إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

بدر البدور

‏رأيت به سحر كل الزهور

‏شممت به سر كل العطور

‏سمعت الجمال وأنغامه

‏يغني فتطرب منه الطيور

‏كفرت بكل معاني الكمال

‏وآمنت في خافقي والشعور

‏ترددت في وصفه كلما

‏أراد اليراع … وتأبى السطور

‏لأني إذا رمت وصف الهوى

‏فؤادي يطير وقلبي يمور

‏ولكنني قلت في خاطري

‏أنا شاعر عارف بالبحور

‏سأسبح في بحر ذاك الغرام

‏أصارع أمواجه إذ يثور

‏وأقلب ميزان أهل الهوى

‏وألعب في لحنه والشطور

‏وما ضرني أنني عاشق

‏لنبض الحياة  …  وأحلى الزهور

‏أتتني لتشكو غدر الزمان

‏وفي مقلتيها الدموع تدور

‏فقلت لها هونيها تهنْ

‏سيعقب حزنك يوما سرور

‏سيأتي النهار يزيح الظلام

‏كذا سنة الله فينا دهور

‏تعاليْ … تعاليْ … تعاليْ هنا

‏لنسكن قصر الهوى في حبور

‏تعاليْ … نطرْ فوق متْن السحاب

‏لنهجرَ أهل الخنا والفجور

‏تعاليْ لنسموَ فوق الجراح

‏ونطو الأسى … نطو كل الشرور

‏دعي راحتي تحتضنْ راحتيْك

‏فوصلك عدل … وبعدك جور

‏حبيبي يداعبني همسه

‏به عجب ليس فيه غرور

‏وجدت به كل ما أشتهي

‏جمال تسامى … وعقل وقور

‏حبيبي تملكني حبه

‏فصار كما المستبد يجور

‏له القلب طأطأ في ذلة

‏له العين فاضت وليست تغور

‏له الروح ترقص في خفة

‏هو النجم في الحفل بين الحضور

‏به أهتدي في دروب الحياة

‏به يطرد الهم إن جا يزور

‏أحب حبيبي .. وحلم حياتي

‏ونور عيوني .. وبدر البدور

بقلم/ د. عبد اللطيف الصريخ

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى