إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

اعتراف خطير

‏لِيَ الشَّرَف

‏أقولها

‏بكلِّ جرأةٍ أنا

‏أحبّها وأعترفْ

‏لا تعجلوا

‏سوف أقول ما جرى وأنصرفْ

‏سأعترفْ

‏لست أنا بالمنحرفْ

‏عن الصواب في الهوى

‏أو للخطايا مقترِفْ

‏يا سادتي .. سأعترف

‏لكنني ..

‏ماذا عسايَ أن أصفْ

‏من بالمحاسن اتّصفْ

‏تردَّدت كل الحروف في فمي

‏قلت لنفسي: لا تخَفْ!

‏كل المعاني تأتِني وترتجفْ

‏تقول قفْ!

‏ماذا جرى لي يا تُرى؟!

‏أين المعاجم التي

‏أشرب من عيونها وأغترفْ؟!

‏هل نضبت أم أنني

‏وصلتُ في الحب إلى

‏حدِّ السرَفْ؟!

‏سأعترف يا سادتي

‏حبي لها .. مميزٌ

‏في كل شيءٍ مختلفْ

‏عن أيِّ أمرٍ مختلفْ

‏سأعترف بأنني

‏أعشق صوتها الشجي

‏إن كلمتني أرتجفْ

‏أذوب من نظرة حبها إذا

‏جئت إليها في شَغَفْ

‏أغوص في بريق عيْنَيْها التي

‏تسحرني دون كَلَفْ

‏سأعترف يا سادتي

‏وأكشف السرَّ الذي لم ينكشفْ

‏سأعترفْ

‏بأنني دون أسفْ

‏أنسى أكون من أنا

‏أنسى المديح والثَّنا

‏وكلَّ ألقاب الشرفْ

‏في حضرة العشق أنا

‏لستُ أنا وأعترف

‏أكون شخصًا آخرًا

‏بي يلتحفْ!

بقلم/ د. عبد اللطيف الصريخ

مقالات ذات صلة

‫50 تعليقات

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى