التعذية والصحةالطب والحياة

أسباب الإصابة بالإسهال واعراضه

الإسهال يستخدم هذا المصطلح للدلالة على ناتج عمل الأمعاء أي البراز ذي الطابع المائي والرخو، هذه الظاهرة منتشرة جدًا لكنها لا تشكل خطرًا على الحياة فمعظم الناس يعانون من الإسهال بمعدل مرة أو اثنتين خلال السنة الواحدة.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

في معظم الحالات يستمر الإسهال لمدة يومين أو ثلاثة أيام ويتم علاج الإسهال بشكل عام بواسطة أدوية تباع بدون وصفات طبيب، ثمة أشخاص يعانون من الإسهال الناجم عن متلازمة القولون العصبي أو نتيجة لمجموعة أخرى من الأمراض المعوية المزمنة.

أهم أسباب الإصابة بالإسهال

يصاب معظم الناس بالإسهال بمعدل مرة أو مرتين خلال السنة، وأغلب الحالات لا تحتاج إلى علاج، فيزول الإسهال من تلقاء نفسه بعد يومين أو ثلاثة أيام.

قد يعاني البعض من الإسهال الناجم عن متلازمة القولون العصبي (IBS – Irritable bowel syndrome) أو نتيجة لمجموعة أخرى من الأمراض المعوية المزمنة.

ليست هذه الأسباب فقط، إنما أسباب الإصابة بالإسهال كثيرة، وأبرزها الاتي:

الغذاء أو الماء الملوث بالبكتيريا.

الفيروسات التي تسبب الأمراض، مثل: الأنفلونزا.

الكائنات الحية الموجودة في الأغذية أو المياه الملوثة، مثل: الطفيليات.

تناول الأدوية، مثل: المضادات الحيوية.

اضطرابات في هضم بعض الأطعمة.

الإصابة بالأمراض التي تؤثر على المعدة والأمعاء الدقيقة أو القولون.

العدوى الجرثومة، وتعد المسبب الرئيس لمعظم حالات التسمم الغذائي.

تناول أطعمة تثير حساسية (Allergy) الجهاز الهضمي حيث يكون الجهاز الهضمي حساسًا لها.

التعرض للعلاج الإشعاعي (Radiotherapy).

الفشل المعوي، حيث يكون الجسم عاجزًا عن امتصاص أغذية معينة بصورة ناجعة.

فرط الدرقية (Hyperthyroidism).

أنواع معينة من السرطان.

سوء استخدام بعض المواد المسببة للإسهال.

بعض العمليات الجراحية في الجهاز الهضمي.

مرض السكري (Diabetes).

الركض التنافسي.
كما يمكن أن يحدث الإسهال بعد الإمساك (Constipation)، خاصةً لدى الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون المتهيج.

الأعراض

من مؤشرات الإسهال وأعراضه ما يلي:

ألم وتقلصات في البطن

الانتفاخ

الغثيان

القيء

الحُمّى

دم في البراز

مخاط في البراز

الحاجة الملحة إلى التبرُّز

كيف يتم علاج آلام البطن والإسهال؟

يمكن أن تساعد العلاجات الطبية في معالجة الحالة الأساسية التي تسبب ألم البطن والإسهال، فإذا كانت الأعراض ناتجة عن الإجهاد ففي هذه الحالة يتم الاكتفاء بالعلاجات المنزلية، أما إذا كانت ناتجة عن حالة طبية ففي هذه الحالة يتم اللجوء لعلاجات أخرى، وتشمل:

العلاجات الطبية

يعتمد نوع العلاج الطبي الذي تتلقاه لألم البطن والإسهال على الحالة الأساسية التي تسبب الأعراض، وفي الغالب تشمل:

المضادات الحيوية لعلاج الالتهابات البكتيرية، بما في ذلك التسمم الغذائي.

أدوية الحساسية المقررة بوصفة طبية.

مضادات الاكتئاب لعلاج التوتر والقلق.

العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات.

المسكنات التي تصرف بوصفة طبية لعلاج المتلازمة السابقة للحيض.

الأدوية المضادة للطفيليات لقتل الطفيليات.

العلاجات المنزلية

الإكثار من السوائل

من المهم للأشخاص الذين يعانون من آلام في البطن والإسهال المواظبة على شرب كميات كافية من السوائل مثل الماء والعصائر، والمرق.

عندما تصبح حركات الأمعاء أكثر انتظامًا، يمكن تناول كميات صغيرة من الأطعمة الخفيفة قليلة الألياف، وتشمل هذه الأنواع من الأطعمة الخبز المحمص العادي، والأرز والبيض، ويجب تجنب الأطعمة الغنية بالتوابل والدهون والألياف التي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الالتهاب في الجهاز الهضمي.

الزبادي

قد تساعد البروبيوتيك في شفاء الجهاز الهضمي، توجد البروبيوتيك الطبيعي في الأطعمة مثل الزبادي.

الأعشاب

يمكن للعديد من المشروبات العشبية تخفيف آلام المعدة والإسهال الناجم عن العدوى أو عسر الهضم، مثل الزنجبيل، والبابونج
أسباب الإصابة بالإسهال واعراضه -صحيفة هتون الدولية

الإسهال بشكل عام هو حالة غير مريحة، يعاني فيها الفرد من تحركات معوية مائية. الكلمة الإنجليزية diarrhoea مكونة من الكلمة الإغريقية القديمة διαρροή والتي تعني تسرّب، وحرفيًا تعني “يجري من خلال”). والإسهال الحادّ المعدي شائع في البلدان النامية (وخصوصاً بين الرضع)، حيث يموت منه ما بين 5 إلى 8 ملايين نسمة تقريبًا كل عام. معظم هذه الوفيات ناتجة عن عدم توفر مياه الشرب وعدم معالجة مياه الصرف الصحي واختلاطها بمياه الشرب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى