التعذية والصحةالطب والحياة

ضمور العضلات.. أعراضه وكيفية علاجه

يعتبر مرض ضمور الأعصاب من الأمراض الوراثية، والذي يظهر بصورة ضعف وضمور في العضلات الحركية في الحالات الصعبة، وهو ينتج بالأساس بسبب وجود خلل وراثي متنحّي، في الجين الموجود على الكروموسوم الخامس كما يسبب هذا النوع من المرض العديد من المشكلات الصحية للمصابين والتي تظهر في صورة مشكلات في رفع الرأس و صعوبات في البلع، والتنفس، كما تظهر تلك الأعراض على الأطفال حديثي الولادة أو بعد الولادة بفترة.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

ما هى أعضاء الجسم التى تتأثر بمرض ضمور العضلات ؟

– عضلات الوجه
– الجهاز العصبى المركزى
– الغدد الكظرية
أعراض ضمور الأعصابتتعدد أعراض ضمور الأعصاب إلى العديد من الأعراض والعلامات سوف نتناول من خلال السطور التالية عن أشهر تلك الأعراض وهي كما يلي:

التنميل أو الخدر أو الوخز بالمكان المصاب.

الشعور بالحرقان والسخونة خاصة بالمكان المصاب وإرتفاع درجة حرارة الجسم.

ضعف وتيبس وتصلب في العضلات.

التعرض إلى التعثر أو السقوط المتكرر.

ضعف في الأطراف ومواجهة صعوبة في تحريكها بالإضافة إلى وجود مشاكل في الكلام والبلع مع حدوث تشنجات مستمرة في العضلات.

الإصابة ببعض حالات الاضطرابات العقلية.

اضطرابات في مستوى الرؤية ويحدث تشويش في مستوى الرؤية مع الشعور بالرجفة أو الرعشة.

حدوث بعض حالات التشنجات العصبية وقلة الحركة أو نقص في قدرة الشخص على الحركة، وهناك العديد من الحالات التي قد تعاني من وجود الشلل والذي يعني تعطل أو غياب الحركة الكاملة في جزء محدد من عضلات الجسم.
الشعور بألم مزمن بالظهر، والذي قد يمتد نحو أسفل الساقين.

وجود اضطرابات في اللغة والفهم وإستقبال الكلام.

أسباب ضمور العضلات

يمكن أن تضيع العضلات غير المستخدمة إذا لم تكن نشطًا. ولكن حتى بعد بدايته، يمكن عكس هذا النوع من الضمور غالبًا من خلال ممارسة الرياضة وتحسين التغذية.

يمكن أن يحدث هزال العضلات أيضًا إذا كنت طريح الفراش أو غير قادر على تحريك أجزاء معينة من الجسم بسبب حالة طبية. على سبيل المثال، قد يعاني رواد الفضاء من هزال العضلات بعد أيام قليلة من انعدام الوزن.

تشمل الأسباب الأخرى لضمور العضلات ما يلي:
قلة النشاط البدني لفترة طويلة من الزمن

الشيخوخة

اعتلال عضلي مرتبط بالكحول، ألم وضعف في العضلات بسبب الإفراط في الشرب على مدى فترات طويلة من الزمن

الحروق

الإصابات، مثل تمزق الكفة المدورة أو كسر العظام

سوء التغذية

إصابات الحبل الشوكي أو الأعصاب الطرفية

سكتة دماغية

العلاج بالكورتيكوستيرويدات على المدى الطويل

كيف يتم علاج الضمور العضلات؟

لا يوجد حاليا علاج يساعد فى الشفاء التام من هذا المرض، لكن يمكن أن تساعد بعض العلاجات فى السيطرة على أعراض ضمور العضلات وإبطاء وصول المرض لمراحل متقدمة، حيث تعتمد تلك العلاجات على الحالة والأعراض التى تصاحبها.

تشمل خيارات العلاج ما يلي:

– أدوية الكورتيكوستيرويد، والتي تساعد على تقوية العضلات وإبطاء تدهورها نتيجة الإصابة بالمرض.
– الجراحة، وهى خيار خيار علاجي لمن يعانون من مشاكل في الأعصاب أو إصابات كانت هي السبب في ضمور العضلات.
– أدوية لعلاج مشاكل القلب التى تتسبب فى الإصابة بالضمور العضلى.
– جراحة للمساعدة في تصحيح تقصير عضلاتك.

التحفيز الوظيفى الكهربائى، ويساعد هذا النوع من العلاجات على تحفيز انقباض وانبساط العضلات.
ضمور العضلات.. أعراضه وكيفية علاجه -صحيفة هتون الدولية

يعرف الضمور العضلي على أنه نقص في كتلة العضلة والذي قد يكون جزئيا أو ضمورا كليا لكامل العضلة، ويمكن تشخيصه عندما يعاني الشخص من حالات العجز المؤقت كما في حالة تقييد حركتهم أو عندما يلزمون الفراش عند إدخالهم المستشفى. عندما تضمر العضلة فإن ذلك يؤدي إلى الوهن العضلي لأن القدرة على بذل القوة والجهد مرتبطة بكتلة العضلة، كما ان ضمور العضلات يصيب عدد كبير من كبار السن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى