الفنون والإعلامفن و ثقافة

افتتاح مهرجان البحر الأحمر السينمائي

بعد ساعات على اختتام بطولة العالم لسباقات «الفورمولا 1» في جدة (غرب السعودية)، شهدت المدينة مساء أمس، افتتاح فعاليات مهرجان البحر الأحمر السينمائي في نسخته الأولى بالبلدة القديمة المسجلة ضمن قائمة التراث العالمي، وسط حضور فني وثقافي محلي وإقليمي ودولي.ويقدم المهرجان السينمائي الدولي الذي يستمر لمدة عشرة أيام برنامجاً قوياً ومتنوعاً وغنياً بالأفكار والأساليب واللغات السينمائية بمشاركة فنانين مخضرمين وشباب سعوديين وعرب ومن كبار نجوم السينما العالمية.

وتُعد هذه الاحتفالية العالمية الأولى من نوعها دليلاً على الحراك الثقافي والفني الذي تعيشه السعودية اليوم، وفقاً لمحمد التركي رئيس لجنة المهرجان، الذي وصف تنظيم مهرجان البحر الأحمر السينمائي بـ«التحدي» الذي قبلت به السعودية، وسابقت الزمن لتتجاوز دورته الأولى مرحلة التواضع وتصل إلى العالمية.

واستهل المهرجان عرض أفلامه بفيلم «Cyrano» المرشح للأوسكار، الذي يعرض لأول مرة حول العالم في جدة، وهو عبارة عن دراما عاطفية من تأليف إيريكا شميدت، مقتبسة عن مسرحية غنائية ألفتها عام 2018، تحمل الاسم نفسه، التي اقتبستها عن مسرحية كلاسيكية تعود لعام 1897 للأديب إدموند روستاند.

وبدوره، يعد النجم العالمي الشهير تيريون لانيستر، الحائز على جائزة «الإيمي» في سلسلة «Game of Thrones» الشهيرة، مرشحاً بقوة لحصد جائزة أفضل ممثل في سباق الأوسكار المقبل، بفيلمه الموسيقي الجديد «Cyrano» الذي خطف الأنظار في عرضه الأول بمهرجان «تيلورايد» السينمائي.

وفي هذه النسخة يلعب بيتر دينكلاج دور جندي وشاعر عاطفي، لكنه لا يستطيع الاعتراف بحبه لصديقة طفولته الجميلة روكسان (هالي بينيت)، لاعتقاده بأنها لن تجده جذاباً أبداً، ويستعين سيرنو بالشاب الوسيم كريستيان ليساعده في كتابة رسائل حب يعترف من خلالها بمشاعره.

وينتظر أن يقدم صُناع الأفلام من أكثر من 67 دولة بـ34 لغة مخزونهم الفني السينمائي لـ138 فيلماً طويلاً وقصيراً، خلال هذه التظاهرة الثقافية والفنية بلغة سينمائية تجمع الشعوب.

كما يركز المهرجان على تكريم المرأة ودورها في صناعة السينما، من خلال تنظيم مجموعة من الأنشطة والعروض والفعاليات، وتشمل جوائز تكريم لشخصيات نسائية، وندوات ومحاضرات تخصصية.

ومن المقرر أن يكرم المهرجان الممثلة الفرنسية كاترين دينوف، وهي فنانة عالمية قدمت الكثير من الأعمال، وترشحت وفازت بالعديد من الجوائز حول العالم، بما فيها جائزة الأكاديمية البريطانية (بافتا) وجائزة الأوسكار.

وسيكرم المهرجان المخرجة والمنتجة السعودية هيفاء المنصور، التي تعد من الأسماء البارزة في صناعة السينما السعودية والعربية والعالمية، وذلك اعترافاً بإنجازاتها ودورها الريادي في دعم المرأة.

بهذه المناسبة قالت كاترين دينوف، «ما زلت أشعر بالسعادة حين يُعترف بي وأُكرم في صناعة السينما، ولعلي أكثر سعادة وامتناناً اليوم لأنني جزء من احتفالية أكبر لتكريم مساهمة المرأة ودورها في السينما.

أتمنى أن تلهم أعمالي أجيالاً من المواهب النسائية القادرة على إثبات نفسها ومكانتها في صناعة السينما، وأن تتواصل مثل هذه المبادرات للاعتراف بمساهمات المرأة في السينما كل عام، تأكيداً على أهمية وجود الموهبة النسائية أمام الكاميرا وخلفها».

ويكرم المهرجان أيضاً النجمة ليلى علوي، التي لعبت دور البطولة في أكثر من 70 فيلماً، وما زالت تواصل عطاءاتها وإبداعاتها في أدوار أسرت الجماهير وألهمت أجيالاً من المبدعين والمبدعات.

ويعقد المهرجان «ماستر كلاس» للنجمة الكبيرة يسرا، التي شاركت في أكثر من 80 فيلماً وحصدت أكثر من 50 جائزة من مهرجانات ومحافل سينمائية مصرية وعربية ودولية، وتُعد يُسرا واحدة من أكثر نجمات السينما شهرة وشعبية في جميع أنحاء العالم العربي.

وبالتوازي مع هذه التكريمات والمحاضرات، سيعرض المهرجان 135 فيلماً، تحظى المخرجات النساء بنسبة 38 في المائة من نصيب العرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى