التعذية والصحةالطب والحياة

الفيتامينات والمكملات الغذائية ليست الحل الأمثل

عندما يتعلق الأمر بالصحة يبحث الجميع تقريبًا عن دفعة إضافية (لا سيما أثناء جائحة COVID-19). وقد ساعد هذا الأمر بنمو صناعة الفيتامينات والمكملات الغذائية لتصبح صناعة عالمية بقيمة 150 مليار دولار.

فإذا كنت تفكر في تناول فيتامين ما يوميًا أو أنت ممن يتناولونه بالفعل، فمن المهم أن تعرف أن هناك أشياء واضحة يمكن للفيتامينات أن تفعلها وأشياء لا تستطيع فعلها، كما أشارت عقود من البحث.

وإذا أخذتها بطريقة خاطئة فقد تكون ضارة، وذلك حسبما نشر موقع ” eat this not that “، الطبي المتخصص، الذي أوضح عددا من الفوائد والأضرار لها جاءت على الشكل الآتي.

1 – يمكن أن تساعد في سد الثغرات الغذائية

إذا كنت مثل أي شخص آخر في العالم لا تأكل نظامًا غذائيًا مثاليًا كل يوم، فإن الفيتامينات المتعددة سوف تسد النقص الصغير الذي تعاني منه يوميًا، حسبما تقول كاثرين بولينغ طبيبة طب الأسرة العاملة بمركز “ميرسي” الطبي في بالتيمور.

2- قد تعزز المناعة

إذا كانت الفيتامينات المتعددة التي تتناولها يوميًا تحتوي في معظمها على فيتامينات C و D، فإن هذه العناصر الغذائية قد تدعم نظام المناعة لديك، حسبما يقول الدكتور أنتوني فاوتشي كبير المتخصصين في الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، الذي يضيف “إذا كنت تعاني من نقص في فيتامين (د) فهذا يؤثر على قابليتك للإصابة بالعدوى… لا أمانع في أن أوصي (وأنا أفعل ذلك بنفسي) بتناول مكملات فيتامين د. اما الفيتامين الآخر الذي يتناوله الناس فهو فيتامين سي لأنه مضاد جيد للأكسدة، لذلك إذا أراد الناس تناول غرام أو نحو ذلك من فيتامين سي فسيكون ذلك جيدًا”.

3 – قد تمنحك إحساسًا زائفًا بالأمان

قد تمحو الفوائد المحتملة من الفيتامينات إذا تناولت الصودا والوجبات الخفيفة السكرية أو استخدمتها كمبرر لكثير من الوجبات غير الصحية، وفق ما يقول الدكتور جوان مانسون أخصائي الطب الوقائي خلال مقابلة مع “هارفارد هيلث”، حيث يؤكد أن “المكملات ليست أبدًا بديلاً عن نظام غذائي متوازن وصحي… يمكن أن تشتت الانتباه عن ممارسات نمط الحياة الصحية التي تمنح فوائد أكبر بكثير”.

4 – قد تسبب لك مشكلات صحية

إذا كان فيتامينك يحتوي على جرعات عالية من بعض العناصر الغذائية، فقد يتسبب ذلك في حدوث مشكلات. فمعظم الفيتامينات قابلة للذوبان في الماء؛ ما يعني أنها لا يمكن أن تتراكم في الجسم لأن أي فائض يتم التخلص منه عن طريق البول. لكن الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون – بما في ذلك A و D و E و K – يمكن أن تتراكم في الجسم وقد تكون خطيرة عند المستويات المرتفعة خاصةً A و E.

5- الفيتامينات والمكملات ليست وصفة سحرية

إذا كنت تتناول فيتامينات متعددة للحماية من الأمراض الخطيرة، فعليك أن تعلم أن العلم لم يعد يؤيد هذا الأمر؛ ففي عام 2018 حلل باحثون من جامعة “جونز هوبكنز” دراسات شملت ما يقرب من نصف مليون شخص.

وخلصوا الى أن تناول الفيتامينات المتعددة لا يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب أو السرطان أو التدهور المعرفي أو الموت المبكر.

وكانت نصيحتهم تتلخص بالآتي “لا تضيع أموالك على الفيتامينات المتعددة. احصل على الفيتامينات والمعادن التي تحتاجها من الطعام”.

الفيتامين هو مركب عضوي (أو مجموعة من الجزيئات ذات الصلة) من المغذّيات التي يحتاجها الكائن الحي بكميات صغيرة ليتمّ الأيض بطريقة سليمة. لا يمكن أن يكون الحصول على العناصر الغذائية الأساسية في الكائن الحي بطرق الاصطناع الحيوي، حتى لو حصلَ ذلك فإنه لا يكون بكمّيات كافية، لذا يجب الحصول عليها من خلال الغذاء. يمكن لبعض الأحياء تصنيع فيتامين سي لكن العديد من الأنواع الأخرى لا يمكنها ذلك؛ فهو ليس فيتاميناً لدى النموذج الأول، لكنه يعتبر فيتاميناً في النموذج الثاني. لا يدخل ضمن مصطلح “فيتامين” مجموعات المغذيات الثلاث الأخرى وهي العناصر المعدنية والأحماض الدهنية الأساسية والأحماض الأمينية الضرورية.[2] معظم الفيتامينات ليست مفردة الجزيئات، لكن تسمّى مجموعات الجزيئات ذات الصلة بأشباه الفيتامينات (فيتامير). على سبيل المثال يتكون فيتامين إي من أربع توكوفيرولات. على الرغم من أن بعض المصادر تذكر أربعة عشر نوعاً وذلك بإدخال مركّب الكولين الكيميائي،[3] إلا أن المنظمات الصحية الرئيسية تذكر 13: فيتامين ألف، فيتامين ب1 (ثيامين، فيتامين ب2 (رايبوفلافين)، فيتامين ب3 (نياسين)، فيتامين ب5 (حمض البانتوثنيك)، فيتامين ب6 (بيريدوكسين)، فيتامين ب7 (بيوتين، فيتامين ب9 (حمض الفوليك فيتامين ب12 (فيتامين ب 12)، فيتامين سي (فيتامين ج)، فيتامين دي، فيتامين إي (فيتامين هـ) (توكوفيرول وتوكوترينول [الإنجليزية]وفيتامين ك (كينون).[4][5][6]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى