إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

الغذاء.. ومرض الصرع

الصرع: هو اضطراب مزمن يسبب نوبات متكررة غير مبررة (بدون سبب)

النوبة: هي عباره عن اندفاع مفاجئ للنشاط الكهربائي في الدماغ

هنالك نوعان رئيسيان من النوبات:

1- النوبة العامة: تؤثر على الدماغ كله.

2-النوبة الجزئية أو الموضعية: تؤثر على جزء واحد فقط من الدماغ.

قد يكون من الصعب التعرف عليها؛ لأنها يمكن أن تستمر  بضع ثواني بحيث لا يشعر بها الإنسان، ويمكن أن تسبب النوبات القوية تشنجات عضلية لا يمكن السيطرة عليها، وقد تستمر من بضع ثوان إلى عدة دقائق. والإنسان الذي يتعرض للنوبة القوية يشعر بالارتباك أو يفقد الوعي.

قد يصل عدد مرضى الصرع إلى (65) مليون شخص مصاب بنوبات الصرع في  العالم، وهنالك 3 مليون شخص  مصاب بالصرع في أمريكا.

والصرع أكثر حدوثا عند الأطفال  وكذلك كبار السن،

ونسبة حدوثه في الذكور أكثر من الإناث.

أعراض الصرع:

نوبات الصرع الجزئية أو الخفيفة

1- تحدث تغيرات في حاسة الشم أو البصر أو التذوق أو السمع أو اللمس.

2- دوخة

3- وخز وارتعاش في الأطراف

4- ينظر ويحدق المريض بهدوء

5- عدم تجاوب مع الآخرين

6- أداء حركات متكررة.

نوبة الصرع العامة: وهي التي تصيب الدماغ كله وتقسم إلى نوعين:

نوبات الصرع الصغيرة:

يشعر الشخص بفقدان قصير للوعي مع قضم الشفاة، أو الرمش بالعين والتحديق الفارغ، أو يحدث تصلب بالعضلات وعدم السيطرة على الحركة، مما يؤدي إلى سقوط الشخص على الأرض، وقد يقوم المريض بحركات متشنجة ومتكررة للعضلات في الوجه والعنق والذراعين، وارتعاش في الساقين.

نوبات الصرع الكبرى:

تشمل الأعراض التالية: 

1- تصلب الجسم

2- اهتزاز الجسم

3- فقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء

4- عض اللسان

5- فقدان الوعي

6- بعد النوبة قد لا يتذكر المريض بأنه أصيب بالنوبة.

مسببات تساعد على حدوث نوبة الصرع:

1- ارتفاع في درجة حرارة الجسم

2- حدوث صدمة على الرأس

3- انخفاض شديد في نسبة السكر في الدم

4- قلة النوم

5- مرض خطير يصيب الإنسان

6- ضغط عصبي شديد

7- الأضواء الساطعة أو وميض الضوء

8- تناول الكافيين أو الكحول أو الأدوية باستمرار ، أو تناول المخدرات

9- عدم تناول وجبات الطعام الرئيسية

10- الإفراط في تناول الطعام

11- الإفراط في تناول نوع خاص من الأطعمة باستمرار

12- الوراثة: هنالك جينات معقدة تتعلق بالصرع وقد تتوارث هذه الجينات في العائلة الواحدة، ونسبة حدوث الصرع بحلول سن الـ 20 حوالي 1%، وتزداد هذه النسبة إلى 2-5% إن كان أحد الوالدين مصاب بالصرع.

الـعـلاج:

1- الأدوية المضادة للصرع: تقلل من عدد نوبات الصرع أو تقلل من شدة الأعراض، أو قد تزيل الصرع نهائيًّا.

2- محفز العصب المبهم، يوضع جهاز خاص على الصدر، عمله يحفز -كهربائيًّا- العصب الذي يمر عبر رقبة المريض، وهذا يمنع حدوث النوبات.

3- النظام الغذائي الكيتون، أكثر من نصف المرضى الذين لا يستجيبون للأدوية، يستفيدون من هذا النظام الغذائي العالي الدهون ومنخفض الكاربوهيدرات وقليل من البروتينات، وهذا النظام وجد أنه مسبب فعال لتقليل عدد نوبات الصرع إلى النصف.

4- جراحة الدماغ: يمكن إزالة أو تغيير منطقة الدماغ التي تسبب نشاط النوبات.

5- الوخز بالإبر، والعلاج بتقويم العمود الفقري، في بعض الحالات يكون بديل لعلاج الصرع التقليدي. والوخز بالإبر الصينية قد يغير نشاط المخ لتقليل نوبات الصرع.

الـغـذاء:

1- تناول الكافيين بكثرة قد يؤدي إلى تفاقم نوبات الصرع، وكذلك الكولا والشاي بالنعناع

2- الفيتامينات: قد تساعد بعض الفيتامينات إذا تناولها المريض مع أدوية الصرع الأخرى على تقليل عدد نوبات الصرع

1- فيتامين-(ب 6): يسخدم  فيتامين (ب6) لعلاج شكل نادر من الصرع يعرف بالنوبات المعتمدة على مادة  البيريدوكسين؛ حيث يحدث هذا النوع من الصرع عادة في الرحم أو بعد الولادة بفترة وجيزة، وهو ناتج عن عدم قدرة الجسم على عمل استقلاب لفيتامين (ب6) بشكل صحيح.

4- المغنيسيوم: قد يؤدي نقص المغنيسيوم الشديد إلى زيادة مخاطر النوبات، وفي بحوث طبية وجدت أن تناول المغنيسيوم يقلل من نوبات الصرع.

5- حامض الفوليك: الأطفال الرضع الذين يعانون من النوبات الناجمة عن نقص حامض الفوليك قد يستفيدون عند تناول هذا الحامض للتقليل من عدد نوبات الصرع.

والله الشافي.

الكاتب العراقي/ د. مازن سلمان حمود

ماجستير تغذية علاجية – جامعة لندن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى