانها 1305736 نسمة. مساحتها 963.6 كم2. تدعى أيضاً (America’s finest city) بسبب طبيعة جوها الجميلة والمناخ الربيعي الدائم معظم أيام السنة وتعتبر سان دييغو ثاني أكبر مدينة في كاليفورنيا، وتاسع أكبر مدن الولايات المتحدة. تشتهر بمناخها المعتدل وبالشواطئ العديدة وكذلك بجسر البارون الذي يربط نصفي المدينة. أنشأها مستعمرون إسبان وأطلقوا هذا الاسم عليها. تقع على حدود المكسيك ولذلك كانت ستنضم إداريا إلى المكسيك. يقع في سان دييغو ملعب كوالكم وهو ملعب فريق المدينة سان دييغو تشارجرز المنافس في دوري كرة القدم الأمريكية. وأيضاً ملعب بتكو بارك وهو ملعب فريق سان دييغو بادريس المنافس في دوري البيسبول الأمريكي.
تعتبر سان دييغو الآن من المدن المضيفة لقواعد البحرية الأمريكية وذلك منذ 1901 ومنذ ذلك الوقت تضيف سان دييغو واحدة من أكبر قواعد البحرية الأمريكية حيث تبنى السفن البحرية الجديدة. ويربط سان دييغو بمدينة كورونادو بواسطة جسر كورونادو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى