أجهزة ومخترعاتعلوم وتقنية

خطأ تقني يحجب حسابات عدد من المستخدمين بـ«تويتر»

منصة التدوين المصغر “تويتر”، تقر بأن خطأً تقنيًّا حجب بالخطأ حسابات عدد من المستخدمين؛ معتقدًا أنهم أساؤوا استخدام سياسة الصور الخاصة بها.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وقال مصدر في تويتر لصحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية: إن المنصة أوقفت بالخطأ حسابات 12 صحفيًّا وباحثًا مناهضًا للتطرف، بعد استخدام عدد من نشطاء اليمين المتطرف وجماعة “العصيان الأبيض” سياسةَ الصور الخاصة بها من قِبَل الصحفيين والنشطاء.

ولم يوضح المصدر عدد البلاغات التي تمت ضد الحسابات المحجوبة؛ ولكن يتضح أنه كبير؛ لذلك اتخذت خوارزميات تويتر إجراءات ضد الحسابات دون معرفة إذا كانت تلك البلاغات كيدية أم لا.

ولكن “تويتر” أقرت أنها بالفعل أزالت الحظر عن تلك الحسابات، وبدأت في إجراء مراجعة داخلية للتأكد من استخدام السياسة الخاصة بالصور على النحو الصحيح.

وتمنع سياسة استخدام تويتر، من مشاركة الصور ومقاطع الفيديو الخاصة دون إذن صاحبها، كما أنه يُمنع الأشخاص من التهديد بمشاركة هذا المحتوى أو حث الآخرين على تسريبه، وهناك استثناءات للمنشورات التي قد تقدم فيها وسائل الإعلام “قيمة للخطاب العام”.. ومع ذلك، كان أحد الأهداف المحظورة على الأقل مجرد مشاركة الصور العامة لشخصيات معروفة.
خطأ تقني يحجب حسابات عدد من المستخدمين بـ«تويتر» -صحيفة هتون الدولية

تويتر (بالإنجليزية: Twitter)‏ موقع تواصل اجتماعي أمريكي يقدم خدمة التدوين المصغر والتي تسمح لمستخدميهِ بإرسال «تغريدات» من شأنها الحصول على إعادة تغريد أو/و إعجاب المغردين الآخرين، بحد أقصى يبلغ 280 حرفًا للرسالة الواحدة. وذلك مباشرة عن طريق موقع تويتر أو عن طريق إرسال رسالة نصية قصيرة أو برامج المحادثة الفورية أو التطبيقات التي يقدمها المطورون مثلَ فيسبوك وغيره. تظهر تلك التحديثات في صفحة المستخدم، ويمكن للأصدقاء قراءتها مباشرةً من صفحتهم الرئيسية أو زيارة ملف المستخدم الشخصي، وكذلك يمكن استقبال الردود والتحديثات عن طريق البريد الإلكتروني، وخلاصة أحداث الآر إس إس وعن طريق الرسائل النصية القصيرة وذلك باستخدام أربعة أرقام خدمية تعمل في الولايات المتحدة وكندا والهند بالإضافة للرقم الدولي والذي يمكن لجميع المستخدمين حول العالم الإرسال إليه في المملكة المتحدة. أصبح موقع تويتر متوفر باللغة العربية منذ مارس 2012، ويُعرب «تغريدات» جمع «تغريدة».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى