أجهزة ومخترعاتعلوم وتقنية

غوغل تضيف أداة جديدة لوقت الشاشة

 ستحصل الهواتف الذكية التى تعمل بنظام أندرويد قريبا على أداة لوقت الشاشة أو “screen time widget”، حيث اكتشف 9to5Google الاختصار الجديد في الإصدار التجريبي 1.0.416751293 من الرفاهية الرقمية، ويقال إن الأداة ستُظهر الوقت الذي يقضيه المستخدمون على هواتفهم جنبًا إلى جنب مع أفضل ثلاثة تطبيقات مستخدمة.  

ويشارك التقرير أيضًا لقطات شاشة لأداة وقت الشاشة القادمة، ويظهر وقت الشاشة في الجزء العلوي متبوعًا بأهم التطبيقات المستخدمة، ويتم توزيع الوقت حسب التطبيقات في دوائر ذات حجم متناسب، بما يتوافق مع سمة اللون الديناميكي على نظام التشغيل أندرويد. 

  ومن حيث الحجم، يمكن أن تكون الأداة مضغوطة بحجم 2 × 2 أو 2 × 1، ويمكن أيضًا توسيعها للحصول على عرض أكبر.

عندما يكون الحجم أكبر، يتم وضع التطبيق الأكثر استخدامًا في الأسفل، بدلاً من الجزء العلوي.   ووفقًا للتقرير، ستكون أداة وقت الشاشة متاحة لجميع مستخدمي أندرويد، ولن يكون حصريًا لمستخدمي Pixel فقط، فيما لا يوجد جدول زمني متوقع لإطلاق الأداة الجديدة.  

وتعد أداة وقت الشاشة متاحة بالفعل لمستخدمي أيفون، حيث تعرض الأداة معلومات من ملخص وقت الشاشة للمستخدم، ويمكنك استخدام مدة استخدام الجهاز للحصول على معلومات حول الطريقة التي تقضي بها أنت وأفراد عائلتك الوقت على أجهزتك – التطبيقات والمواقع الإلكترونية التي تستخدمها، وعدد المرات التي تلتقط بها جهازك، والمزيد.

    ويمكنك استخدام هذه المعلومات لمساعدتك في اتخاذ قرارات بشأن إدارة الوقت الذي تقضيه على الأجهزة، يمكنك أيضًا جدولة الوقت بعيدًا عن شاشتك، وتعيين حدود زمنية لاستخدام التطبيق، والمزيد

جوجل أو غوغل أو قوقل (بالإنجليزيةGoogle)‏ هي شركة أمريكية عامة متخصصة في مجال الإعلان المرتبط بخدمات البحث على الإنترنت وإرسال رسائل بريد إلكتروني عن طريق جي ميل. واختير اسم جوجل الذي يعكس المُهمة التي تقوم بها الشركة، وهي تنظيم ذلك الكم الهائل من المعلومات المُتاحة على الويب.[16]

يضاف إلى ذلك توفيرها لإمكانية نشر المواقع التي توفر معلومات نصية ورسومية في شكل قواعد بيانات وخرائط على شبكة الإنترنت وبرامج الأوفيس وإتاحة أوركوت التي تتيح الاتصال عبر الشبكة بين الأفراد ومشاركة أفلام وعروض الفيديو، علاوةً على الإعلان عن نسخ مجانية إعلانية من الخدمات التكنولوجية السابقة. يقع المقرّ الرئيسي للشركة، والذي يحمل اسم جوجل بليكس، في مدينة “ماونتن فيو” بولاية كاليفورنيا. وقد وصل عدد موظفيها الذين يعملون دوامًا كاملًا في 31 مارس عام 2009 إلى 20,164 موظفًا. تأسست هذه الشركة على يد كل من لاري بايج وسيرجي برين عندما كانا طالبين بجامعة ستانفورد. في بادئ الأمر تم تأسيس الشركة في الرابع من سبتمبر عام 1998 كشركة خاصة مملوكة لعدد قليل من الأشخاص. وفي التاسع عشر من أغسطس عام 2004، طرحت الشركة أسهمها في اكتتاب عام ابتدائي، لتجمع الشركة بعده رأس مال بلغت قيمته 1.67 مليار دولار أمريكي، وبهذه القيمة وصلت قيمة رأس مال الشركة بأكملها إلى 23 مليار دولار أمريكي. وبعد ذلك واصلت شركة جوجل ازدهارها عبر طرحها لسلسلة من المنتجات الجديدة واستحواذها على شركات أخرى عديدة والدخول في شراكات جديدة. وطوال مراحل ازدهار الشركة، كانت ركائزها المهمة هي المحافظة على البيئة وخدمة المجتمع والإبقاء على العلاقات الإيجابية بين موظفيها. ولأكثر من مرة، احتلت الشركة المرتبة الأولى في تقييم لأفضل الشركات تجريه مجلة فورتشن كما حازت بصفة أقوى مئة علامة تجارية في العالم الذي تجريه مجموعة شركات ميلوارد براون.[17]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى