أجهزة ومخترعاتعلوم وتقنية

سامسونغ تكشف عن 4 شاشات جديدة قابلة للطي

أعلنت شركة سامسونغ عن إطلاق 4 شاشات قابلة للطي والإنزلاق مخصصة للهواتف الذكية، ولكن بتصميمات وأنماط مختلفة ومتعددة.

جاء ذلك أثناء عرض الشركة لتصاميمها الجديدة عبر معرض الإلكترونيات الاستهلاكية “CES 2022” المقام في لاس فيجاس بالولايات المتحدة الأمريكية، وأبرز ما عرضته الشركة الكورية كان الأجهزة اللوحية z-fold وtri-fold.

وتشبه تلك الأجهزة الكمبيوتر المحمول “اللابتوب“، كما عرضت سامسونج مكبر صوت ذكي ملفوف بشاشة مرنة للغاية بدلًا من شبكة مكبرات الصوت التقليدية المعروفة.

التصاميم والأنماط الجديدة سوف تغير مفهوم الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية، كما تعكس مستقبل سلسلة Galaxy الأكثر مرونة، هذا ما أفصحت عنه الشركة الكورية أثناء عرضها للمنتجات في المعرض.

وأضافت الشركة بأنها لديها هدف جديد وهو الاستحواذ على سوق الأعمال، إضافة للمستهلكين العاديين، وذلك عبر منتجات العرض المرنة، وفي ذلك أوضحت مزايا شاشتها القابلة للطي والتي تشبه الكمبيوتر المحمول وهو ما يبدو مناسبًا كجهاز للأعمال.

وترى سامسونج بأن ما يتمتع به الجهاز من مرونة تجعله أفضل للعاملين بمجال تكنولوجيا المعلومات، ويسهل عليهم عملية الانتقال بسرعة من استخدام هذا الجهاز من كمبيوتر محمول إلى شاشة كاملة الحجم بما يحقق المعادلة الصعبة.

وعن مواصفات جهاز سامسونج الجديد القابل للطي شبيه اللابتوب Flex Note، فيأتي الجهاز بلوحة من النوع OLED المرنة بمقاس 17.3 بوصة، وعند طيها يمكنها أن توفر نفس الشكل للمستخدم، مثل لابتوب بمقاس 13 بوصة.

سامسونج قدمت ايضًا هاتفها الجديد Samsung Slidable الذكي، بلوحة جانبية منزلقة، لكي يمكن للمستخدم أن يمرر يده على جزء من جانب الشاشة إذا ما أراد أن يكون العرض أكبر من الوضع الطبيعي.

عرضت الشركة أيضًا مكبر صوت ذكي بتصميم مثير للغاية وجذاب، وصفته التقارير بأنه يأتي كنموذج أسطواني الشكل، مدعوم بشاشة مرنة ملفوفة حول جسم المكبر بمقاس 12.4 بوصة.

مجموعة سامسونج[3] ((هانغل삼성)، (بالإنجليزيةSamsung)‏ تُنمّق SΛMSUNG)، تكتل كوري جنوبي متعدد الجنسيات يقع مقره الرئيسي في سامسونغ تاون، سيول.[4] يضم التكتل العديد من الشركات التابعة،[4] معظمها متحد تحت علامة سامسونغ التجارية، وهي أكبر شركة تجارية كورية جنوبية (تشايبول).

تأسست سامسونج على يد إي بيونغ تشول في عام 1938 كشركة تجارية. على مدى العقود الثلاثة التالية تنوعت المجموعة في مجالات تشمل معالجة الأغذية والمنسوجات والتأمين والأوراق المالية وتجارة التجزئة. دخلت سامسونغ صناعة الإلكترونيات في أواخر الستينيات وصناعات البناء وبناء السفن في منتصف السبعينيات؛ هذه المجالات كان من شأنها أن تعزز نموها اللاحق. بعد وفاة إي بيونغ تشول في عام 1987 تم قُسِّمت سامسونغ إلى خمس مجموعات تجارية – مجموعة سامسونغ ومجموعة شينسيغاي ومجموعة سي جيه ومجموعة هانسول ومجموعة جونغ أنغ إلبو. اعتباراً من عام 1990 عولمت سامسونغ أنشطتها وصناعاتها الإلكترونية بشكل متزايد؛ على وجه الخصوص أصبحت الهواتف المحمولة وأشباه الموصلات أهم مصدر دخل لها. اعتبارًا من عام 2020 صارت سامسونغ ثامن أعلى علامة تجارية من حيث القيمة على مستوى العالم.[5]

أبرز الشركات الصناعية التابعة لسامسونغ تشمل سامسونغ للإكترونيات (أكبر شركة في العالم لتقنية المعلومات وصناعة الإلكترونيات الاستهلاكية والرقائق من ناحية الإيرادات عام 2017)،[6][7] وسامسونغ للصناعات الثقيلة (ثاني أكبر شركة لبناء السفن في العالم من ناحية الإيرادات عام 2010)،[8] وسامسونج الهندسية وسامسونغ للبناء والتجارة (على التوالي في المرتبتين 13 و36 في قائمة أكبر شركات البناء في العالم).[9] تشمل الشركات التابعة البارزة الأخرى سامسونغ للتأمين على الحياة (في المرتبة 14 كأكبر شركة تأمين على الحياة في العالم)،[10] سامسونغ إيفرلاند (مشغلة منتجع إيفرلاند، أقدم مدينة ترفيهية في كوريا الجنوبية)[11] وشيل ورلدوايد Cheil Worldwide (في المرتبة 15 في قائمة أكبر وكالات الإعلانات في العالم من ناحية الإيرادات عام 2012).[12][13]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى