11المميز لديناالفنون والإعلامفن و ثقافة

أول تعليق من #حسين_فهمي بشأن انفصاله عن زوجته

بظهوره برفقتها على السجادة الحمراء خلال العرض الخاص لفيلم “الكاهن” الذي أقيم مؤخرا، نفى الفنان حسين فهمي ما تردد من أنباء حول انفصاله عن زوجته خلال الآونة الاخيرة.

وعلى هامش حضوره العرض الخاص لفيلم “الكاهن” نفى حسين فهمي انفصاله عن زوجته وأوضح المقصود من تصريحات شقيقه قائلا “طول عمرنا مع بعض، مانفصلناش عشان نرجع تاني، وكلها شائعات ليس لها أساس من الصحة”، وفقا لما ورد في صحيفة جريدة الوطن.

وكانت أنباء انفصال حسين فهمي عن زوجته قد انتشرت بقوة في أعقاب حلقة شقيقه الفنان مصطفى فهمي مع الإعلامي عمرو أديب، التي أشار فيها إلى أنه أصبح عازبًا هو وشقيقه ووصف علاقتهما قائلا “علاقتنا جميلة خصوصا الأيام دي، أحلى أيام، هو عازب وأنا بقيت عازب، وبقينا عزاب وقاعدين مع بعض معظم الوقت أعدي عليه ونعيد ذكريات العيلة وحاجات تانية، وبنلتقي كتير.”

وحضر الفنان حسين فهمي برفقة زوجته العرض الخاص لفيلم “الكاهن” بحضور أبطال العمل مثل درة التي حضرت برفقة زوجها هاني سعد وجمال سليمان وإياد نصار والمخرج عثمان أبو لبن وأحمد حاتم وأمير المصري وغيرهم من الفنانين.

حسين فهمي (22 مارس 1940 -)، ممثل مصري.

ولد في القاهرة، تخرج من المعهد العالي للسينما عام 1963، درس الإخراج بالولايات المتحدة الأمريكية، وبعد أن عاد اكتشفه حسن الإمام كممثل فأرجأ مشروع الإخراج كي يعمل ممثلاً بين السينما والمسرح والتلفاز.

ومن مسرحياته: (انقلاب أهلاً يا بكوات، إمبراطور عماد الدين، سحلب، كعب عالي) ومن أعماله التلفازية: (ألف ليلة وليلة، المال والبنون)،

ولقد تزوج من سيدة من خارج الوسط الفني، ثم من الفنانة ميرفت أمين التي أنجب منها بنت واحدة، وتولى رئاسة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي ابتداء من عام 1998 وحتى عام 2000، حصل على جوائز أحسن ممثل عن أفلامه: (دمي ودموعي وابتسامتي، الأخوة الأعداء، الرصاصة لا تزال في جيبي، انتبهوا أيها السادة)، وجائزة أحسن بحث سينمائي عن علاقة المخرج بالممثل في مهرجان النيلين عام 1983، وله من الأولاد (محمود، نيرة، منة الله)، ولقد استطاع أن يكون الفتى الوسيم الذهبي الشعر في الكثير من أفلامه الأولى، ثم أثبت أنه ممثل موهوب من الدرجة الأولى في أفلام من طراز الأخوة الأعداء، والعار، وانتبهوا أيها السادة، وكان في أحسن حالاته في (اللعب مع الكبار) ثم صار أكثر نضجاً مع السن والخبرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى