أجهزة ومخترعات

هاتف جديدة قابل للطي من هواوي

كشفت شركة ”هواوي“ الصينية رسمياً النقاب عن هاتفها الذكي القابل للطي ”P50 Pocket“ على طراز صدفي الشكل يحتوي على شاشة خارجية دائرية بحجم 1 بوصة للوصول السريع إلى الإشعارات والأدوات، مشيرة إلى أنه تم إطلاقه في الصين بداية من اليوم الخميس.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

ويعد ”Huawei P50 Pocket“ أول هاتف ذكي قابل للطي للشركة، ويرث تصميم الحلقة المزدوجة لهاتف ”Huawei P50″، حيث تحتوي الحلقة الأولى على شاشة تغطية والثانية تحتوي على مستشعرات الكاميرا.

أما الشاشة الرئيسية، فهي عبارة عن لوحة بحجم 6.9 بوصة FHD + OLED توفر معدل تحديث يصل إلى 120 هرتز، ومعدل أخذ عينات باللمس 300 هرتز.

وتحتوي الشاشة على طبقة مضادة للانعكاس في الأعلى تقول الشركة إنها تقلل الوهج والانعكاس بنسبة تصل إلى 56٪ مقارنة بجهاز ”iPhone 13 Pro Max“. وعلى غرار ”Moto Razr“ و“Galaxy Flip 3″، يحتوي ”P50 Pocket“ أيضًا على شاشة غطاء تعرض معلومات مهمة في لمحة.

ويمكن أن تعرض الشاشة مقاس 1.04 بوصة عناصر واجهة مستخدم ومعلومات الطقس وعناصر التحكم في الموسيقى والتقويم ورموز ”QR“ والتنقلات، بالإضافة إلى ميزات أخرى.

وعلى غرار هاتف ”Huawei P50 Pro“، يأتي الهاتف مزودًا بنظام الكاميرا ”Dual Matrix“ الجديد من شركة ”هواوي“، الذي يجمع بين مستشعر متعدد الطيف من 10 قنوات، و ”Huawei XD Optics“، ومحرك صور ”XD Fusion Pro“ لتحسين وضوح الصورة، ونطاق ديناميكي عالٍ.

ويتكون نظام الكاميرا الثلاثي الخلفي من ثلاث مراحل؛ الكاميرا الرئيسية تأتي بدقة 40 ميغابكسل، والثانية تكون فائقة السرعة بدقة 13 ميغابكسل، بالإضافة إلى جهاز استشعار فائق الطيف بدقة 32 ميغابكسل (من المحتمل أن يكون مستشعرًا أحادي اللون).

شركة هواوي تكنولوجيز المحدودة ( /ˈhwɑːˌw/، الصينية المبسطة 华为技术有限公司 ) (تُنطق عن هذا الملف Huáwéi، (بالإنجليزية: Huawei)‏) هي شركة صينية لتصنيع معدات الاتصالات السلكية واللاسلكية والإلكترونيات الاستهلاكية، ومقرها في شنجن، غوانغدونغ، الصين.

تأسست الشركة في عام 1987 من قبل رن تشنغ فاي. وفي البداية، كان تركيز هواوي منصبا على تصنيع لوحات ومقاسم الهاتف، ثم وسعت أعمالها لاحقا لتشمل بناء شبكات الاتصالات السلكية واللاسلكية، وتوفير الخدمات التشغيلية والاستشارية  

والمعدات للمؤسسات داخل وخارج الصين، وتصنيع أجهزة الاتصالات للسوق الاستهلاكية. كان لدى هواوي أكثر من 170,000 موظف اعتبارا من سبتمبر 2017، حوالي 76000 منهم يعملون في مجال البحث والتطوير (البحث والتطوير). ولديها 21 معهد للبحث والتطوير في جميع أنحاء العالم. اعتبارا من 2017 استثمرت الشركة 13.8 مليار دولار أمريكي   في البحث والتطوير.لقد نشرت هواوي منتجاتها وخدماتها في أكثر من 170 دولة. واعتبارا من 2011 كانت تقدم خدماتها إلى 45 مشغل اتصالات من أكبر 50 مشغل من مشغلي الاتصالات. أما شبكاتها، التي يتجاوز عددها 1500 شركة حول العالم، فتخدم ثلث سكان العالم. ولقد تفوقت شركة هواوي على شركة إريكسون في عام 2012، كأكبر مُصنِّع لمعدات الاتصالات السلكية واللاسلكية في العالم، وتخطت شركة أبل في عام 2018 باعتبارها ثاني أكبر منتج للهواتف الذكية في العالم، بعد شركة سامسونج للإلكترونيات. وهي تحتل المرتبة 72 على قائمة فورتشن غلوبال 500. في ديسمبر 2018، ذكرت شركة هواوي أن إيراداتها السنوية قد ارتفعت إلى 108.5 مليار دولار أمريكي في عام 2018، (بزيادة 21% عن إيرادات عام 2017). وعلى الرغم من نجاح الشركة على الصعيد الدولي، فقد واجهت هواوي الصعوبات في بعض الأسواق، وذلك بسبب ادعاءات بمخاطر الأمن السيبراني – وهي ادعاءات غير مثبتة من حكومة الولايات المتحدة – تفيد بأن معدات البنية التحتية لشركة هواوي قد تعطي الحكومة الصينية القدرة على المراقبة. خاصةً مع تطور شبكات الجيل الخامس 5G اللاسلكية، وكانت هناك دعوات من الولايات المتحدة لمنع استخدام منتجات هواوي أو زميلها للاتصالات الصينية زي تي إي من قبل الولايات المتحدة أو حلفائها. ولقد جادلت شركة هواوي بأن منتجاتها لا تشكل “أي خطر على الأمن السيبراني” أكثر من الخطر الموجود ضمن منتجات أي بائع آخر، وأنه لا يوجد دليل على المزاعم الأمريكية. وانسحبت شركة هواوي من سوق المستهلك الأمريكي في عام 2018، بعد أن أثرت المخاوف التي أثارتها إدارة ترامب على تسويق منتجاتها هناك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى