التعذية والصحةالطب والحياة

الانسداد الرئوي المزمن وعلاجه

مرض الانسداد الرئوي المزمن من أمراض الرئة التقدمية، حيث يعاني المصاب بالمرض بالانتفاخ في الرئة والالتهابات المزمنة بالقصبات الهوائية.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

ويؤدي انتفاخ الرئة إلى تدمير الأكياس الهوائية الموجودة بها ببطء مما يعرقل تدفق الهواء إلى الخارج.

داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) هو مرض رئوي التهابي مزمن يتسبب في إعاقة تدفق الهواء خارجًا من الرئتين. تشمل الأعراض صعوبة التنفس والسعال وتكوُّن المخاط (البلغم) والأزيز. وعادةً ما تحدث الإصابة به بسبب التعرض لفترات طويلة للغازات أو الجسيمات المهيجة، وغالبًا ما تنبعث من دخان السجائر. يكون الأشخاص المصابون بمرض الانسداد الرئوي المزمن أكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض القلب وسرطان الرئة ومجموعة متنوعة من الحالات المرضية الأخرى.

أسباب مرض الانسداد الرئوي المزمن

يحدث الانسداد الرئوي المزمن بسبب مجموعة من العوامل، ومنها التدخين، الذي يتسبب في الإصابة ببعض الأمراض الرئوية وضعف في وظائف الرئة، كما أن من مسببات الانسداد الرئوي التعرض إلى الملوثات البيئية أو الصناعية والتي تزيد من فرصة الإصابة بالانسداد الرئوي ومضاعفاته، كما أن من لديهم تاريخ عائلي بالمرض يكونون أكثر عرضة للإصابة به.

أعراض مرض الانسداد الرئوي المزمن

غالبًا لا تظهر أعراض مرض الانسداد الرئوي المزمن حتى يحدث تلف كبير في الرئة، وعادةً تزداد سوءًا بمرور الوقت وخاصةً إذا استمر التعرض للتدخين.

وقد تشمل علامات وأعراض مرض الانسداد الرئوي المزمن ما يأتي:

ضيق التنفس وخاصةً أثناء الأنشطة البدنية.

الصفير.

ضيق الصدر.

سعال مزمن قد ينتج عنه مخاط قد يكون صافيًا، أو أبيض، أو أصفر، أو مخضر.

التهابات الجهاز التنفسي المتكررة.

نقص الطاقة.

فقدان الوزن غير المقصود.

تورم في الكاحلين، أو القدمين، أو الساقين.

من المرجح أيضًا أن يعاني الأشخاص المصابون بمرض الانسداد الرئوي المزمن من نوبات تسمى التفاقم، والتي تصبح خلالها الأعراض أسوأ من التغيرات اليومية المعتادة وتستمر لعدة أيام على الأقل.

علاج مرض الانسداد الرئوي المزمن

تشمل أبرز طرق العلاج ما يأتي:

. العلاج الدوائي

قد يشمل ما يأتي:
موسعات الشعب الهوائية: حيث أن استنشاق هذه الأدوية يساعد في فتح مجرى الهواء الخاص بك.

الستيرويدات القشرية: تقلل هذه الأدوية من التهاب مجرى الهواء حيث يمكنك استنشاقها أو تناولها كأقراص.

أجهزة الاستنشاق المركبة: تعمل أجهزة الاستنشاق هذه على إقران الستيرويدات مع الموسع القصبي.

المضادات الحيوية: قد يصف لك طبيبك هذه الأدوية لمحاربة الالتهابات البكتيرية.

لقاحات الانفلونزا أو الالتهاب الرئوي: تقلل هذه اللقاحات من خطر الإصابة بهذه الأمراض.

إعادة التأهيل الرئوي: يتضمن هذا البرنامج التمرين والتحكم بالمرض والاستشارة لمساعدتك على البقاء بصحة جيدة ونشطًا قدر الإمكان.

العلاج بالأكسجين: قد تحتاج إلى هذا لتقليل ضيق التنفس وحماية أعضائك وتحسين نوعية حياتك.

. العلاج الجراحي

في الحالات الشديدة من مرض الانسداد الرئوي المزمن، قد يقترح طبيبك ما يأتي:

جراحة تصغير حجم الرئة: حيث يزيل بها أنسجة الرئة المريضة.

زرع الرئة: يستبدل الرئة المريضة برئة صحية.
الانسداد الرئوي المزمن وعلاجه -صحيفة هتون الدولية

مرض الانسداد الرئوي المزمن (مرض إ. ر. م.) أو مرض الرئة الانسدادي المزمن (يرمز له بالاختصار COPD من Chronic Obstructive Pulmonary Disease) أو كما يعرفه المعجم الطبي الموحد باسم “الدَّاءُ الرِّئَوِيُّ المُسِدُّ المُزْمِن” أو قد يسمى “مرض انسداد مجرى الهواء المزمن” هو مرض مزمن يتميز بانسداد الشعب الهوائية وقلة تدفق الهواء بشكل مزمن وقصور في وظائف الرئة. ويتفاقم هذا القصور تدريجياً وهو غير قابل للرجوع كلياً بواسطة الأدوية الموسعة للشعب الهوائية. ويعد التدخين السبب الرئيس لهذا المرض الذي يصيب ما بين 10-20% من الذين تجاوزوا الـ 40 عام كما يتسبب بحوالي 2.5 مليون وفاة سنوياً وتشمل أعراض المرض الرئيسية ضيق في التنفس والسعال وإفراز البلغم. ويشار إلى أن معظم المصابين بالالتهاب الشعبي يصابون بمرض الانسداد الرئوي المزمن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى