تدريب وتطويرعلوم وتقنية

“تسلا” تصدر ميزة جديدة

أصدرت شركة ”تسلا“ الأمريكية لصناعة السيارات الكهربائية ميزة جديدة تتيح للسائقين تحويل سياراتهم إلى مكبرات صوت للتواصل مع من يحيطهم، وذلك كجزء من تحديث برنامج العطلات السنوي الخاص بها.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وأفاد موقع ”إليكتريك“ بأن الميزة ستكون متاحة فقط لموديلات سيارات ”تسلا“ بداية من 2019 وما بعدها.

وأوضح الموقع أن السبب وراء ذلك أن الميزة الجديدة تستخدم مكبرات الصوت الخارجية التى تم تثبيتها في سيارات“ تسلا“ الحديثة لتلبية اللوائح الأمريكية، حيث تنص هذه اللوائح على أن السيارات الكهربائية يجب أن تكون قادرة على تنبيه المشاة إلى وجودهم بسرعات منخفضة.

تسلا (بالإنجليزية: Tesla, Inc)‏ هي شركة تقع في كاليفورنيا متخصصة في صناعة السيارات الكهربائية، والمكونات الكهربائيّة للقطارات الكهربائية. هي شركة عامة يتم تداول أسهمها في بورصة ناسداك بشعار TESLA، وقد حازت أرباحًا بعدَ 10 سنواتٍ في الربع الأول عام 2013. يُعتبر ما جذب انتباهًا واسعًا لشركة تسلا هو إنتاجها لسيارات كهربائية من نوعِ سيدان، وعملية مثل السيارة تسلا طراز إس. الشركة أيضاً تقوم ببيع مجموعات بطاريات الليثيوم أيون لشركات عالمية، لاستخدامها في القطارات الكهربائية، وقد أعلن مجلس إدارة الشركة أنَّه يسعى للإنتاج الكمي للسيّارات الكهربائية، لخفض تكلفتها لتكون في متناول المُستهلك المتوسط.في 1 يوليو 2020، وصلت تسلا إلى القيمة السوقية 206.5 بليون دولار، متجاوزة تويوتا، وأصبحت بذلك شركة السيَّارات الأكثر قيمة بالعالم.كانت تسلا موضوعًا للعديد من الدعاوى القضائيَّة والخلافات، الناشئة عن تصريحات وسلوك الرئيس التنفيذيّ إيلون ماسك، ومزاعم انتقام المبلغين عن المخالفات، وانتهاكات حقوق العمّال المزعومة، والمشاكل التقنيَّة والخطيرة معَ منتجاتها التي لم يتم حلها، تُعدّ تسلا أيضًا واحدة من أكثر الشركات للبيع المكشوف في التاريخ.

التاريخ

تأسَّست شركة تسلا باسمِ تسلام موتورز “Tesla Motors” في 1 يوليو 2003 وكان مؤسسوها هم مارتن إبرهارد ومارك تاربنينغ. وكان دافعهما لتأسيس الشركة قيام جنرال موتورز بسحب جميع سياراتها الكهربائيّة EV1 في عام 2003 وتدميرها، ورؤيتهما لما تتميز به السيَّارات الكهربائيّة في كفاءة الوقود. وقال إيبرهارد إنه يريد إنشاء “شركة تصنيع سيارات تكنولوجية” تتمتع بتقنيات أساسية مثل “البطارية، وبرامج الكمبيوتر، والمحرك الخاص”.وقد أنضم “إيان رايت” إلى تسلا بعدَ أشهر من تأسيسها وهو الموظف الثالث فيها، وتمّكن الثلاثة في فبراير 2004 من جمع مبلغ وقدرة 7.5 مليون دولار أمريكيّ لتمويل المجمُوعة A، وساهم إيلون ماسك بمبلغ 6.5 مليون دولار. ليصبح رئيسًا لمجلس الإدارة وإيبرهارد الرئيس التنفيذي. ولاحقاً في في مايو 2004 انضم جيفري براين ستراوبيل إلى الشركة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى