البيت والأسرةمواقف طريفة

تحذير.. “ممنوع” وضع سجادة المرحاض في غسالة الملابس

يعمد البعض إلى تنظيف سجادة المرحاض عن طريق وضعها في الغسالة المخصصة لتنظيف الملابس، وهو أمر غير مناسب بحسب خبير حذر من خطورة ذلك.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وقال سكوت غاي خبير الأجهزة الأجهزة الفنية، ، إنه رأى خلال 30 عاما من خبرته العديد من الغسالات التي تعطلت، لأن أصحابها وضعوا سجادة المرحاض في هذه الآلات، بحسب موقع “familyhandyman”.

وأضاف غاي أنه في بعض الحالات وجد واجهة الغسالة مكسورة، بشكل لا يمكن إصلاحه، وذلك عندما وضع شخص سجادتي مرحاض في الوقت نفسه داخل الغسالة.

وذكر أن الغسالات الأوتوماتيكية تحتوي على مساحة كبيرة، تمكنها من استيعاب البطانيات الثقيلة، مما يقود البعض إلى الاعتقاد بأنها قادرة على غسل الأشياء الكبيرة والثقيلة.

وتكمن المشكلة في أن السجادة تمتص كميات كبيرة من الماء، تنتهي داخلها، مما يجعلها بوزن أكبر من الحجم الذي تتحمله الغسالة.

وتتمع الغسالات الحديثة بمعدل أسعر من تلك التقليدية، إذ يمكنها أن تصل إلى 1200 دورة في الدقيقة الواحدة، وتسبب هذه المعدلات الكبيرة، طاقة كبيرة وإذا كانت هناك أشياء ضخمة داخل الغسالة فهذا قد يحلق الضرر بها ويمزقها.

وقال الخبير إن تنظيف الشخص سجادة الحمام بهذه الطريقة يؤدي إلى المخاطرة بالغسالة، خاصة أنها تحتوي على دعامة مطاطية تتفكك أثناء دورة الغسيل.
تحذير.. "ممنوع" وضع سجادة المرحاض في غسالة الملابس -صحيفة هتون الدولية

السجاد أو البساط هو نوع من الفرش، الذي تفرش به أرضيات المنازل والمكاتب، وتعلق أيضاً على الجدران للزينة والمحافظة على نظافتها. ومن أشهر أنواعه السجاد الإيراني الذي يتميز بجودته وصناعته اليدوية. قبل خمسمائة سنة، كان يستعمل نبات الأسل قبل اكتشاف السجاد وكان يغير من فترة لفترة. ولأهمية السجاد في تلك السنين كان يقدم كهدايا ثمينة في البعثات الأوروبية.ومن أنواع السجاد المحاك بواسطة الآت الحياكة يوجد الموكيت والديكور الداخلي للسجاد حيث يستعمل كعنصر رئيسي في الديكور، فهو يؤمن الدفء ويبرز فخامة المفروشات وجمالياتها، كما يساعد على إشاعة جو من الراحة والهدوء على الأجواء بخفضه نسبة الضجيج وعزل الصوت، لا سيّما مع تنوع أشكاله وألوانهِ ونقوشه التي تتماشى مع مختلف الأذواق والأساليب.
ويعتبر خبراء الديكور الداخلي أن السجادة يمكن أن تشكل قطعة زخرفية مهمّة وخصوصا إذا ما اختيرت النوعية الجيدة التي تلائم الطابع العام للمنزل، كأن يُختار السجاد الحديث الذي تدخل في تركيبته الخيوط القطنية والصوف والنقوش الهندسية مع الأثاث العصري، والسجاد الشرقي والفارسي والقوقازي عندما يكون الأثاث كلاسيكيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى