التعذية والصحةالطب والحياة

أسباب التهاب الأذن الوسطى وأعراضها وطرق العلاج

التهاب الأذن (يطلق عليه أحيانًا اسم التهاب الأذن الوسطى) عدوى تُصيب الأذن الوسطى وهي المساحة المملوءة بالهواء التي تقع خلف طبلة الأذن وتحتوي على عظام الأذن الاهتزازية الصغيرة. يكون الأطفال أكثر عرضةً للإصابة بعدوى الأذن من البالغين.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

نظرًا لزوال التهابات الأذن غالبًا دون علاج، فقد يبدأ العلاج بالسيطرة على الألم ومراقبة المشكلة. وفي بعض الأحيان، تُستخدَم المضادات الحيوية لعلاج العدوى. بعض الأشخاص أكثر عرضةً للإصابة بعدوات متعدِّدة في الأذن. من الممكن أن يُسبِّب ذلك مشكلات في السمع وغيرها من المضاعفات الخطيرة.

أعراض التهاب الأذن الوسطى

من أعراض التهاب الأذن الوسطى:

انخفاض القدرة على السمع.

آلام شديدة في الأذن.

حمى.

غثيان.

تقيؤ.

إسهال لدى الأطفال الرضع.

اسباب التهاب الاذن الوسطى
 غالبًا ما تبدأ عدوى الأذن الوسطى على أنها نزلات البرد أو الأنفلونزا أو التهاب الجيوب الأنفية أو التهاب الحلق البكتيري.

 ترتبط الأنف والحنجرة بالأذن عن طريق قناة استاكيوس. تدخل البكتيريا الأنف أو الحلق وتسافر عبر قناة استاكيوس إلى الأذن الوسطى.

قد يؤدي تراكم السوائل في قناة استاكيوس المسدودة إلى زيادة الضغط داخل الأذن الوسطى مما يسبب الألم وتمزق طبلة الأذن.

على الرغم من أن طبلة الأذن ستصلح نفسها، إلا أن التمزق المتكرر (الذي يمكن أن يحدث مع عدوى الأذن المزمنة) قد يؤدي إلى تطور نسيج ندبي على طبلة الأذن وفقدان السمع.

علاج التهاب الأذن الوسطى

التهاب الأذن الوسطى وعلاجها محط جدل وهناك نهجين متناقضين:

1. إعطاء مضاد حيوي

يُفضل إعطاء مضادات حيوية على الفور وفي جميع حالات التهاب الأذن، والعلاج الذي يتم اختياره هو أموكسيسيلين (Amoxicillin) بجرعات ملائمة لعمر ووزن المريض.

2. معالجة الأعراض فقط

يرفض البعض العلاج الفوري بالمضادات الحيوية، بل المتابعة الطبية مع معالجة الألم فقط وإرجاء إعطاء المضادات للمرحلة التي يظهر فيها انتفاخ واحمرار بارز على طبلة الأذن، أو في حالة عدم تراجع الالتهاب خلال فترة قصيرة

إذا استمر الالتهاب ولم يجد العلاج بالأدوية نفعًا، وحصلت مضاعفات، هناك حاجة أخذ عينة للزراعة، ويتم تنظيف القيح من الأذن الوسطى عن طريق عمل بضع طبلة الأذن
أسباب التهاب الأذن الوسطى وأعراضها وطرق العلاج -صحيفة هتون الدولية

التهاب الأذن الوسطى (بالإنجليزية: otitis media)‏ هي التهاب الغشاء المخاطي الذي يبطن الأذن الوسطى وهذا الالتهاب يحدث عادة مع التهاب المجاري التنفسية العليا.
ألم الأذن هو العرض الرئيسي لهذا المرض. كما أن المريض قد يصاب بحمى، ضعف السمع أو فقدان التوازن. قد يعاني الرضّع من التهيج، قلة الأكل وكثرة البكاء. وفي الحالات المتقدمة، يعاني المريض من ألم في النتوء الحلمي نتيجة انتشار المرض إليه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى