إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

انتفاخ!

ظنّ في البداية أنّه يملأ الفراغ المحيط به

صفّق له مصفّقون

تطوّر “الظنّ” إلى أنّه يملأ حيّز المنزل

طبّل له مطبّلون

لم تعد مساحة مدينتة تكفيه.. فقد زاد ظنّه أكثر

نفخ -في جوفه- نافخون!

الأرض ملأها “ظنًّا” انتفاخًا

صدّق كثيرٌ من قاطنيها ذلك

فزادتْ أعدادهم: تصفيقًا وتطبيلًا ونفخًا

الفضاء الرحب فقط أفرغ ما في جوفه من هواء

الضغط الجوي لم يسمح له أن ينتفخ أكثر

استيقظ الناس على “بقايا خرقة” بلاستيكية بالية ممزّقة

كانوا يسمّونها “بالونا” ذات تصفيق.

بقلم الأديب العربي/ حامد العباسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى