البشرة والشعرالجمال والديكور

فوائد وأضرار الخلايا الجذعيّة للبشرة

إن كنت تبحثين عن فوائد واضرار الخلايا الجذعيه للبشره، ياسمينة اختارت أن تعرفك عليها لتتمكني من استعادة نضارة بشرتك وجمالها وتتخلصي من الشوائب.
عرفناك في مقالات سابقة على فوائد الخلايا الجذعية للشعر وكيف يمكنك أن ينعكس بصورة إيجابية على صحته، لكن هذه التقنية مستعملة لعلاج مشاكل البشرة إلا أنها يمكن أن تتسبب ببعض الأضرار.

ما هي تقنية الخلايا الجذعية للبشرة؟

هذه التقنية يعتمدها خبراء التجميل وترتكز على حقن خلايا دهنية يستخرجها من مناطق مختلفة من الجسم بتقنيات عالية للحفاظ على فعاليتها، وتعيد النضارة إلى بشرتك.

فوائد الخلايا الجذعية على البشرة

هذه التقنية تنعكس بصورة إيجابية على صحة بشرتك وتمتلك الكثير من الفوائد وهي:

تعمل الخلايا الجذعية على تغذية البشرة وتحفيز الدورة الدموية فيها.

تزيد من نضارة البشرة.

تخلصك من علامات تقدم سنّ البشرة وتعالج تجاعيد الوجه.

تعمل على تحفيز إنتاج الكولاجين في البشرة.

تخلصك من البقع الداكنة فيها.

تعالج مشكلة الجفون والبشرة المترهلة.

أضرار الخلايا الجذعية على البشرة

يمكن في بعض الحالات أن تتسبب الخلايا الجذعية ببعض الأضرار بالبشرة وهي:

ظهور بعض الآثار والكدمات في المنطقة التي يتمّ حقنها.

عدم تقبل الجسم للخلايا الجذعية في حالة نقلها من شخص إلى آخر بسبب عدم تتطابق الأنسجة، من هنا ضرورة عدم القبول على إجراء هذه التقنية إلا عبر استعمال الخلايا الجذعية منك شخصيًا.

يمكن أن يتسبب استخراج الخلايا الجذعية من الشخص ببعض ردات الفعل الصحية.

حدوث بعض الأخطاء الطبية التي يمكن أ، تخلف ضررًا جسيمًا عليك.

الخلايا الجذعية – وتُسمّى أيضًا الخلايا الجذرية[2] (بالإنجليزيةStem Cells)‏ هي خلايا غير متخصصة ولكن يمكنها أن تتمايز إلى خلايا متخصصة، مع تميزها بقدرتها على الانقسام لتجدد نفسها باستمرار.[3]

يُعد اكتشاف الخلايا الجذعية من المكتشفات الطبية الحديثة نسبيًا[4]، ويُعول عليها أن تكون مصدرًا مهمًّا في علاج الكثير من الأمراض المزمنة والإصابات الخطيرة، كأمراض الكلى والكبد والبنكرياس وإصابات الجهاز العصبي والجهاز العظمي.[4]

يبدأ تكوين الإنسان بتكون اللاقحة عندما يقوم الحيوان المنوي بإخصاب البويضة، هذه اللاقحة (البويضة المخصبة) تتكون من خلية واحدة ولكنها تمتلك القدرة الكاملة على تكوين أي نوع من أنواع الخلايا ولذلك تسمى خلية جذعية كاملة القدرة (بالإنجليزيةTotipotent Stem Cell)‏[5]، تبدأ اللاقحة بالانقسام إلى مجموعة من الخلايا التي لها أيضًا القدرة الكاملة على التخصص، ويمكن لأي خلية من هذه الخلايا إذا زُرعت في رحم أنثى أن تكون جنينًا كاملًا مع الأنسجة المدعمة له [4][5]، تبدأ الخلايا كاملة القدرة بعد عدة دورات من الانقسام بالتخصص مكونة كرة مفرغة تسمى الحويصلة الجذعية (بالإنجليزيةBlastocyst)‏، ولهذه الحويصلة طبقة خارجية من الخلايا تكون المشيمة والأغشية المحيطة بالجنين المدعمة لنموه داخل الرحم، كما توجد في تجويف الكرة كتلة من الخلايا تسمى الكتلة الخلوية الداخلية (بالإنجليزيةInner Cell Mass)‏، تُكون خلايا هذه الكتلة الجنين بجميع أنسجته وأعضائه لكنها وبخلاف الخلايا كاملة القدرة غير قادرة على تكوين كائن حي بمفردها بسبب كونها غير قادرة على تكوين الأنسجة المدعمة للجنين، وتُسمى الخلايا الجذعية وافرة القدرة (بالإنجليزيةPluripotent Stem Cells)‏ [5]، تتكاثر هذه الخلايا بالانقسام المتكرر ثم تبدأ بإنتاج خلايا جذعية متخصصة كخلايا الدم الجذعية التي تكون كل خلايا الدم وخلايا العضلات الجذعية التي تكون العضلات وخلايا الجلد الجذعية التي تكون كل خلايا الجلد، هذه الخلايا المتخصصة تُسمى الخلايا الجذعية متعددة القدرات (بالإنجليزيةMultipotent Stem Cells)‏ وهي الخلايا التي تُوجد في الجسم.[5]

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى