تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

بلاريجيا المدينة الشامخة عبر العصور

على شمال النص التاريخي الصّلب حيث كلّ إمكانات السّيولة وكلّ إمكانات الخيال، قد تغويك المدن التونسية الملتحفة بقدامتها ورسوخها في الأرض لترسم انكسارات ظلالها في المساءات البعيدة، أو تصوّر تلك الأعشاش الكثيرة التي استوطنت حيطانها المهجورة أو تشرع في التقاط أهازيجها المنسيّة من تحت الصخور العتيقة وتعلّقها تيمة في أعناق المغنّين.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

بلاريجيا المدينة الشامخة عبر العصور -صحيفة هتون الدولية
تقع مدينة بلاريجيا شمال مدينة جندوبة على بعد 08 كلم منها على سفح «جبل ربيعة» وتعتبر «بلا» (المدينة الجميلة) من أشهر المدن في العهود القرطاجنية والرومانية والبيزنطية ولعل آثارها القائمة إلى اليوم تدل على ذلك وعلى ثراء وشموخ حضارتها.
بلاريجيا المدينة الشامخة عبر العصور -صحيفة هتون الدولية

وأجمع علماء التاريخ على أن تاريخ المدينة يعود لنهاية القرن الخامس وبداية القرن الرابع قبل الميلاد وقد أكدت الحفريات المقامة بداية القرن العشرين على ذلك حين تم العثور على اثار قديمة للغاية من تماثيل وسوق وحمام وكنيسة ومسارح ومنازل تحت الأرض، حيث توجد جميع مكونات المدينة الرومانية القديمة: حمام معابد مسرح… وما يميز هذه المكونات هو أحجامها المهابة وطابعها المعماري الخاص جدا أهمها المنازل التي شيدت على طابقين الأول للسكن شتاء والأرضي للسكن صيفا اتقاء للحر.
بلاريجيا المدينة الشامخة عبر العصور -صحيفة هتون الدولية
وتتميز اثار بلاريجيا بفسيفسائها الرومانية التي تزخر بها أرضية هذه المباني وجدرانها وقد رسمت بها لوحات تحاكي الحياة اليومية، وشيدت المدينة على عين جارية عذبة مازالت مياهها متدفقة إلى اليوم كانت قديما وبفضل تدفقها غير المنقطع تصب في بحيرة يتم استغلالها في الري والفلاحة التي كانت تميز الجهة منذ العصور القديمة.
بلاريجيا المدينة الشامخة عبر العصور -صحيفة هتون الدولية

كان القائد القرطاجني “حنّبعل” العائد لتوّه مهزومًا من مواجهة مع الرّومان جدّت بشبه الجزيرة الإيبيرية (إسبانيا حاليًا) على سفوح جبال “البيريني” وجد نفسه في مواجهة جديدة على أرض قرطاج. لقد نبت حلم النوميديين بتأسيس مملكتهم وأصبح عاليًا وممكنًا بعد أن توحّدت القبائل البربرية، فكانت تلك الواقعة الشهيرة “زامة” (سليانة حاليًا) سنة 202 قبل الميلاد والتي شارك فيها “ماسينيسا” بجيش كبير عاضد به القائد الروماني “سيكسبيو الإفريقي”.
بلاريجيا المدينة الشامخة عبر العصور -صحيفة هتون الدولية

فدوّت الهزيمة من جديد وانتهى “حنّبعل” غارسًا للزيتون على أرض قرطاج مازال زيته ينضح إلى اليوم. فيما تُوّج ماسينيسا “أكليدًا” (أي ملكًا بلغة التيفيناغ البربرية الأمازيغية) على نوميديا الجديدة وعاصمتها “سيرتا” (قسنطينة الجزائرية حاليًا). وأصبحت “بلاريجيا” فناءً خلفيًا لأحلام البربر وراوية لأمجاد قبيلة “ماسيلي” وانشغلت بترتيب الأبجدية التي يتحدثها إلى اليوم أمازيغ شمال افريقيا.
بلاريجيا المدينة الشامخة عبر العصور -صحيفة هتون الدولية

لكنّ السؤال الذي دوّخ الباحثين والمؤرخين وبقيت الإجابة عليه يشوبها بعض الغموض هو: هل استغلّت روما “ماسنيسا” للقضاء على قرطاج أم استغل القائد النوميدي روما لتأسيس مملكة نوميديا الكبرى وتوحيد شمال افريقيا؟
المدينة الشامخة

تلتحم روحك فجأة بالمكان الأثري الساحر فتتعمّق في جغرافيته لتقودك قدماك عبر أزقة بلاّريجيا القديمة المبلّطة بأحجار صوّانية إلى “الفوروم” حيث كان وجهاء وحكماء بلاّريجيا يناقشون قضاياهم ويحلمون بأمجاد مملكة أوصى بإنشائها الأجداد النوميديين القدامى.
بلاريجيا المدينة الشامخة عبر العصور -صحيفة هتون الدولية

“الفوروم” اُتخذت فيه قرارات فلاحية وجمالية وحربية، وكتبت فيه المراسلات وعقدت فيه التحالفات مازال التاريخ يذكرها إلى اليوم. أمّا المسرح والحمّامات فهي شاهد على أبهّة المدينة ورخائها إبان التحالف مع روما الذي ضمن لها المحافظة على تقاليدها ونظامها السياسي وخاصة في إنشاء “مقاطعة أفريكا” سنة 146 قبل الميلاد.
بلاريجيا المدينة الشامخة عبر العصور -صحيفة هتون الدولية

بلاريجيا أو بولا ريجيا (من اللاتينية: Bulla Regia، أي «بولا المَلَكِيّة»، سميت الملكية لأنها كانت عاصمة الملك النوميدي ماسينيسا). هو موقع أثري ومدينة تاريخية تقع قرب مدينة جندوبة شمال غرب البلاد التونسية.
ترجع جذور بولا ريجيا إلى القرن الرابع قبل الميلاد إلا أنها لم تصبح ذات أهمية إلا بعد سيطرة القرطاجيين عليها. خضعت المدينة عام 203 ق.م للرومان قبل أن تصبح عام 156 ق.م عاصمة للملك النوميدي ماسينيسا، حليف روما. شهدت المدينة حالة من الركود أثناء العهد البيزنطي ليهجرها سكانها شيئا فشيئا وتختفي معالم الحياة فيها بداية من الألفية الثانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى