لحظة بلحظة

لحظة انهيار جسر في البرازيل

تداول نشطاء على مواقع التواصل مقطعا مصورا لانهيار أحد الجسور في البرازيل بسبب الفيضانات.
ويظهر المقطع المصور انهيار جسر من جراء ارتفاع منسوب المياه بسبب الفيضان، في الوقت الذي كان يعبره عدد من الأشخاص.
وظهر في المقطع رجلان بجانب سيارة على الطرف الثاني من الجسر وهما يراقبان عبور الأشخاص للجسر، إلا أنه وخلال ثوان سقط الجسر بسبب الفيضان، ليسقط شخص في النهر وليهرع الأشخاص الباقون إلى الطرف الآخر من الجسر.

الجسر أو القنطرةالقناطر) هو مُنشأ يُستخدم للعبور من مكان إلى آخر بينهما عائق.قد يكون هذا العائق مائياً أو أرضاً وعرة أو منطقة شديدة الانخفاض أو غيره. يتم إنشاء الجسور من الخرسانة المسلحة أو الصلب أو من مواد أخرى كالخشب أو الحبال. يسميه المصريون (الكوبري)، والسودانيون (الكبري).

للجسور أهميتها في ربط الأجزاء المنعزلة، مثل ضفاف الأنهار والجزر المنعزلة، كما أن للجسور أهمية خاصة في الحروب، حيث أن الجسر هو هدف استراتيجي يجب حمايته مهما كلف الأمر، وأحياناً يتطلب الأمر تفجير الجسور حتى لا تمر عليها القوات الغازية، أو لمنع وصول الإمدادات للعدو.

أصل الكلمة

يتتبّع قاموس أوكسفورد الإنجليزي أصل كلمة جسر إلى الكلمة الإنجليزية القديمة بريسغ، والتي تحمل نفس المعنى.يُمكن تتبع الكلمة مباشرة بالعودة إلى اللغة الهندية الأوربية البدائية. كما لكلمة كوتشينة التي تحمل نفس الاسم أصل مختلف.

التحليل والتصميم

يُصمم مختلف المهندسين عادةً الجسور، على عكس المباني التي يعود تصميمها إلى المهندسين المعماريين. يأتي هذا بسبب أهمية المتطلبات الهندسية؛ مثل: طول بحر العائق والقدرة على التحمل والبقاء، مع ضرورة توفر الحد الأدنى من الصيانة، في بيئة خارجية قاسية. تُحلل الجسور أولًا؛ ويُحسب عزم الانحناء وتوزيعات قوى القص نتيجة الأحمال المطبقة. لهذا، فإن طريقة العناصر المنتهية هي الأكثر شيوعًا. يكون التحليل أحادي البعد أو ثنائي أو ثلاثي الأبعاد. يكون نموذج اللوحة ثنائي الأبعاد (بكمرات مُقواة غالبًا) بالنسبة لغالبية الجسور كافيًا أو نموذجًا محدودًا منتهي العناصر. يُصمم الجسر لمقاومة عزوم الانحناء المطبقة وقوى القص، عند الانتهاء من التحليل، على سبيل المثال، تُختار مقاسات القطاعات والتي تكون ذات قدرة كافية لمقاومة الضغوط. تُصنع العديد من الجسور من الخرسانة سابقة الإجهاد والتي تتميز بخصائص ذات متانة جيدة، إما عن طريق كمرات سابقة الشد قبل التثبيت أو بعد الشد في الموقع.تُصمم الجسور في معظم البلاد مثل المنشآت الأخرى، وفقًا لمبادئ تصميم عامل الحمل والمقاومة. يُمكن تفسير هذا بعبارات بسيطة؛ يُحسب الحمل بعامل أكبر من الوحدة، بينما تبدأ المقاومة أو قدرة المنشأ في الانخفاض، بعامل أقل من الوحدة. يجب أن يكون تأثير الحمل المُحلل (الضغط، عزم الانحناء، إلخ) أقل من المقاومة المُحللة لهذا التأثير. تحتمل كلٌّ من هذه العوامل قيمة ارتياب وتزيد العوامل كلما كانت القيمة أكبر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى