التعذية والصحةالطب والحياة

أعراض التهاب الحلق وطرق علاجه

يُعد التهاب الحلق ألمًا، أو خشونة أو تهيجًا في الحلق والذي غالباً ما يتفاقم عند البلع. السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بالتهاب الحلق (التهاب البلعوم) هو عدوى فيروسية، مثل البرد أو الإنفلونزا. يشفى التهاب الحلق الناجم عن الإصابة بفيروس من تلقاء نفسه.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

يُعد التهاب الحلق الناجم عن الإصابة (بعدوى عقدية)، نوعًا أقل شيوعًا من التهاب الحلق الناجم عن الإصابة ببكتيريا، والذي يتطلب تلقي العلاج بالمضادات الحيوية لمنع حدوث مضاعفات. وهناك أسباب أخرى أقل شيوعًا للإصابة بالتهاب الحلق والتي قد تتطلب تلقي علاج أكثر تعقيدًا.

أعراض التهاب الحلق

يمكن أن تختلف أعراض التهاب الحلق اعتمادًا على سببها، ولكن يمكن أن يشعر التهاب الحلق:

الشعور بحرقة فى الحلق.

جفاف الحلق.

قد يؤلمك أكثر عندما تبتلع أو تتحدث.

 قد يبدو الحلق أو اللوزتين حمراء .
في بعض الأحيان ، تتكون بقع بيضاء أو مناطق صديد على اللوزتين،  هذه البقع البيضاء أكثر شيوعًا في التهاب الحلق العنقودي منها في التهاب الحلق الناجم عن فيروس.
إلى جانب التهاب الحلق ، يمكن أن يكون لديك أعراض مثل:

إحتقان بالأنف

سيلان الأنف

العطس

سعال

حمى

قشعريرة

تورم الغدد في الرقبة

صوت أجش

آلام الجسم

صداع الراس

مشكلة في البلع

فقدان الشهية

الأسباب

الفيروسات التي تُسبِّب الإصابة بالزكام والإنفلونزا تتسبَّب أيضًا في حدوث التهاب الحلق. قليلًا ما تتسبَّب حالات العدوى البكتيرية في حدوث التهاب الحلق.

العدوى الفيروسية

تشمل الأمراض الفيروسية التي تسبب التهاب الحلق:

زكام

الإنفلونزا (البرد)

مرض كثرة الوحيدات (زيادة عدد كريات الدم البيضاء)

الحصبة

جدري الماء

مرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)

الخناق – مرض شائع في مرحلة الطفولة يتميز بسعال شديد يشبه النباح

العدوى البكتيرية

هناك العديد من حالات العدوى البكتيرية التي من شأنها التسبب في التهاب الحلق. والسبب الأكثر شيوعا هو البكتيريا العقدية المقيحة (البكتيريا العقدية من المجموعة أ)، والتي تتسبب في التهاب الحلق العقدي.

علاج التهاب الحلق

يتم التعافي من التهاب الحلق تلقائيًا دون تدخل طبي بعد أن يكون قد أخذ المرض وقته الكافي، أما إذا كان التهاب الحلق مترافق مع حرارة مرتفعة فهنا من المفضل مراجعة وتدخّل الطبيب، ويكون العلاج بالطرق الآتية:

. علاج أعراض التهاب الحلق

علاج التهاب الحلق يأتي بهدف تخفيف أعراض المرض من آلام، وصعوبة في البلع، والصّداع، وارتفاع درجة الحرارة وغيرها، لهذا فإن علاج التهاب الحلق المفضل هو:

الغرغرة بماء ساخن ومالح: يُساعد على تعقيم المنطقة المصابة.

الاستعانة بأقراص مص لتخفف الألم: عملية مص الأقراص ترفع من تركيز اللعاب في الفم، وتُساعد على ترطيب المنطقة المؤلمة.

جهاز البخار: قد يُخفف استخدام هذا الجهاز من الأعراض، خاصة في حالات التهاب الحلق الناتج عن هواء جاف وتنفس عن طريق الفم.

البخاخ (Spray): هذه البخاخات تعمل على ترطيب الفم وتحتوي على مسكنات الألم.

تناول أدوية: تسكين الألم بشكل فموي.

في بعض الحالات الصعبة والتي لم يتجاوب فيها الشخص المريض مع أيّ من العلاج المشروحة سابقًا ومازال يُعاني من مشكلات وصعوبة في البلع يصف الأطباء إمكانية العلاج بواسطة الغلوكوكورتيكوستيرويدات (Glucocorticoids) الذي من شأنه أن يُساعد المريض في التغلب على صعوبة أعراض المرض.

. علاج التهاب الحلق بالطرق المنزلية

بإمكانك استخدام المكونات المنزلية الآتية التي قد تُساعدك في التخفيف وعلاج التهاب الحلق:

الليمون: يُساعد في التخلص من المخاط العالق في منطقة الحلق، بإمكانك تناول عصير الليمون الطازج مع العسل.

خل التفاح: يمتاز بخصائصه المضادة للبكتيريا والتي تُساعد في التخلص من التهاب الحلق.

القرفة: استخدمت القرفة منذ القدم في علاج التهاب الحلق الناتج عن الإصابة بنزلة البرد.

الثوم: له خصائص مطهرة ومضادة للبكتيريا تُساعد في علاج التهاب الحلق، تناول حبة من الثوم الني مرة واحدة يوميًا.

العسل: يمتلك خصائص المضادة للبكتيريا تعمل على مكافحة مسبب الإصابة بالتهاب الحلق، أضفه إلى كأس من الشاي أو عصير الليمون.
أعراض التهاب الحلق وطرق علاجه -صحيفة هتون الدولية

التهاب في الحلق أو اِلْتِهاب الحنجرة (أو ألم في الحلق) (بالإنجليزية: Sore throat)‏ هو ألم أو تهيج الحلق. وتعتبر أعراض جسدية شائعة، وعادة ما ينتج هذا الالتهاب عن التهاب البلعوم الحاد (التهاب الحلق)، وعلى الرغم من أنه يمكن أن يظهر الالتهاب نتيجة لصدمة، أو بسبب بكتريا الدفتيريا، أو غيرها من الحالات. تكثر الإصابة به في فصل الشتاء، ويرتبط بالعديد من المسببات له وأكثرها شيوعاً الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي مثل الزكام أو الإصابة بفيروس الإنفلونزا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى