الفنون والإعلامفن و ثقافة

للمرة الثانية إصابة رشوان توفيق بكورونا

أعلنت الإعلامية هبة رشوان،  إصابة والدها الفنان الكبير رشوان توفيق بفيروس كورونا.

وقالت عبر حسابها على موقع “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي، إن والدها (88 عاماً) كان حاضراً لندوة أقيمت الخميس الماضي، وبصحبته الفنانة المصرية، مديحة حمدي، التي أعلنت مؤخراً إصابتها بالفيروس.

وأشارت إلى أن هذه هي الإصابة الثانية للفنان رشوان توفيق بفيروس كورونا، بعد أن أصيب في المرة الأولى منذ 5 أشهر تزامنا مع عيد الأضحى المبارك، وفقاً لصحف مصرية محلية.

كما نفت هبة رشوان نقل والدها إلى المستشفى، مؤكدة أنه فى البيت ويتلقى بروتوكول العلاج وحالته مستقرة.

يذكر أن أخر أعمال رشوان توفيق مشاركته في بطولة حكاية “أوضة وصالة” ضمن حكايات الجزء الرابع من مسلسل “نصيبي وقسمتك” تأليف عمرو محمود ياسين، إخراج عصام نصار.

من ناحية أخرى عادت من جديد أزمة الفنان رشوان توفيق مع ابنته فى ساحات القضاء، بعدما رفعت ابنته دعاوى جديدة لمنع والدها من إعادة تقسيم ثروته.. تفاصيل الدعاوى القضائية كشفها محامى الفنان الكبير، والتى تطالب فيها ابنة رشوان توفيق بإلغاء توكيلين منها لوالدها.

رشوان توفيق(2 فبراير 1933-) ممثل مصري برز في العديد من الأدوار وخاصة في التليفزيون والمسرح.[1][2] تخرج رشوان توفيق في معهد الفنون المسرحية والتحق للعمل بالتليفزيون منذ إنشائه حيث عمل مدير استديو ثم مساعد للمخرج كمال أبو العلا في برنامج “من الجاني؟”.

تقدم لاختبار المذيعين ونجح ليصبح مذيعا حتى ينطلق من الشاشة إلى مجالات فنية أوسع حيث قدم برنامج شبابي. وعندما تكونت فرقة مسرح التليفزيون كان من أوائل المنضمين لها وشارك في أول مسرحية وهي شيء في صدري إخراج نور الدمرداش. وفي ذلك الوقت أسند اليه إخراج برنامج “من الجانى ؟” ، ورغم مشاركاته السينمائية القليلة إلا أنه حصل على جائزة التمثيل دور ثاني لفيلم جريمة في الحي الهادئ إخراج حسام الدين مصطفى.

قدّم للتليفزيون جميع الأدوار منها الشرير والكوميدي والصعيدي والاجتماعي والديني حتى أنه احتكر الأدوار الدينية في مسلسلات رمضان في فترة من الفترات، وتميز في أدوار الرجل الصعيدي في الضوء الشارد والليل وآخره وفي المسلسلات التاريخية كما في مسلسل سليمان الحلبي وعرض له مؤخرا أصعب قرار وامرأة فوق العادة. وشارك في مسلسل صدر عام 2010 مع أميرة العايدي وشريف منير وزيزي البدراوي بعنوان بره الدنيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى