التعذية والصحةالطب والحياة

العلاقة بين الشوكولاتة والصداع النصفي

تحدث معظم حالات الصداع بسبب تصلب عضلات الرقبة والرأس الذي يعرف باسم “صداع التوتر’، ويمكن أن يحدث بسبب الجوع أو الإجهاد أو الحرمان من النوم أو حتى التغيرات في الطقس.

وعلى الرغم من أن الصداع النصفي يشبه هذا الصداع، إلا أنه ناتج عن ألم النهايات العصبية شديدة الحساسية في الدماغ.

وفي مراجعة نُشرت بالمجلة العلمية “Nutrients” عام 2020 حقق الباحثون في ادعاءات المرضى بأن الشوكولاتة هي السبب الرئيسي للصداع النصفي من خلال فحص سلسلة من الدراسات السابقة.
لم يكن الدليل على كون الشوكولاتة هي السبب المباشر للصداع قويا بما يكفي لتحديده بشكل قاطع.

ومع ذلك يعتقد الخبراء أن بعض المكونات في الشوكولاتة كالكافيين يمكن أن تكون عاملاً مساهماً، وذلك حسبما ذكرت مجلة ” healthdigest” التي تهتم بأخبار الصحة.

وحسب المجلة، فقد ثبت مؤخرا أن هناك مكونًا إضافيًا موجودًا في الشوكولاتة يدعى “بيتا فينيل إيثيل أمين” يؤثر على تدفق الدم في المخ، ما يدل على وجود صلة محتملة للشوكولاتة بظهور الصداع النصفي.

جدير بالذكر، ان الشوكولاتة تحتوي على الكاكاو وهو مكون يعتقد الخبراء في المؤسسة الأميركية للعلوم الطبية أنه قد يساعد بالفعل في تخفيف الصداع.

واستنادًا إلى نتائج الدراسة الجديدة قال المؤلف الرئيسي فيها بول دورهام من مركز الطب الحيوي وعلوم الحياة بجامعة ولاية ميسوري إن “بياناتنا هي أول دليل يدعم أن الأنظمة الغذائية الغنية بالكاكاو تزيد من البروتينات التي تمنع الخلايا العصبية من الإثارة وإطلاق جزيئات التهابية يُعتقد أنها تسبب الصداع النصفي”.

صداع التوتر (بالإنجليزيةTension headache أو tension-type headache بحسب جمعية الصداع الدولية)‏ هو أكثر أنواع الصداع الأساسي شيوعا فهو يمثل 90% من حالات الصداع. الألم ينتشر في الجزء الأسفل من الرأس والرقبة والعينين ومجموعة من عضلات الجسم.

يصيب صداع التوتر حوالي أكثر من 20% من الناس، وهو شائع أكثر عند النساء أكثر من الرجال (23% و 18% على التوالي).[3]

من الأدوية النافعة في علاج صداع التوتر مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات ومثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية[4]، أما الأدلة على فعالية بروبرانولول ومرخيات العضلات فهي ضعيفة.[5]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى