التعذية والصحةالطب والحياة

الصداع.. أسبابه وطرق علاجه

يعرف الصداع بأنه ألم في الرأس، إذ يمكن أن يحدث في أي جزء من الرأس، أو على جانبي الرأس، أو في جانب واحد فقط.
وقد يكون الصداع علامة على الإجهاد، أو الضغوط العاطفية، أو ربما ينتج عن اضطراب طبي، مثل: الصداع النصفي، أو ارتفاع ضغط الدم، أو القلق، أو الاكتئاب.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

أسبابه
يُصيب صداع التوتُّر الأفراد من جميع المراحل العمريَّة، إلا أنَّه أكثر شيوعاً بين البالغين والمراهقين الأكبر سِنّاً، وقد يبدو هذا الصداع أكثر شيوعاً بين النساء، كما يميل لأن يكون شائعاً بين أفراد العائلة الواحدة، وفي الحقيقة يحدث صداع التوتُّر نتيجة انقباض أو شدِّ عضلات فروة الرأس والرقبة“استجابة لتعرُّض منطقة الرأس لإصابة معيَّنة، أو جرَّاء الشعور بالتوتُّر أو القلق، أو الاكتئاب، كما تكون بعض الأنشطة التي يمارسها الأفراد أحياناً سبباً في حدوث صداع التوتُّر، كاستخدام المجهر، وممارسة الأعمال اليدويَّة الدقيقة، والكتابة أو الأعمال الأخرى المرتبطة بالحاسوب، وغيرها من الأنشطة التي قد يرافقها بقاء الرأس في وضعيَّة واحدة ولفترة طويلة، وقد يحفِّز النوم بوضعيَّة لا تناسب الرقبة، أو النوم في غرفة باردة الإصابة بصداع التوتُّر أيضاً، وتجب الإشارة إلى أنَّ صداع التوتُّر لا يترافق مع الإصابة بأمراض الدماغ، ولكن ثمَّة عوامل أخرى قد تحفِّز الإصابة بصداع التوتُّر ومنها ما يأتي:مشاكل الأسنان، مثل: شدِّ الفكِّ أو صريف الأسنان.

إجهاد العينين.

الإفراط بالتدخين.

الإصابة بالإعياء، أو فرط الإجهاد.

الإصابة بعدوى الجيوب الأنفيَّة، أو الرشح. المعاناة من التوتُّر العاطفي أو الجسدي.

الإصابة بالصداع النصفي.

شرب الكحوليَّات.

شرب كمِّيات كبيرة من الكافيين، أو التعرُّض لآثاره الانسحابيَّة.

تشخيص الصداع

عادة ما يكون الطبيب قادرًا على تشخيص نوع معين من الصداع من خلال وصف الحالة، ونوع الألم، وتوقيت ونمط النوبات، وإذا كانت طبيعة الصداع تبدو معقدة فقد يتم إجراء اختبارات لنفي الأسباب الأكثر خطورة، ويمكن أن تشمل الاختبارات الإضافية ما يلي:

تحاليل الدم.

الأشعة السينية (X-Ray).

مسح الدماغ، مثل؛ التصوير المقطعي المحوسب (CT)، والتصوير بالرنين المغناطيسي (MR).

علاج الصداع:

كما أن تناول الأدوية التي تصرف بوصفة طبية يوميًا، مثل مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، قد يعالج حالات الصداع المزمن الناجمة عن التوتر. قد تساعد العلاجات البديلة التي تهدف إلى تقليل الضغط العصبي. وتشمل:

علاج السلوك المعرفي

الارتجاع البيولوجي

العلاج بالتدليك

العلاج بالإبر الصينية

من السهل علاج معظم حالات الصداع العارضة الناجمة عن التوتر بتناول أدوية تُصرف دون وصفة طبية تتضمن:

الأسبيرين

الأيبوبروفين (أدفيل، موترين آي بي، وأدوية أخرى)

الأسِيتامينُوفين (تيلينول، وأدوية أخرى)

كما أن تناول الأدوية التي تصرف بوصفة طبية يوميًا، مثل مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، قد يعالج حالات الصداع المزمن الناجمة عن التوتر. قد تساعد العلاجات البديلة التي تهدف إلى تقليل الضغط العصبي. وتشمل:

علاج السلوك المعرفي

الارتجاع البيولوجي

العلاج بالتدليك

العلاج بالإبر الصينية.

يهدف علاج الشقيقة إلى تخفيف الأعراض ومنع حدوث نوبات إضافية. إذا كنت تعرف ما الذي يتسبب لك في الشقيقة، فإن تجنب هذه العوامل وتعلم كيفية إدارتها يمكن أن يساعد في منع الشقيقة أو تخفيف الألم. قد يَشمل العلاج:

الراحة في غرفة هادئة ومظلمة

وضع الكمادات الباردة أو الساخنة على دماغك أو رقبتك

التدليك وتناول كميات قليلة من الكافيين

الأدوية الموصوفة دون وصفة طبية مثل الإيبوبروفين (Advil وMotrin IB ومسكنات أخرى)، وأسيتامينوفين (Tylenol ومسكنات أخرى)، والأسبرين

وتتضمن الأدوية المقررة بوصفة طبية تريبتانز، مثل سوماتربتن (إيميتركس) أو زولميتريبتان (زوميغ)

الأدوية الوقائية مثل الميتوبرولول (لوبريسور) أو بروبرانولول (إنوبران وإنديرال وغيرهم)، أو الأميتريبتيلين، أو ديفلبروكس (ديباكوت)، أو توبيراميت (وكوديكسي إكس آر، وتروكيندي إكس آر، وتوباماكس)، أو إرينيوماب أُوي (إيموفيج).
الصداع.. أسبابه وطرق علاجه -صحيفة هتون الدولية

الصداع هو ألم في الرأس أو الفروة أو الرقبة، والسبب الرئيسي لكافة أنواع الصداع غير معلوم وقد يتحسن معظم الأشخاص لو غيروا أسلوب حياتهم وتدربوا على كيفية الاسترخاء أو بتناولهم أدوية له.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى