البيت والأسرةمواقف طريفة

الشرطة تبحث عن “قردة” فرت من موقع حادث

الشرطة في ولاية بنسلفانيا الأميركية تبحث عن 4 قرود، فرت بعد أن تعرضت شاحنة كانت تحملهم مع نحو 100 حيوان آخر، لحادث سير.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وأوضح الشرطي أندريا بيلاتشيك، أن الشاحنة التي كانت تحمل القرود اصطدمت بشاحنة أخرى في مقاطعة مونتور، الجمعة، موضحا أن عربة الحيوانات كانت في طريقها إلى مختبر، وفق ما ذكرت صحيفة “غارديان” البريطانية.

وقالت وكالة الأخبار المحلية “WNEP” إن 4 قرود فرت من المكان، واستخدمت السلطات طائرة هليكوبتر في البحث عنها.

ولم يعرف نوع القرود التي كانت على متن الشاحنة، لكن الشرطة نشرت صورة أحدها على شجرة، وفق “غارديان” البريطانية.

ولم يتضح ما إذا أصيب أي أشخاص أو حيوانات في الحادث.

القرد (نطق: /erd/; انجليزى: monkey; فرنساوى: singe; فارسى: میمون) هوه حيوان ثديي بينتمي لرتبة الرئيسيات و فى منها 254 نوع على الاقل.
القرود بيختلف حجمها من اول القرد القزم (مارموسيت) اللى طوله بالديل 14-16 سنتي و وزنه 120-140 جرام لحد قرد ماندريل اللى بيوصل طول الذكر بتاعه ل متر ووزنه ل 35 كيلو. فى بعض القرود بتعيش على الاشجار و بعضها بيعيش فى السافانا و بتتغذى على الفواكه، ورق الشجر ،الحبوب ،الزهور و البيض و حتى الحيوانات الصغيره زي الحشرات و العناكب.قرود العالم الجديد بيكون ليها ديل متحور بطريقه تخليها تقدر تتعلق ع الشجر اما الديول بتاعة قرود العالم القديم ماعندهاش الخاصيه دي او ماعندهاش ديول خالص.

البشرانيات وأشباهها” أو القردة المتطورة هم فرع حيوي من سعادين العالم القديم عديمي الذيول أصلهم من إفريقيا وجنوب شرق آسيا. القردة هم المجموعة الشقيقة لقردة العالم القديم ويشكلون سويةً الفرع الحيوية للنسناسيات نازلة الأنف. تُفرق عن البدائيات الأخرى من خلال تمتعها بدرجة أكبر من حرية الحركة في مفصل الكتف وهذا تطور نتيجة تأثير التقصف. في المفهوم التقليدي وليس العلمي فإن مصطلح القردة يستبعد البشر وبالتالي لا يكافئ التصنيف العلمي “القردة العليا“. هناك فرعان متبقيان من عائلة القردة الفائقة وهي الجيبون أو القردة الصغرى والقردة العليا أو القردة العظيمة.”
أسرة الجيبون أو القردة الصغرى التي تشتمل على أربعة أجناس وما مجموعه ستة عشر نوعاً بما في ذلك لار جيبون وسيامانغ وجميهم ينحدرون من آسيا. جميعها شجرية للغاية وثنائية الحركة على الأرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى