الفنون والإعلامفن و ثقافة

غادة عبدالرازق تتألّق في أحدث إطلالالتها

اعتمدت الفنانة المصرية، غادة عبدالرازق، “صيحة الجلد” في أحدث إطلالالتها الشتوية، حيث نشرت مجموعة صور جديدة من أحدث جلسة تصوير لها، عبر حسابها في “إنستغرام“، تسببت في تفاعل كبير من المتابعين في مواقع التواصل الاجتماعي.

وظهرت عبدالرازق، خلال جلسة التصوير، بإطلالة شبابية، مرتدية جاكيت جلد باللون الأسود، مع بنطلون بنفس اللون من اختيار الستايلست “ناتالي”، واختارت اللون الأسود لشعرها أيضاً، وجاء اللوك بتوقيع المصفف “إيفان“، ومكياج نود بلمسات “ميشيل”.

وأبهرت غادة عبدالرازق جمهورها بهذه الإطلالة، وأشادوا بها من خلال التعليقات، وتفاعل عدد من نجوم الفن معها، وعبروا عن إعجابهم بها، منهم: الفنانة منى زكى، وهند صبري، ورزان مغربي، ولجين عمران، وبوسي وفيفى عبده.

وشاركت غادة عبدالرازق، عبر خاصية “ستوري” على “إنستغرام”، مؤخراً، صورة تضمنت خبراً يقول إنها تراجعت عن الظهور في دراما رمضان المقبل 2022. وفي التفاصيل تبيَّن أنها ستظهر في عمل فني يحمل اسم “أبواب خلفية”.
وقيل إن هذا المسلسل سيتألف من 15 حلقة فقط، على غرار أعمال جرى عرضها في دراما رمضان الماضي، وتكوَّنت من العدد نفسه من الحلقات، وعُرضت في النصف الأول أو الثاني من الشهر الفضيل.

يأتي قرار غادة عبدالرازق العدول عن تلك المشاركة، أمام إصرار المحيطين بها وزوجها، وأن سبب القرار كان عدم استعدادها للتفكير في السكريبت المقدم لها، أو المجازفة بثلاثين حلقة كاملة، أو تحمل المط والتطويل.

يذكر أن آخر أعمال غادة عبدالرازق، كان من خلال مسلسل “لحم غزال”، الذي لاقى نجاحاً كبيراً، خلال عرضه في الماراثون الرمضاني 2021، وهو من تأليف إياد إبراهيم، وإخراج محمد أسامة، وشارك في بطولته شريف سلامة، عمرو عبدالجليل، وشريف الدسوقي، ويوسف وائل نور، وعارفة عبدالرسول، ومي سليم، ورحاب الجمل، وبسنت شوقي، وغيرهم.

ولدت في محافظة الجيزة في مصر وهي الابنة الصغرى لوالدها محمد عبد الرازق، لذا فقد كانت الطفلة المدللة لديه وتأثرت كثيرًا بوفاته وهي في سن الثانية عشر من عمرها. لها أخ شقيق يكبرها بثمانية أعوام يدعى خليل وكان ضابط شرطة.[7]

لها أيضا أخت شقيقة تكبرها بسبعة أعوام وتدعى يسرية. بعد أن انفصل والديها عن بعضهما البعض وتزوج كلاهما، أصبح لديها أخت غير شقيقة من والدها إسمها إيمان، وأخت غير شقيقة أيضا من والدتها وإسمها سوزان. انتقلت غادة مع أبيها إلى اليمن عندما كان عمرها سنة واحدة حيث كان يعمل منتدبًا في القصر الجمهوري هناك.[7]

ظلت غادة مقيمة في اليمن حتى سن السادسة من عمرها. وبعد وفاة والدها، الذي كان الصدمة الأولى في حياتها، تلقت غادة صدمة أخرى بوفاة شقيقها الأكبر خليل وهو في عمر الخامس والعشرين من عمره في حادث سير في ألمانيا. ظل خبر وفاته غير مؤكد لمدة 15 يومًا، إلى أن تيقنت الأسرة وأحضرت الجثمان على متن طائرة إلى مصر.[7]

منذ ذلك الوقت، أصبحت يسرية شقيقتها من والدها ووالدتها هي الأقرب إلى قلبها، خاصة بعد وفاة والدتها. تلقت غادة عبد الرازق تعليمها في مدارس القاهرة، والتحقت بكلية العلوم قسم الحاسب الآلي، وتخرجت منها وحصلت على البكالوريوس.[7]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى