التعذية والصحةالطب والحياة

مكملات المغنسيوم تساعد في خفض قراءة ضغط الدم

كشفت دراسة أمريكية جديدة نشرت في المكتبة الوطنية للصحة أن مكملات المغنيسيوم قد تساعد في تقليل ضغط الدم عن طريق زيادة إنتاج أكسيد النيتريك – وهو جزيء إشارات يساعد على استرخاء الأوعية الدموية.

واقترحت مراجعة لعشر دراسات أجريت على أكثر من 200 ألف شخص أن زيادة تناول المغنيسيوم في النظام الغذائي قد يحمي من ارتفاع ضغط الدم.

بحسب جريدة “دايلي إكسبريس” وتم ربط كل زيادة مقدارها 100 مجم يوميًا في المغنيسيوم بانخفاض خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم بنسبة 5٪ ونظرت الدراسة في التجارب ذات الشواهد لتحديد التأثير المجمع لمكملات المغنيسيوم على ضغط الدم لدى المشاركين المصابين بالأمراض.

ووجدت الدراسة أن تناول المغنيسيوم بمعدل 365-450 مجم يوميًا على مدار 3.6 شهرًا في المتوسط ​​، يقلل بشكل كبير من ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية مزمنة.

وخلصت الدراسة إلى أن “النتائج المجمعة تشير إلى أن مكملات المغنيسيوم تقلل بشكل كبير من ضغط الدم لدى الأفراد الذين يعانون من مقاومة الأنسولين، أو مرضى السكري ، أو غير ذلك من الأمراض المزمنة غير المعدية” .

وكتب الباحثون أن آليات كيفية خفض المغنيسيوم لضغط الدم “تأكدت من خلال الدراسات المعملية”، حيث يساعد المعدن على منع انقباض الأوعية الدموية ، مما قد يؤدي إلى زيادة ضغط الدم وقد ثبت أنه يحسن تدفق الدم، على سبيل المثال .

وأشار الباحثون إلى أن المغنيسيوم قد يكون له تأثير فقط إذا لم يحصل الشخص عادة على ما يكفي من المعدن في نظامه الغذائي.

تشمل الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم ما يلي:

-بذور اليقطين

-لوز

-سبانخ

-الكاجو

-الفول السوداني.

وقال المؤلف الرئيسي الدكتور يانيجيج ، الأستاذ المشارك في قسم علم الأوبئة في كلية الصحة العامة بجامعة إنديانا الأمريكية: “تماشياً مع الدراسات السابقة .

تشير أدلتنا إلى أن التأثير المضاد لارتفاع ضغط الدم للمغنيسيوم قد يكون فعالاً فقط بين الأشخاص الذين يعانون من نقص أو قصور في المغنيسيوم.

وأضاف”تشير هذه الأدلة إلى أن الحفاظ على حالة المغنيسيوم المثلى في جسم الإنسان قد يساعد في الوقاية من ارتفاع ضغط الدم أو علاجه.”

المغنيسيوم هو عنصر كيميائي رمزه Mg وعدده الذرّي 12، وهو ينتمي إلى الفلزّات القلوية الترابية، التي تقع في المجموعة الثانية للجدول الدوري للعناصر. يوجد هذا العنصر في الشروط القياسية على شكل صلب رمادي برّاق. يأتي المغنيسيوم من حيث الوفرة الطبيعية للعناصر في الكون في المرتبة الثامنة؛[2][3] حيث ينتج هذا العنصر في النجوم بعمرها المتأخّر من تفاعل اندماج لنوى الهيليوم في نوى الكربون؛ وعند انفجار تلك النجوم على هيئة مُسْتَعِرَاتٍ عُظْمَيَات، يُطرَح معظم المغنيسيوم إلى الوسط بين النجمي، حيث يعاد تدويره إلى أنظمة نجوم وليدة جديدة. كما يأتي العنصر أيضاً في المرتبة الثامنة من حيث الوفرة في القشرة الأرضية؛[4] في حين أنّه يأتي في المرتبة الرابعة من حيث وفرة العناصر في تركيب الأرض الكيميائي (بعد الحديد والأكسجين والسيليكون)، مشكّلاً حوالي 14% من كتلة الأرض، وخاصّةً في تركيب الوشاح. يأتي المغنيسيوم في المرتبة الثالثة بعد الصوديوم والكلور من حيث العناصر المنحلّة في ماء البحر.[5]

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى