تاريخ ومعــالمسفر وسياحة

مصر تَطْلُق أول رحلة جوية “صديقة للبيئة”

 أعلن مجلس الوزراء المصري تشغيل أول رحلة جوية “صديقة للبيئة“، لتصبح الرحلة الأولى من نوعها لشركة “مصر للطيران” في إفريقيا.

وقررت الشركة الوطنية مصر للطيران  تشغيل أول رحلة  بخدمات ومنتجات ” صديقة للبيئة ” يوم 22 يناير الحالي من القاهرة إلى باريس “رقم 799” لتكون الرحلة الأولى من نوعها لشركة طيران في القارة الإفريقية، يأتي ذلك فى إطار استراتيجية وزارة الطيران المدني لتحقيق التنمية المستدامة وفق توجهات الدولة المصرية.
وصرح الطيار محمد منار وزير الطيران المدني بأن مواكبة رؤية مصر 2030 لتحقيق أهداف التنمية المستدامة تأتي في مقدمة الأولويات، مؤكدا أن قطاع الطيران المدني المصري يولي أهمية كبيرة لمواجهة الآثار المترتبة على التغيرات المناخية من خلال وجود نظام بيئي متكامل ومستدام يطبق كافة التوصيات والتشريعات المحلية والدولية في مجال الطيران المتعلقة بحماية البيئة ويعزز القدرة على مواجهة المخاطر الطبيعية والحد من التلوث .
ومن جانبه قال الطيار عمرو أبو العينين رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران، إن تسيير الشركة الوطنية لهذه الرحلة بخدمات ومنتجات صديقة للبيئة يأتي في إطار المسئولية المجتمعية للشركة، وجهودها في الحد من التلوث البيئي وتعزيز الوعي بالآثار الضارة المترتبة على  استخدام المواد البلاستيكية ” أحادية الاستعمال.
وتهدف خطة شركة مصر للطيران المستقبلية إلى تقليل استخدام البلاستيك ” أحادي الاستعمال ” على متن رحلاتها بنسبة 90% وحددت مصر للطيران 27 منتجًا مصنوعًا من البلاستيك (أحادي الاستعمال) كان يستخدم على متن طائراتها واستبدلت بها منتجات صديقة للبيئة .
ومن ناحية أخرى تم تصميم شعار خاص بالرحلة ليوضع على جميع المنتجات والمواد المستخدمة في أثناء الرحلة ويحمل شعار “Green Service Flight”، وقد تم كتابة الشعار باللون الأخضر الذي يرمز للبيئة النظيفة.
وبمناسبة الرحلة الأولى “صديقة البيئة” قررت مصر للطيران تقديم تخفيض خاص لهذه الرحلة حيث طرحت 40% تخفيضا على هذه الرحلة المتجهة من  القاهرة إلى باريس.

يذكر أن بيانات الاتحاد الدولي للنقل الجوي ” أياتا ” تشير إلى أن المسافر الواحد عبر رحلة جوية قصيرة أو طويلة المدى ينتج قرابة 1,43 كيلوجرام من المخلَّفات فضلا عن تنوع أضرار البلاستيك “أحادي الاستخدام”، وآثاره على صحة الإنسان والحياة البحرية وهو مايمثل تحديا كبيرا لمواجهة هذه الآثار الضارة.

مصر للطيران (رسمياً: شركة مصر للطيران للخطوط الجوية) هي شركة الطيران الوطنية المصرية، وإحدى فروع الشركة القابضة لمصر للطيران الذي تقدم من خلاله خدمات نقل الركاب التجارية. يقع مقرها الرئيسي في العاصمة المصرية القاهرة، وتتخذ من مطار القاهرة الدولي مركزاً لعملياتها، تمتلكها الحكومة المصرية بالكامل، وتقدم خدماتها إلى أكثر 80 وجهة في شتى أنحاء أوروبا، أفريقيا، الشرق الأوسط، آسيا، الولايات المتحدة وأستراليا. تعتبر مصر للطيران أول شركة طيران تشغل خطوط جوية في الشرق الأوسط، والسابعة على مستوى العالم،[1] ويعمل في مصر للطيران حوالي 25000 موظف ما بين عمالة مثبتة أو بعقود سنوية أو عمالة يومية، تقدم شركة مصر للطيران للخدمات الأرضية التابعة للشركة القابضة لمصر للطيران الخدمات الأرضية واللوجستية في مطار القاهرة الدولي ومختلف المطارات المصرية، تعد مصر للطيران هي أحد أعضاء الإتحاد العربي للنقل الجوي، وانضمت إلى تحالف ستار أكبر تحالف طيران في العالم في يوليو 2008. تعتبر مصر للطيران ثاني أكبر ناقل جوي إفريقي بعد الخطوط الجوية الإثيوبية، وحصلت مصر للطيران على جائزة أفضل شركة طيران في قارة أفريقيا للعام 2009 في إطار فعاليات المؤتمر الدولي للاستثمار السياحي الذي أقيم بدولة موزمبيق[2]، وقد كانت إجمالي إيرادات الشركة في العام المالي 2000 حوالي مليار دولار مع أرباح وصلت إلي 35 مليون دولار، وحققت فائضاً في العام المالي 2007-2008 حوالي 596 مليون جنيه.[3]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى