البيت والأسرةمواقف طريفة

قرار رئاسي.. إغلاق “بوابة الجحيم” في تركمانستان بعد 50 عامًا من اشتعالها

رئيس تركمانستان قربان قولي بردي محمدوف، أمر حكومته، لإيجاد طريقة يتم من خلالها إغلاق ما يعرف بـ”بوابة الجحيم”
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وقال محمدوف في اجتماع عبر الإنترنت مع الحكومة، يوم الجمعة، إن بلاده تخسر موارد طبيعية ثمينة، والتي يمكن بيعها، واستغلال الأموال لرفاهية المواطنين.

وأضاف الرئيس ، أن الغاز المحترق يضر أيضا بالناس والبيئة، حسبما نقلت وكالة “ريا نوفوستي” الروسية.

وطلب من نائب رئيس الوزراء المسؤول عن قطاع النفط والغاز، مناقشة العلماء، بما في ذلك الخبراء الأجانب، لمعرفة كيفية التعامل مع النيران المشتعلة في الحفرة.

وتقع “بوابة الجحيم” في صحراء كاراكوم، وهي عبارة عن حفرة كبيرة تشتعل منذ حوالي 50 عاما.

ويطلق على الحفرة الواقعة قرب قرية دارفاز، على بعد حوالي 270 كيلومترا من العاصمة عشق أباد، اسم “إشعاع كاراكوم”، لكن السكان المحليين يشيرون إليها عادة باسم “بوابة الجحيم”.
ويبلغ عرض الحفرة 60 مترا، وقد تشكلت من جرّاء انهيار أرضي وقع أثناء التنقيب عن الغاز في المنطقة سنة 1971.

وتم إشعال النار في الحفرة خوفا من أن يؤذي الغاز السام المنبعث منها السكان والحياة البرية بالمنطقة.

وتوقع العلماء أن يحترق الغاز بسرعة، لكن الحفرة ظلت مشتعلة حتى يومنا هذا، وأصبحت واحدة من أشهر المعالم في العالم.

جدير بالذكر أنه سبق لمحمدوف أن أصدر قرارا بإغلاق “بوابة الجحيم” سنة 2010، إلا أن الأمر لم ينفذ.
قرار رئاسي.. إغلاق "بوابة الجحيم" في تركمانستان بعد 50 عامًا من اشتعالها -صحيفة هتون الدولية

باب جهنم أو حفرة الجحيم أو «بوابة الجحيم»، هي تسمية تطلق على حفرة مشتعلة بالنيران بدون توقف منذ عام 1971 في قرية ديرويز التي تبعد 250 كم من العاصمة التركمنستانية عشق آباد. يمكن رؤية هذه الحفرة من على مسافة بضعة كيلومترات. ويبدو انها لن تنطفئ تكونت الحفرة والذي يبلغ قطرها 70 متر (230 قدم)، عرضها 60 مترًا (200 قدم) وعمقها نحو 20 متراً (66 قدم) إثر سقوط حفارة الغاز الطبيعي أثناء عملها في المنطقة عام 1971 في عهد الاتحاد السوفييتي سابقاً. ولمنع تسرب غاز الميثان من الحفرة والإضرار بالبيئة والكائنات الحية قرر العلماء إشعال النار بها على أمل أن تستهلك النار الغاز خلال عدة أيام، ولكن لم تنقطع عنها النيران منذ ذلك الحين حتى الآن. يقع حقل الغاز الطبيعي في منطقة درويزفي تركمانستان ويمتد تحت بحر قزوين، ويقدر محتوى الحقل من الغاز بنحو 8 بليون متر مكعب، أي أنه رابع أكبر حقول الغاز التي عثر عليها في العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى