البيت والأسرةمواقف طريفة

سقط سقف بيته .. فوجد “ثروة لا تخطر على البال”

رجل فقير في إندونيسيا تحول إلى شخص مليونير، بين عشية وضحاها، بعدما كان يعمل صانعا بسيطا للتوابيت، لكن “ظاهرة استثنائية” غيرت كل شيء في حياته.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وبحسب صحيفة “إندبندنت” البريطانية، فإن نيزكا ثمينا سقط على سطح منزل الرجل، فباعه بثمن باهظ يقارب 1.8 مليون دولار.

وكان جوشوا هوتاغا لانغ، يعمل على تابوت خارج بيته في بلدة كون لانغ، عندما سقطت صخرة تزن 2.1 كيلوغرام على سقف البيت، بشكل مفاجئ.

وما إن تبدد الضجيج، حتى بحث الشاب البالغ 33 عاما، عن النيزك، فوجده في تربة الحديقة التي تحاذي البيت.

وفي تصريح صحفي قال جوشوا ، إن الضجيج الذي نجم عن النيزك كان بالغ الشدة، حتى أن أجزاء من البيت اهتزت من جراء سقوط الجسم الفضائي.

وأشار إلى أن جزءًا من سقف البيت تحطم عند سقوط النيزك الذي جلب ثروة لم تكن في الحسبان، مضيفا: “عندما لمستها، كانت لا تزال دافئة”.

وهذا النيزك الذي سقط في بيت الرجل الإندونيسي من “الكوندريت الكربوني”، وهو نادر جدا، ويرجح العلماء أن يصل عمره إلى 4.5 مليار سنة، أما سعره فيقارب 857 دولارا للغرام الواحد.

وقال جوشوا المليونير الجديد إنه باع النيزك إلى الخبير الأميركي، جاريد كولينز، الذي باع القطعة بدوره إلى أميركي آخر يقوم بجمع أجسام الفضاء، وقام بوضعها حاليا لأجل الدراسة في مركز دراسات النيازك في جامعة أريزونا.

النَيزَك معرب من (الفارسية: نیزه) جسيم يوجد في النظام الشمسي ويتكون من حطام الصخور وقد يكون في حجم حبيبات الرمل الصغيرة أو في حجم صخرة كبيرة. إن المسار المرئي للنيزك الذي يدخل الغلاف الجوي الخاص بكوكب الأرض (أو بأي جسم آخر) يعرف باسم الشهاب، كما أن الاسم الشائع له هو “الشهاب الساقط”. أما إذا وصل النيزك إلى سطح الأرض، فإنه في هذه الحالة يعرف باسم الحجر النيزكي. وهناك العديد من الشهب التي تعد جزءًا من زخات الشهب . وكلمة نيزك في الإنجليزية تعني “meteoroid” وأصلها “meteor” وهي كلمة مشتقة من الكلمة (اليونانيةmeteōros“) وتعني “مرتفع في الهواء”.

على الرغم من أن الشهب الساقطة كانت تعرف منذ أزمنة بعيدة، فإن هذه الظاهرة لم تعتبر ظاهرة فلكية إلا في أوائل القرن التاسع عشر.

قبل ذلك، كانت تتم رؤيتها في الغرب على أنها ظاهرة طبيعية مثل البرق والرعد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى