البيت والأسرةمواقف طريفة

مراهقة أميركية تحطم رقمين قياسيين لأطول ساقين في العالم

ماسي كورين البالغة من العمر 17 عاما، تمكنت من تحطيم رقمين قياسيين في سجل “غينيس”، وهما صاحبة أطول ساقين، والمراهقة صاحبة الساقين الأطول في العالم.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وتمثل ساقا كورين ما تصل نسبته 60 في المئة تقريبا من إجمالي طولها حسبما ذكرت شبكة “سي إن إن” الأميركية.

ويبلغ طول الساق اليسرى 53 إنشا أي ما يعادل 134.6 سنتيمترا تقريبا، في حين أن ساقها اليمنى أقصر قليلا إذ يصل طولها لـ52.874 إنشا أي ما يعادل 134.1 سنتيمترا تقريبا.

وتحدثت والدة كورين في فيديو نشره سجل “غينيس” للأرقام القياسية في قناته على “يوتيوب” قائلة، إنها لاحظت طول قامة ابنتها مقارنة بمن في سنها.

وأضافت أنها تعتقد بوجود “تدخّل جيني” جعل كورين تتمتع بمثل هذا الطول الفارع.
من جانبها قالت كورين إنها توقفت عن الاهتمام بالتعليقات السلبية التي كانت تصدر بحقها، وتشير إلى طول ساقيها.

وتابعت والدة كورين قائلة: “آمل أن ترى طويلات القامة هذه الميزة كهدية وألا يخجلن من طولهن، وأن يعشن بسلام ورضا مع هذا الوضع”.

وتتحاور كورين حاليا مع الأشخاص الذين يتمتعون بطول القامة بشكل مفرط عبر صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي، إذ لديها أكثر من 1.7 مليون متابع على “تيك توك” و50 ألف آخرين على إنستغرام، وتناقش معهم مواضيع تتعلق بتعزيز الثقة بالنفس مهما بغض النظر عن شكل الجسد.
مراهقة أميركية تحطم رقمين قياسيين لأطول ساقين في العالم -صحيفة هتون الدولية

بحسب موقع شركة غينيس للأرقام القياسية على شبكة الأنترنت، تقول الشركة بأن طبعة عام 2006 تضمّنت 64,000 رقماً قياسياً عالمياً في شتى المجالات والفعاليات الفردية والجماعية. كما أشار الموقع إلى أن الموسوعة هي أول موسوعة يباع منها في الأسواق 100 مليون نسخة لغاية اليوم وهو رقم قياسي بحد ذاته يخولها للدخول إلى الموسوعة هي الأخرى. شهد العام 1951 بزوغ فكرة كتاب “غينيس” للأرقام القياسية. ففي ذاك العام، دخل السّيد “هيوغ بيفر”، الذي شغل آنذاك منصب مدير معمل “غينيس” لصناعة البيرة، في جدال أثناء مشاركته في رحلة صيد. ودار الجدال حول أسرع طير يستخدم كطريدة في ألعاب الرّماية في أوروبا، “الزقزاق الذهبي” أم “الطيهوج”؟. في تلك اللحظة، أدرك السّير “بيفر” مدى النجاح الذي قد يحقّقه كتاب يأتي بالأجوبة الشافية على هذا النوع من الأسئلة. فكان على حق!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى