الفنون والإعلامفن و ثقافة

شطب عمرو واكد وخالد أبو النجا نهائياً من نقابة الممثلين

قضت محكمة القضاء الإداري في مصر برفض الطعن المقام من الفنان عمرو واكد والفنان خالد أبو النجا على قرار شطبهما من نقابة المهن التمثيلية وكان أشرف زكي نقيب المهن التمثيلية أصدر قرارا بشطب الفنان عمرو واكد والفنان خالد أبو النجا من نقابة المهن التمثيلية بشكل نهائي وحضر الجلسة المستشار القانوني لنقابة المهن التمثيلية، والذي قرر أنه “وفقا لنص المادة 6 من القانون رقم 35 لسنه 1978 بند 6 الخاص بنقابة المهن التمثيلية، فإنه “يشترط في من يقيد عضوا عاملا بكل نقابة من النقابات أن يكون مشتغلاً بالمسرح أو بالسينما أو بالموسيقي وفقاً لما نص عليه في المادة 2 من ذات القانون”.

وقال إن “المادة 12 من ذات القانون، نصت على أن تنتهي العضوية في حالات اعتزال العضو، أوإذا فقد العضو شرطا من شروط العضوية الواردة بالمادة 6 من هذا القانون، أو إذا تأخر العضو عن أداء الاشتراك السنوي في موعد استحقاقه ولم يقم بأدائه خلال ثلاثين يوما من تاريخ إخطاره بذلك كتاب موصى عليه مصحوب بعلم الوصول” ونُقل  عن المستشار القانوني قوله  إن “واكد وأبو النجا، افتقدا شرط حسن السيرة والسمعة، وفقا لما اشترطته المادة 6 في البند 3 وذلك لسبق اتهامهما في قضايا إرهاب وانضمام لجماعة إرهابية، فضلاً عن ظهورهما بجلسة استماع بالكونغرس الأميركي تحت ما يسمي المنبر المصري لحقوق الإنسان من دون تفويض من الدولة المصرية، وكذا يستقويان بالخارج، وينالا من قدر مصر”.

شغِل منصب نقيب المهن التمثيلية حتى استقال منه في أحداث ثورة 25 يناير بعد ارتباط اسمه بتسيير الفنانين في مظاهرة مؤيدة للرئيس السابق محمد حسني مبارك. وفي النصف الثاني من فبراير 2011 ثم تم تعيينه رئيساً لجهاز السينما خلفاً لـ ممدوح الليثي، ولكنه لم يلبث في المنصب بضعة أيام ثم استقال بسبب اندلاع مظاهرات العاملين في جهاز السينما تطالب برحيله. من مواليد 1960. وهو أخو الممثلة ماجدة زكي. أثناء فترة رئاسته للنقابة أثار جدلاً كبيراً حول قراره بتحديد عدد الأعمال التي يقوم بها الممثلون الأجانب في مصر للعام الواحد سواء في التليفزيون أو السينما. وفي منتصف عام 2015 عاد إلى منصبه في الانتخابات في دورتها العادية.[3]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى