الأدب والثقافةفن و ثقافة

إزرا إجيغو يدون تاريخا لإثيوبيا على ويكيبيديا

إزرا إجيغو، صحفي ومدوّن إثيوبي، بدأ فكرة تدوين وكتابة معلومات وقصص عن بلاده لنشرها على موسوعة ويكيبيديا.

واستهدف إجيغو من خلال مشروعه تسهيل الوصول إلى المعلومات العامة خصوصا عن أبرز الشخصيات الإثيوبية في مجال الإعلام والفنون بجانب نجوم المجتمع وبعض الشخصيات السياسية.

وحقق الرجل من فكرته التي بدأها قبل 6 أشهر نجاحاً بنشر نحو 130 قصة اجتماعية وثقافية عن إثيوبيا باللغة الأمهرية على موقع موسوعة ويكيبيديا.

وموسوعة ويكيبيديا الحرة، التي أنشئت في عام 2001، واحدة من أكبر المواقع المعلوماتية على الإنترنت.

موضحاً الأسباب التي دفعته للفكرة والأهداف التي يسعى لتحقيقها من فكرة التدوين على موسوعة ويكيبيديا الحرة، قائلاً إن عدم توفر المعلومات وصعوبة الوصول لتاريخ مدوّن عن الإثيوبيين على صفحات الإنترنت، هو ما دفعه نحو فكرة التدوين.

وأشار إلى أنه استطاع حتى الآن تدوين نحو 130 قصة إثيوبية، على الرغم من أنه كان يخطط نشر 1000 قصة خلال عام واحد.

وأضاف أنه بادر بالكتابة على موقع موسوعة ويكيبيديا الحرة كمشروع يهدف منه إلى تسهيل الوصول للمعلومات عن إثيوبيا خاصة المعلومات المتعلقة بالشخصيات البارزة من الإعلاميين والفنانين وقادة المجتمع والأعيان في بلد به أكثر من 83 قومية، فضلاً عن الشخصيات السياسية التي شغلت مناصب حكومية.

وحول بداية فكرة التدوين لدى إجيغو، قال إن فكرة التدوين كانت تراوده دائماً منذ وقت بعيد، في كيفية حصوله بطريقة سريعة وسهلة على معلومات للشخصيات البارزة في مختلف المجالات بإثيوبيا، بذات المعلومات والقصص المتوفرة عن الآخرين على موقع الإنترنت التي تظهر فور بحثك عليها، مشيرا إلى أنه كان يواجه صعوبات كبيرة في العثور على معلومات عن شخصيات إثيوبية.

وقال: “قبل 6 أشهر عزمت على أن أبدأ بالتدوين؛ وبالفعل بدأت مع الأصدقاء المقربين أصحاب التجربة والتخصص والمهنيين، ووضعت معايير محددة يمكن أن تكون منطلقاً لتحقيق الفكرة بصورة علمية ومهنية”.

وأشار إلى أنه استند على تلك المعايير وبدأ في كتابة قصص عن شخصيات تم اختيارها لإرسالها إلى موسوعة ويكيبيديا.

وأضاف أنه في المرحلة الثانية، ما بعد الكتابة والتدوين، أنشأ مجلساً لمراجعة أعماله وكتاباته من حيث اختيار الأشخاص وترتيب الأسبق فالأسبق والوقوف على معايير وشروط الكتابة.

وتابع حديثه حول تجربته في التدوين، قائلاً: “إن من بين الشروط والمعايير التي وضعها أن تكون القصص بطولية”.

وأضاف: “أكتب قصص أشخاص موهوبين يمكن أن يكونوا نموذجاً للآخرين ويستحقون أن يدوّن عنهم”.

ولفت إلى أن هناك 11 معياراً لعرض وتقديم قصصهم على موسوعة ويكيبيديا، ووفقًا لهذه المتطلبات والمعايير تجمع القصص من خلال المقابلات والأبحاث والشهادات.

وقال إن من بين الصحفيين المخضرمين الذين دوّن قصتهم، كان الصحفي أماري أريجاوي، صاحب صحيفة “ريبورتر”، إحدى أقدم الصحف والتي تعمل منذ 3 عقود، والصحفي نجاش محمد، الذي يعمل في إذاعة ألمانيا، ومولوغيتا لولين، مؤسس جريدة “طوبيا”.

وكشف الصحفي الإثيوبي عن بعض خططه المستقبلية، قائلاً: “أخطط لكتابة ونشر 1000 قصة إثيوبية في مختلف المجالات في العام المقبل، وستشمل القصص الجديدة شخصيات بارزة في مجال التعليم ومسؤولين سياسيين وأطباء إلى جانب رواد الصحافة والرياضة والفنون وغيرها من المجالات”.

وأشار إلى أن مشروعه المتعلق بالتدوين وجد إشادة وتقدير من قبل عدد من المؤسسات والأفراد، بما في ذلك جامعة أديس أبابا.

إثيوبيا (رسمياً، جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية) (بالأمهرية: ኢትዮጵያ) أو كما كانت تسمى قديماً : ( الحبشة ) دولة غير ساحلية تقع في القرن الأفريقي، وعاصمتها أديس أبابا (الزهرة الجديدة)، يحدها من الشرق كل من جيبوتي والصومال ومن الشمال أريتريا ومن الشمال الغربي السودان ومن الغرب جنوب السودان والجنوب الغربي كينيا.

تبلغ مساحة إثيوبيا الإجمالية 1 100 000 كيلومتر مربع ويقطنها أكثر من 109 ملايين نسمة.[14][15] وهي الدولة الثانية عشرة حسب عدد السكان في العالم والثانية في إفريقيا بعد نيجيريا.[16] والعاشرة أفريقيًا حسب المساحة.

إثيوبيا هي موطن مملكة أكسوم القديمة، عُثر في إثيوبيا على أقدم هيكل بشري عمره 4,4 مليون سنة.[17] [./إثيوبيا#cite_note-13 [13][13] [13] [13] ولها أطول سجل تاريخي للاستقلال في أفريقيا، إذ لم تخضع للاستعمار إلا في الفترة من 1936 وحتى 1941 عندما اجتاحت القوات الإيطالية في حملتها على شرق إفريقيا إلى أن خرجت من المنطقة بعد توقيع الاتفاق الأنجلو-إثيوبي في ديسمبر / كانون الأول 1944 م.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى