لحظة بلحظة

عربي يتدلى من حافة خطيرة لفوهة بركان بيد واحدة

تداول رواد وسائل التواصل الاجتماعي مشهدا مثيرا لقيام رجل عربي بالدخول إلى فوهة بركان، حيث وصل إلى حافته الخطيرة وتدلى منها، في مشهد مخيف.
ويظهر في الفيديو الذي تداوله نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي قيام شاب يمني من محافظة إب بالنزول إلى أعماق فوهة بركان دمت.
ووصل المغامر اليمني، على الرغم من أصوات التحذيرات تارة والتشجيع تارة أخرى، إلى الحافة الخطيرة جدا لفوهة البركان، والتي يشاهد أنها حافة حادة يقع في أسفلها جرف عميق جدا يتجه إلى قعر الفوهة مباشرة.
ويظهر المشهد حالة خوف أصدقاء الشاب من سقوطه، حيث قام الأخير بهذه الخطوة، بعد تحدي وتشجيع البعض له، حيث أثبت أنه يملك القوة الجسدية ليس للتسلق فحسب، بل للتدلي وإرسال التحيات مع ابتسامة عريضة ممسكا بيد واحدة فقط بصخرة متطرفة.

الفوهة البركانية هي الفتحة العليا في البركان التي تخرج منها الغازات والحمم البركانية.تأخذ الفوهة عادة شكل قاعدة دائرية وبأبعاد وعمق كبيرين نسبياً.

خلال الانفجارات البركانية، ترتفع الصهارة المنصهرة والغازات البركانية من غرفة الصهارة تحت الأرض، من خلال قناة على شكل أنبوب، حتى تصل إلى فتحة الحفرة، حيث تنطلق الغازات إلى الغلاف الجوي وتندلع الصهارة على شكل حمم. يمكن أن تكون الحفرة البركانية ذات أبعاد كبيرة، وأحيانًا ذات عمق كبير. خلال أنواع معينة من الانفجارات المتفجرة، قد تنفجر غرفة الصهارة في البركان بشكل كافٍ لتهدأ منطقة فوقه ، لتشكل نوعًا من الاكتئاب الأكبر المعروف باسم كالديرا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى