أجهزة ومخترعاتعلوم وتقنية

عيوب تقنية في سيارات “هوندا” و”أكورا” القديمة تُعيدها 20 عاماً إلى الوراء

عددٌ من مُلاك سيارات “هوندا” و”أكورا” القديمة يشتكون من ظهور عيوب تقنية بسياراتهم تعيدها للماضي 20 عاماً كاملة.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وعبر موقع “ذا فيرج” التقني المتخصص أوضح تقرير منشور ، أن عدداً من مُلاك سيارات “هوندا” و”أكورا” القديمة، بدأوا يشتكون من ظهور عيوب تقنية في سياراتهم، تعيد ضبط الساعات لـ 20 عاماً إلى الوراء، بدلاً من الانتقال إلى 2022.

ورصد التقرير أن تلك العيوب التقنية ظهرت في الموديلات القديمة من تلك السيارات التي تستخدم النظم الملاحية، وتحديداً في الإصدارات من 2006 إلى 2014.

وتركزت الشكاوى في السيارات الموجودة في الولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة، لكن يبدو أن هناك عيوباً مماثلة في باقي الدول حول العالم، لكن لم يتم الإبلاغ عنها بعد.

وذكر بعض المستخدمين أن ساعة الراديو المنفصلة كانت تعاني العيب نفسه تقريباً، حيث كانت تعرض وقتاً غير صحيح أيضاً، حتى إذا حاولوا تعديل الوقت والتاريخ يدوياً، حيث يظهر أن النظام لا يحفظ هذه التغييرات.

وأقرّت الشركة  بهذا العيب، حيث قال المتحدث باسم هوندا، كريس نوتون؛ إنها تدرك وجود قلق محتمل يتعلق بطرازات هوندا وأكورا القديمة المجهزة بأنظمة الملاحة.

ولفت نوتون؛ إلى أن الشركة تحقق حالياً في هذه المشكلة لتحديد الإجراءات المضادة المحتملة، مضيفاً “ليست لدينا تفاصيل إضافية لمشاركتها في الوقت الحالي.”

وذكّر بدور منشور على منتدى مالكي سيارات هوندا وأكورا تبليغه للمستخدمين في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة أن تلك المشكلة قد تظل قائمة للفترة من يناير حتى أغسطس 2022، قبل أن يتم تصحيحها تلقائياً.

ورفض المتحدث باسم هوندا تقديم جدول زمني دقيق للإصلاح، وقال إنه يتم العمل حالياً على إيجاد حل للمشكلة.

ونوّه إلى أن المشكلة قد تكون ناتجة عن مشكلات في الترميز، الذي تم ضبطه على 19 مايو 2002.

على ما يبدو، هذه ليست المرة الأولى التي تتأثر فيها الساعات في هوندا وأكورا بمثل هذه المشكلة الغريبة. في 16 أغسطس 2017، وهو اليوم الذي يتزامن مع الذكرى الأربعين لوفاة إلفيس بريسلي، فشلت أنظمة الملاحة في طرازَي هوندا وأكورا الأقدم تماماً وكانت عالقة بشكل غامض في الساعة 0:00.

هوندا (باليابانية: 本田) هي شركة لصناعة السيارات، وأكبر مُصَنِع للدراجات النارية في العالم ويقع مقرها الرئيسي في مدينة طوكيو باليابان.

بالإضافة إلى صناعة السيارات والدراجات، تقوم الشركة بصناعة جزازات العشب، مدافع الثلج، محركات خاصة بالقوارب، ومجموعات توليد الطاقة الكهربائية وغيرها من المعدات الكهربائية والميكانيكية.

تنتج الشركة ما يقرب 14 مليون من محركات الاحتراق الداخلي بأصنافها المختلفة، وتعتبر بذلك أول منتج للمحركات في العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى